المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

بمختلف الألوان
الطُّموحُ هُوَ أنْ يسعى الإنسانُ إلى مَعالي الأمورِ، وترقيةِ حالِهِ إلى حالٍ أفضلَ، والصعودُ مِن مرتبةٍ إلى مرتبةٍ أعلى، وتحقيقُ الأهدافِ المرجوَّةِ. ولتحقيقِ طُموحاتِكَ عليكَ باتّباعِ النصائحِ الآتية: ـ إنَّ الشخصَ الطَّموحَ تكونُ نظرتُهُ للحياةِ أكثرَ إيجابيّةٍ، ويكونُ ذا ثِقَةٍ عاليةٍ... المزيد
أخر المواضيع
الرئيسة / مقالات اجتماعية
كوني امرأة.. ليكون هو رجلاً
عدد المقالات : 82
اختلفت آراء الرجال حول المرأة التي يرغبونها زوجة، لكنهم يتفقون في شيء واحد هو أن تكون أنثى.. هذه الأنوثة هي رأس جمال المرأة وأهم ما يميزها..
فإذا ما استهانت بها المرأة فأخفتها، أو تجاهلت أهميتها حتى ضيعت شيئاً منها فإنها سوف تفقد عند الزوج مكانتها..
الأنوثة هي السحر الحلال الذي يحرك مشاعر الزوج ليجعل منه محباً.
وأيما حب، حبٌ أقل ما فيه أنه صادق.. لا يرجى منه مقابل، تطمئن له المرأة.. تثق به، فهو لم يحبها لجمالها ولا لمالها إنما أحبها لذاتها.
الأنوثة سر السعادة الزوجية.. فالرجل يريد امرأة.. ولا يهمه بعد ذلك أي شيء آخر.. امرأة.. لكن بمعنى الكلمة.. امرأة ظاهراً وباطناً.. بشكلها.. ونطقها.. ودقات قلبها.. بروحها التي تتوارى داخل جسدها..
امرأة تتقن فن الأنوثة.. ولا تتعالى على أنوثتها حين تراها ضعفاً تهرب منه.. بل تتقبلها على ما فيها وتوقن أن هذه العيوب التي تراها هي مزايا يجب أن تحافظ عليها.. لقد خلقت هكذا.. ولا بد أن تظل كذلك..
والمرأة التي تنكر شيئاً من تلك المزايا فتنبذها.. تقضي بذلك على شيء مما يميزها.
المرأة خلقت لتكون امرأة.. بضعفها.. وعاطفتها..
والرجل خلق ليكون رجلاً.. بقوته.. وعقله.. والوقت الذي يفقد أحدهما مميزاته..
تختل المعايير.. وتسود الحياة في وجوه الحالمين.. وتصبح السعادة بعيدة.
قوة المرأة في ضعفها.. وقوة الرجل تنبع من عقله.. وقد أعطى الله لكل منهما دوراً في الحياة يتوافق مع ما يميزه، ولا يعني هذا نفي العقل عن المرأة. ولا نفي العاطفة من الرجل، ولكن باعتبار أيهما يغلب على النفس أكثر، وأيهما يؤثر فيها أفضل.
فمهما بلغت المرأة من العلم، وحازت من المناصب تبقى في نظر زوجها أنثى، ولا يريد منها غير ذلك.
ومهما تنازل الرجل عن قوامته، وأعطاها العديد من صلاحياته، ومهما بالغ في إظهار زبنته حتى لتظنه أنثى.. أو رقق كثيراً من مشاعره فصار أقل شيء يؤثر في فؤاده ويغير من قراره.. فلن يرضي المرأة غير تميزه بقوته وعقله.
فهي تريده الرجل الذي يقودها.. محباً لها.. راحماً إياها.. يحترم رأيها.. ويثق برجاحة عقلها من الأمور العظام التي تثمر في زيادة أواصر المحبة، وتزيد من الترابط الأسري بين الزوج وزوجته ـ التصريح بلفظ الحب، فتلك الكلمة رغم قلة عدد حروفها، وسهولة خروجها من مخارجها الطبيعية، إلا أنها صعبة كنقل جبل من مكانه على الرجال ـ إلا من رحم الله ـ خاصة إذا كانت من رجل إلى زوجته، فالرجال ـ العرب أو الشرقيين خاصة ـ يعتقدون أن إظهار كلمات الحب والعطف والشوق إلى زوجاتهم يظهرهم بمظهر الضعف، الأمر الذي قد يقلل من قوامتهم على زوجاتهم وطاعتهن لهم.
النبي صلى الله عليه وآله مع زوجاته يرى نقيض ذلك تماماً؛ فالنبي صلى الله عليه وآله خير البشر لأهله، وكان القائد الأعلى للمجتمع الإسلامي، ورغم ذلك لا يثنيه أمر من ذلك عن أن يُظهر حبه لزوجاته، بل ويوصي أصحابه بذلك أيضاً حيث يقول: ((إذا أحب أحدكم أخاه فليعلمه أنه يحبه)). وليس أحب للإنسان من زوجته وأم أبنائه وشريكته في أفراحه وأحزانه وقرينته في بيته.. وليس بأولى بذكر الحب، وميل القلب، وانشغال الفؤاد، والتهاب المشاعر، من الزوجة.. وإني لأدهش من رجل تكاد زوجته تتقلب فوق جمر الهجر والفراغ العاطفي وزوجها ذلك البارد الميت لا يشعر ـ أو يكاد ـ بما تعانيه وتقاسيه تلك الحزينة المسكينة.
أقول للزوج: أيها الحبيب، إن كنت لا تعلم أن زوجتك تحتاج لكلمة تمسح بها دمعها، وتخفف بها عناءها وتعبها طوال اليوم في خدمتك وخدمة أبنائك وأبنائها، أفلا تستحق هي ـ بعد كل هذا الهم ـ كلمة تزيل عنها ذلك.
أما إن كنت تعلم احتياجاتها وما تقاسيه وتعانيه طوال اليوم ثم تبخل عليها، فلا شك أنك مخطئ وينبغي أن تراجع نفسك وتقف وقفة تلملم فيها شتاتك المتعثر، قبل أن تندم في وقت لا ينفع فيه الندم.
إن كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظمُ.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2021/11/26م
من التقاليد الثابتة في زواج المصريين، أن الزوج تقع عليه مسؤولية توفير السكن المناسب الذي يرضي زوجة المستقبل، بينما يتكفل أهل الزوجة بتوفير الاثاث لسكن العروسين، فتصبح قضية الزواج هي علاقة تكاملية بين الزوجين، وتعاون مشترك لبناء مستقبلهما. تختلف هذه التقاليد في المجتمع العراقي، والمسؤولية تقع... المزيد
عدد المقالات : 115
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 6 ايام
2021/11/22م
إذا تم عقد الزواج وقام الرجل بما يستلزمه العقد من واجبات وحقوق الزوجية من مهر ومتاع ومسكن بالشروط المعروفة ، ونفقة فلا يحق للزوجة ان تمتنع عن الانتقال الى بيت الزوجية ،لان الرجل من جانبه أتم ما عليه فبقي على المرأة ان تسلم نفسها أذا قبضت معجل مهرها ، واستوفت كامل حقوقها ، ولا يحق لها ان تمتنع بسب المهر... المزيد
عدد المقالات : 74
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2021/11/19م
من بين كل النظريات التي نالت قسطاً ليس بالقليل من اطلاعي واهتمامي، انها ملفتة للانتباه بنحو يثير الدهشة! هذه النظرية التي تتلخص بالآتي : (كل استعمال للحق بنية إلحاق الضرر بالآخرين دون أن يكون لصاحب الحق مصلحة في ذلك). ومن الواضح أن النظرية تقضي بأن لا تكون الغاية من استعمال ذلك الحق إلحاق الضرر بالغير،... المزيد
عدد المقالات : 128
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2021/11/09م
قبل الخوض في ضمار موضوعنا كان الاعتقاد السائد في العصور الأولى ان الحاكم هو ظل الله في الأرض ، وقد ظهر ذلك بوضوح خلال العصور الفرعونية في مصر وكذلك في اوربا في القرون الوسطى ومن ثم برزت فكرة الملكية المستبدة من الله كأساس لتولي الحكم مما دفع الملوك الى الحكم المستبد الذي كان يمثل الواناً من القهر... المزيد
عدد المقالات : 74
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ساعات
2021/11/28م
حسن الهاشمي تمهلي رويدا لا ترحلي عني... يا مدى الشوق المسافر في دمي... ما زلت عمرا عائما يعدو... بلا بوصلة ولا منارة... في أعين الكثير... ولكنك صرت جعبة تفيض بحكايات وعبر وعظات... هم أرادوك خطيئة وليتهم عرفوك حقا بانك غنيمة... تمهلي قليلاً… فليس من يسابق الريح مثلك بلا قصيد… وليس في الماء سواكي يغازل... المزيد
عدد المقالات : 108
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2021/11/24م
بقلم /مجاهد منعثر منشد الروائي العراقي/ رحمن خضير أكمل دراسته الثانوية في قضاء الشطرة, تخرج في كلية التربية قسم اللغة العربية في أوج عرس بغداد الثقافي , وعمل مدرسا في العراق, هاجر إلى الجزائر فعمل في مدارسها الثانوية, ثم انتقل إلى المغرب وعمل مدرسا في ثانوياتها لعشر سنوات, هاجر مع زوجته المغربية إلى... المزيد
عدد المقالات : 294
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 6 ايام
2021/11/22م
حسن الهاشمي أكاد أجزم ان الحياة بحلوها ومرها بغثها وغثيثها بقضها وقضيضها بسقمها وسليمها تمضي علينا وتأخذ منا تلك المآخذ علّنا نطأطأ لأقدارنا خاضعين، ولكن الكثير منّا يدقّ سمفونيته غير عابئ بما يحدث حوله، نعم انه مهوس بألحانها لما فيها من تنويع وادمان، يردد ما يردده العازفون وينساق مع جوقتهم بكل... المزيد
عدد المقالات : 108
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2021/11/21م
بعد يوم شاق جلس على أريكته كالمعتاد وبيده كوب من الشاي ... نظر الى زوايا البيت القديم يتفحص ما بقي منه ... إلتفت الى إحدى الزوايا وأطال النظر اليها ... أغرورقت عيناه بالدموع ... هاجت مواجعه المتجددة كل يوم فهنا كانت تجلس روحه وحبيبته الأبدية ... للحظة تخيل أنها تجسدت أمامه كأنها حاضرة عنده ... أخذ يحدّق... المزيد
عدد المقالات : 37
علمية
يتوقف او يعتمد مصير المجرات على مصير الكون حيث هناك ثلاثة افكار أساسية يجب تدبرها، ومع أن بعض العلماء خرجوا علينا بالكثير من هذه الأفكار الأساسية، فإن هذه الفروق الدقيقة لا تغير من الافكار الثلاثة لمصير المجرات. الفكرة الأولى هو أن الكون سيواصل... المزيد
نباتات التنسيق الداخلي هي نباتات لها قدرة خاصة على النمو تحت الظروف داخل المنازل وهي نباتات اما ورقية (تزرع من اجل النمو الخضري) او نباتات مزهرة (تزرع من اجل النمو الزهري) ويتم زراعة هذه النباتات في اوعية خاصة على هيئة نبات واحد او عدة نباتات من نوع... المزيد
تقوم آلاف البروتينات الموجودة في الجسم البشري بوظائف لا يمكن عدها؛ ومن بين هذه الوظائف دورها كحوامل للفيتامينات والأكسجين وثاني أكسيد الكربون، بالإضافة إلى أدوارها البنيوية (Structural) والحركية (Kinetic) والتحفيزية (Catalytic) والإشارية (Signaling). ولذلك لن يكون... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
إستعمالات الأرض الحضرية
ياسر الكعبي
2021/10/03م     
إستعمالات الأرض الحضرية
ياسر الكعبي
2021/10/03م     
إستعمالات الأرض الحضرية
ياسر الكعبي
2021/10/03م     
اخترنا لكم
صالح لفتة
2021/11/18
لا يخفى على أحد مقدار الاختلاف والتمزق في مواقع التواصل الاجتماعي في كل مسألة أو قضية أو رأي وهذا الاختلاف يصل إلى تبادل الشتائم والسباب...
المزيد

صورة مختارة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2021/11/18
( يَا ابْنَ آدَمَ إِذَا رَأَيْتَ رَبَّكَ سُبْحَانَهُ يُتَابِعُ عَلَيْكَ نِعَمَهُ وَأَنْتَ تَعْصِيهِ فَاحْذَرْهُ )
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
www.almerja.com