الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية
أخبار العلوم و التكنولوجيا
الاخبار الصحية

ماذا لو كانت الأرض مسطحة؟!

02:43 AM

26 / 7 / 2021

425

    المصدر : RT

على الرغم من الأدلة العلمية التي تثبت كروية الأرض، إلا أن البعض يؤمن حقا بأن الأرض مسطحة.

وعند افتراض أن الأرض مسطحة، فإن هناك الكثير من الأسئلة التي تطرح حول كيفية سير الحياة اليومية، في حال استمر وجودها أساسا، وما إذا كانت هناك أي مزايا للعيش على قرص غريب مسطح مع دوران الشمس والقمر في السماء.

 

 1. قل وداعا للجاذبية (على الأقل كما نعرفها)

 

على الأرض الكروية، تقوم الجاذبية بسحب الأجسام بشكل متساو بغض النظر عن مكان وجودها في العالم. ولكي تأخذ الأرض شكل قرص مسطح في المقام الأول، يجب ألا يكون للجاذبية، كما نعرفها، أي تأثير. وإذا حدث ذلك، فسيؤدي إلى سحب الكوكب مرة أخرى إلى شكل كروي.

وربما لن يكون للأرض المسطحة جاذبية على الإطلاق، لأن الأرض الصلبة الشبيهة بالقرص لن تكون ممكنة في ظل ظروف الجاذبية الفعلية، وفقا لحسابات عالم الرياضيات والفيزياء جيمس كليرك ماكسويل، في خمسينيات القرن التاسع عشر.

أو ربما على الأرض المسطحة، سوف تسحب الجاذبية كل شيء إلى مركز القرص، القطب الشمالي. وفي هذا السيناريو، كلما كنت بعيدا عن القطب الشمالي، زادت الجاذبية الأفقية باتجاه النقطة المركزية للقرص، وفقا لجيمس ديفيس، الجيوفيزيائي في مرصد لامونت دوهرتي للأرض بجامعة كولومبيا. وسيؤدي هذا إلى إحداث فوضى في جميع أنحاء العالم.

 

 2. سوف تخلو الأرض من الغلاف الجوي بالتأكيد

 

من دون الجاذبية، لن تكون الأرض المسطحة قادرة على التمسك بطبقة الغازات المسماة الغلاف الجوي. إن قوة الجاذبية هي ما يمسك هذا الحجاب حول كوكبنا. ومن دون هذا الغلاف الواقي، ستتحول سماء الأرض إلى اللون الأسود لأن الضوء المنبعث من الشمس لن ينتشر بعد الآن عندما يدخل الغلاف الجوي للأرض ويرسم السماء باللون الأزرق المألوف الذي نراه اليوم.

وكتب لويس فيلازون، عالم الحيوان والمربي، في BBC Science Focus، أن فقدان الضغط الجوي سيعرض النباتات والحيوانات إلى فراغ الفضاء، ما يؤدي إلى الاختناق في ثوان.

ومن دون الغلاف الجوي المحيط بالكوكب، سيغلي الماء في البداية في فراغ الفضاء. ذلك لأن الماء يغلي عندما يساوي ضغط بخاره ضغط الغلاف الجوي، لذا فإن الضغط الجوي المنخفض يعني نقطة غليان أقل.

وستنخفض درجة حرارة السطح أيضا، من دون الغلاف الجوي للمساعدة في تدفئة الكوكب، ما يتسبب في تجمد أي مياه متبقية بسرعة. ولكن ليست جميع الأخبار كلها سيئة، فالكائنات الحية في أعماق المحيطات مثل البكتيريا المُصنعة كيميائيا والتي لا تحتاج إلى أكسجين، قد تبقى على قيد الحياة. وقد تتحمل هذه البكتيريا رحلات طويلة إلى الفضاء وتعيش لتروي الحكاية.

 

3. أجواء غائمة مع فرصة هطول أمطار جانبية

 

إذا انجذبت الجاذبية نحو مركز القرص الكوكبي، والذي في هذه الحالة هو القطب الشمالي، فإن الهطول سينجذب أيضا نحو تلك البقعة. وذلك لأن هطول الأمطار يسقط على الأرض بسبب الجاذبية، وبالتالي سينخفض ​​نحو نقطة أقوى قوة جاذبية.

وفقط في مركز القرص سيتصرف الطقس كما نعرفه على الأرض الآن، ويسقط مباشرة لأسفل.

وكلما سافرت بعيدا، كان هطول الأمطار أفقيا. وستتدفق المياه في الأنهار والبحار أيضا نحو القطب الشمالي، ما يعني أن المحيطات المنتفخة الشاسعة ستتجمع في مركز الكوكب، ولا تترك عمليا أي ماء عند الحواف، وفقا لمرصد لامونت دوهرتي الأرضي بجامعة كولومبيا.

 

4. كلنا سنضيع

 

من المحتمل ألا تكون الأقمار الصناعية موجودة إذا كانت الأرض مسطحة، حيث سيكون لديها مشكلة في الدوران حول طائرة مسطحة.

وقال جيمس ديفيس، عالم الجيوفيزياء في مرصد لامونت دوهرتي للأرض بجامعة كولومبيا، في بيان: "من الصعب تخيل عالم من دون نظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، يكفي أن نقول أننا سنضيع. وعلى الجانب العلوي، على الأقل على الأرض المسطحة، سيكون لدى البشر المطر الأفقي لتوجيهنا في الاتجاه الصحيح، الشمال".

 

5. قد تستمر بعض الرحلات إلى الأبد

 

يمكن توقع أوقات سفر أطول، ليس فقط بسبب عدم وجود مشكلات في التنقل عبر نظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، ولكن أيضا بسبب المسافات التي قد نحتاجها للسفر. ووفقا للاعتقاد بالأرض المسطحة، يقع القطب الشمالي في مركز الكوكب وتشكل القارة القطبية الجنوبية جدارا جليديا عملاقا حول الحافة، وهذا الجدار يمنع الناس بشكل ملائم من السقوط من على وجه الأرض. ولكن إذا كنت غير قادر على الطيران حول العالم وأجبرت بدلا من ذلك على الطيران عبره، فستزيد أوقات السفر بشكل كبير. وعلى سبيل المثال، للسفر من أستراليا (وهو جانب واحد من خريطة الأرض المسطحة) إلى محطة McMurdo في أنتاركتيكا (على الجانب الآخر من خريطة الأرض المسطحة)، ستحتاج إلى الطيران عبر القطب الشمالي بأكمله، وأيضا مثل أمريكا الشمالية والجنوبية. ويمكنك نسيان الرحلات عبر القارة القطبية الجنوبية (على الرغم من أن هذا قد تحقق عدة مرات على الأرض الكروية)، لأن هذا الجدار الجليدي المزعج سيمنع مثل هذا السفر.

 

6. لا مزيد من الشفق القطبي وسوف نحترق جميعا

 

على الأرض الكروية، يولد المعدن المنصهر الملتف حول قلبنا الحديدي تيارات كهربائية تخلق بدورها مجالنا المغناطيسي الواقي الذي ينحني حول الكوكب من قطب إلى آخر، وفقا لوكالة ناسا. ولكن على الأرض المسطحة، ومن دون نواة صلبة تولد مجالا مغناطيسيا، فإن الطبقة الواقية، الغلاف المغناطيسي، ستتوقف عن الوجود. وكذلك الشفق، أو كما تعرف بالأضواء الشمالية، والتي تظهر عندما تصطدم الجسيمات المشحونة من الشمس بجزيئات الأكسجين والنيتروجين في الغلاف المغناطيسي، حيث تطلق الطاقة في شكل عروض ضوئية مذهلة للشفق القطبي.

ومع ذلك، فإن غياب الشفق القطبي سيكون أقل ما يقلقنا، لأن الأرض لن تكون محمية من الرياح الشمسية. ووفقا لوكالة ناسا، سيتم قصف الأرض وكل شيء على سطحها بإشعاع شمسي ضار، ما يترك عالما قاحلا يشبه كوكب المريخ المجاور.

 

 7. سنتشارك جميعا نفس السماء ليلا

 

لن تنقسم الأرض المسطحة إلى نصفي الكرة الأرضية كما هو الحال في الجرم السماوي الحالي: لذلك لن يتم تقليب الليل والنهار اعتمادا على ما إذا كنت في نصف الكرة الشمالي أو الجنوبي. وأيضا، سماء الليل، بغض النظر عن المكان الذي وقفت فيه على قرص الكوكب.

ومن المؤكد أنه سيجعل مراقبة النجوم أسهل، حيث لن تضطر إلى السفر إلى نصف كرة مختلف لمتابعة حدث فلكي محدد.

 

8. ستكون الأعاصير شيئا من الماضي

 

كل عام، تسبب الأعاصير أضرارا غير مسبوقة. وتنبع الطبيعة الدوارة المدمرة لهذه العواصف من تأثير "كوريوليس" الأرض، الذي يتسبب في دوران العواصف في نصف الكرة الشمالي في اتجاه عقارب الساعة وتلك الموجودة في نصف الكرة الجنوبي للدوران عكس اتجاه عقارب الساعة.

ومع ذلك، على الأرض الثابتة، المسطحة، لن يتولد أي تأثير "كوريوليس". ولا كوريوليس يعني عدم وجود أعاصير وعواصف. ولهذا السبب أيضا لا نرى هذه الأنواع من العواصف بين خمس درجات شمال وجنوب خط الاستواء، حيث أن حجم تأثير كوريوليس يساوي صفرا عند خط الاستواء، وفقا لوكالة ناسا.

فيلسوف العرب .. أول من حمل لواء الفلسفة في الإسلام

عاشوراء.. دروسٌ وعِبَر (5)

الإمامُ زينُ العابدينَ عليهِ السَّلامُ في مجلسِ يزيد

عاشُوراء.. دروسٌ وعِبَر (4)

عاشوراء.. دروسٌ وَعِبَر (3)

عاشوراءُ.. دروسٌ وعِبَر (2)

عاشُوراء.. دروسٌ وعِبَر (1)

ما ضرورةُ تهيئةِ العَوائلِ قبلَ حُلولِ المُصيبَةِ؟ عائلةُ الإمامِ الحُسينِ-عليهِ السَّلامُ- أُنموذجاً

دورُ الأمّ والزَّوجَةِ الصالحَةِ في كربلاء

السيّدَةُ زينبُ (عليها السَّلامُ) هي الأُنموذَجُ الحَيّ

نتعناك كل عام_جديد المرجع الالكتروني للمعلوماتية بمناسبة زيارة الاربعين

الحسن والحسين الإمتداد الطبيعي لرسول الله

البنوّة السنخيّة بين الإمام الحسين وجدّه رسول الله

الأدلّة على مشروعية زيارة القبور

ما الفرق بين المناداة والمناجاة ؟

سيبقى الحسين صوتاً مجلجلاً تخشع له القلوب والضمائر

لماذا نحيي ذكرى عاشوراء؟

(لعبتْ هاشمُ بالملكِ فلا... خبرٌ جاءَ ولا وحيٌ نزل) تلخيصٌ لمنهج الضلالة الذي جابهه الحُسين (عليه السلام)

ما هِيَ أولَويّاتُ التعلُّمِ بالنِسبَةِ للمرأةِ؟

خمسةُ ألوانٍ في بيتِكَ تُشعِرُكَ بالسَّعادَةِ

كيفَ نُنشِئُ أسرَةً صالحةً؟

سَبعَةُ نشاطاتٍ لتخفيفِ التَّنَمُّرِ الأُسريّ

سَبعُ عِباراتٍ تحفيزيّةٍ لبعضِ المشاهِير

دورُ أهلِ البَيتِ (عَليهِمُ السَّلامُ) في المُحافَظةِ على البِناءِ الأُسَريِّ

أخلاقُكَ بعدَ مَمَاتِكَ!

كيفَ تُصَمِّمُ أهدافَكَ؟

هل يُمكِنُ تأهيلُ الأطفالِ تربوياً

إنشاء أدمغة مصغرة في المختبر تحاكي مرض باركنسون أملا في إيجاد علاج له

الأمم المتحدة تحذر من الذكاء الاصطناعي غير الخاضع للرقابة و انتهاكه لحقوق الإنسان

جلد متحجر يكشف لأول مرة عن شكل ديناصورات نادرة آكلة للحوم

نيوزيلندا..اكتشاف أحافير لطيور البطريق العملاقة

بانتظار آيفون 13 .. الكشف عن موعد عقد آبل لأكبر حدث إطلاق منتجاتها لعام 2021!

أوبل تكشف النقاب عن سيارة كهربائية بقيمة 7000 دولار وقيادتها لا تتطلب رخصة!

منافس آخر لـ Land Cruiser يظهر من الصين

في اكتشاف هام.. العلماء يكشفون سر كون لدغات النمل قوية جدا ومؤلمة!

عالم آثار هاو يعثر على كنوز ذهبية فريدة عمرها 1500 عام

5 علامات في الأظافر تدل على نقص في الفيتامينات

نمط النوم يمكن أن يزيد بشكل كبير من خطر صحي قد يؤدي إلى النوبة القلبية أو السكتة الدماغية

5 أطعمة تضاعف خطر الإصابة بـ داء الملوك و5 أخرى تخفف من أعراضه

طبيبة عيون توضّح تأثير كوفيد-19 في جودة الرؤية

دراسة تحدد أدوية متوفرة فعليا يمكن أن تقتل SARS-CoV2 في الخلايا

دراسة تدق ناقوس الخطر حول علاقة نمط الحياة المستقر بالإصابة بالسكتة الدماغية

مركز غاماليا الروسي: قد نطور لقاحا يحمي من فيروسي كورونا والإنفلونزا في آن واحد

اكتشاف نظام لم يسبق له مثيل لحرق الدهون العميقة في دراسات على الفئران

خبيرة تكشف عن 7 عوامل تزيد من خطر الإصابة بأكثر أمراض الخرف شيوعا

العتبة الكاظمية المقدسة تحيي ذكرى شهادة السيدة رقية "عليها السلام"

بوساطةِ مشاركتِها في مؤتمرٍ دوليٍّ العتبةُ العَبَّاسِيَّةُ المُقَدَّسَةُ تستعرضُ تجربتَها في التعليمِ الالكترونيِّ والتحولِ الرقميِّ

العتبة العلوية المقدسة ... شعبة المتطوعين تقدم دعمها اللوجستي على طريق (يا حسين) في المحافظات الجنوبية

مركز القرآن الكريم في العتبة العلوية يعلن عن بدء مشروعه القرآني في النجف الاشرف

سراديب وصحن جديد.. تعرف على المساحات والأماكن التي ستفتتحها العتبة الحسينية للزائرين خلال زيارة الاربعين

بعد تعذر علاجه في العراق.. ممثل المرجعية يتصل بعائلة شاب يعاني من تليف في الرئة ويساهم بصرف (20,000) دولار وتسهيل سفرهم الى الهند

خدّام العتبة الكاظمية المقدسة يؤبنون الفقيد المرجع الحكيم في العتبة العسكرية المقدسة

الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة يحضر المجلس التأبيني الذي أقامته ممثلية المرجعية الدينية في الكاظمية المقدسة

الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تقيم مجلسا تأبينيا على روح المرجع الكبير اية الله العظمى السيد...

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 9437