المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 13791 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



معنى كلمة مقت‌  
  
21608   05:11 مساءاً   التاريخ: 28 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ حسن المصطفوي
الكتاب أو المصدر : التحقيق في كلمات القران الكريم
الجزء والصفحة : ج11 ، ص 150- 152.
القسم : القرآن الكريم وعلومه / تأملات قرآنية / مصطلحات قرآنية /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 10 / 1 / 2016 4258
التاريخ: 19 / 11 / 2015 8341
التاريخ: 21 / تشرين الاول / 2014 م 1679
التاريخ: 22 / 1 / 2016 5575

مصبا- مقته مقتا من باب قتل : أبغضه أشدّ البغض عن أمر قبيح. ومقت الى الناس مقاتة بالضمّ ، فهو مقيت.

مقا- مقت : كلمة واحدة تدلّ على شناءة وقبح ، ومقته مقتا فهو مقيت وممقوت. ونكاح المقت كان في الجاهليّة أن يتزوّج الرجل امرأة أبيه.

لسا- المقت : أشدّ الإبغاض. قال سيبويه : إذا قلت ما أمقته عندي ، فانّما تخبر أنّه ممقوت. وإذا قلت ما أمقتنى له ، فانّما تخبر أنّك ماقت. قال الليث : المقت : بغض عن أمر قبيح ركبه ، فهو مقيت. إنّه كان فاحشة ومقتا ، أي لم يزل منكرا في قلوبهم ممقوتا عندهم.

والتحقيق

أنّ الأصل الواحد في المادّة : هو البغض الشديد ، وسبق أنّ البغض يقابل الحبّ ، وفوقه العداوة المتحقّقة في الخارج بصورة التعدّي.

وأمّا الشناءة والقبح وكونه عن أمر قبيح : فانّما هي من لوازم هذا الأصل ، فانّ تحقّق البغض إنّما يتوقّف عليها.

وأمّا نكاح الرجل امرأة أبيه : فهو من مصاديق الأصل.

{وَلَا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا} [النساء : 22] فانّه أمر قبيح عرفا وهتك لحرمة الأب وموجب للاختلال في النسب إذا ولد لها ولد من الأب ومن الابن.

والفحش : القبيح البيّن. والمقت : البغض الشديد ، وفي المورد يتحصّل فيما بين ورثة الأب وبين ابنه الناكح ثم بين أولاد الأب وأولاد الابن. وسوء السبيل : فانّه برنامج يوجب اختلالا فيما بين النسل والطائفة ، وإفسادا في‌ حياتهم.

{وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِلَّا مَقْتًا} [فاطر: 39]. {الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ ... كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ الَّذِينَ آمَنُوا } [غافر: 35]. {كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ } [الصف : 3] يراد حدوث البغض الشديد في مقام مربوط باللّٰه تعالى ، فانّ كلمة عند تدلّ على ارتباط وشدّ ، ويعبّر عنه بالحضور والدنوّ.

فالكفر والجدال والقول بما لا يفعل : توجب مقتا وتوجد بغضا شديدا في محضر اللّٰه المتعالي ، أي يتبدّل محيط الحبّ واللطف والرحمة والعطوفة الى محيط بغض شديد.

وفي التعبير بكلمة عند اللّٰه : لطف آخر ، حيث لم ينسب المقت الى اللّٰه المتعال ، بل عبرّ بحدوثه المطلق في جنابه ومحضره ، وفيه دلالة على أنّ ذلك المقت بتبع أعمالهم ونتيجة كفرهم وجدالهم وخلافهم.

{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ مَقْتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ} [غافر: 10] يراد إنّ مقت اللّٰه في مورد كفرهم أكبر وأشدّ من مقتهم أنفسهم ، فانّ اللّٰه رءوف رحيم ولا يريد لهم إلّا خيرا وصلاحا وسعادة ولا يحبّ الضلال والخسران بل يبغضه أشدّ البغض لعباده وخلقه.

فكفر العبد مضافا الى خسران وانحراف عن جادّة الحق في نفسه : يوجب انحرافا واختلافا واختلالا وإفسادا في النظم وفي البرنامج الالهيّ فيما بين خلقه ، وهو مالك الناس وربّ الناس وإلههم.

مضافا الى أنّ اللّٰه عزّ وجلّ يعلم نتائج الأعمال ويبصر خصوصيّات آثارها من أي جهة وفي أيّ جهة ، فهو تعالى يعلم فساد ما في الكفر وما يتبعه من خصوصيّات الحرمان والخسران.

فظهر أنّ القرآن المجيد قد صرّح بوجود المقت وبانتفاء الحبّ والمحبوبيّة المطلقة في موارد : أوّلها الكفر باللّٰه وبالحقّ وفقدان الايمان. ثمّ المجادلة في مورد ظهور الحقّ وإيراد الاشكال حتّى يوجب تحريف الحقّ وتقوية الباطل وإغواء عباد اللّٰه الضعفاء ، ثمّ النفاق والقول اللساني من دون ايمان وعمل.

_____________________________
- مصبا = مصباح المنير للفيومي ، طبع مصر 1313 هـ .

‏- مقا = معجم مقاييس اللغة لابن فارس ، ٦ ‏مجلدات ، طبع مصر . ١٣٩ ‏هـ.

- لسا = لسان العرب لابن منظور ، 15 مجلداً ، طبع بيروت 1376 هـ .




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



الأوّل من نوعه في العراق.. العتبة العبّاسية تستعدّ لإقامة مؤتمرٍ حول التنمية المستدامة
قسم المعارف يزورُ حفيدَ الشيخ الفقيه عبد الكريم الجزائري
في بابل.. الشؤون الفكرية ينظّم ندوةً حول بناء الذات من المنظور القرآني
مركز الكفيل للإعلان: نتّجه نحو العمل في مجال تصميم العلامات التجارية الخاصّة