المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

بمختلف الألوان
بعضُ دهاءِ الإعلامِ هوَ حماقةٌ مِن جهةٍ أُخرى، فحينَ تبردُ معنوياتُكَ تجاهَ شخصيةٍ رفيعةٍ تأتي مُساهِمةً بعنوانِ اتِّهامٍ أو تقليلٍ، لكنَّ سرعانَ ما ينقَلِبُ الأمرُ ويعودُ، وتأتي النتائجُ غيرَ مُتَوَقَّعة، فإنَّ مقصودَ بعضِ الصُّحُفِ أو المواقِعِ هوَ الانتشارُ والإثارةُ، لكنَّهما بحسبِ منظورِ... المزيد
الرئيسة / مقالات اسلامية
الإمام محمد الباقر وتوارث الحقد الأموي على آل البيت
عدد المقالات : 110
جميل ظاهري

توارث بنو أمية حقدهم الدفين البغيض لبني هاشم منذ بدء الرسالة النبوية المحمدية في العام العاشر قبل الهجرة ، بعد أن زرعه جدهم الطليق "أبو سفيان واسمه صخر بن حرب بن أمية الأكبر" الذي لم يدخل الاسلام إلا يوم فتح مكة بعد أن رأى مرحمة الرسول الاعظم محمد (ص) عندما قال "من دخل بيت أبو سفيان فهو آمن".
لكن الحقد والحسد والجاهلية التي أعمت قلوبهم قبل أبصارهم توارثوها واحداً بعد آخر هم وأبنائهم وأحفادهم وأتباعهم وأنصارهم حتى يومنا هذا وما من فترة زمنية تمر على الأمة الاسلامية حتى يرسم بنو أمية وأتباعهم صورة من صور الإجرام الدموي البشع الذي يقترفوه ضد أهل بيت النبوة والرسالة والامامة عليهم السلام وأنصارهم وأتباعهم وما يحل ومنذ عشر سنين من إرهاب وإجرام يستهدف شيعة أهل البيت في العراق وباكستان ولبنان وسوريا والانتهاكات الصارخة بحقهم في البحرين وأبناء المنطقة الشرقية بالسعودية إلا نموذج من تلك السياسة الأموية الحاقدة والاجرامية.
وقد تفنن بنو أمية الأجرام بحق أهل البيت عليهم السلام وأتباعهم ومحبيهم من القتل بالسيف حتى دس السم والغدر والخيانة والطعن من الخلف بجنح الليل الدامس خلال فترة سلطتهم على رقاب المسلمين والتي بدأها "معاوية بن أبي سفيان" أبن "هند بنت ربيعة" صاحبة العلم الأحمر في مكة ، عندما تولى السلطة بأمر من الخليفة الثاني عام 21 للهجرة بعد أن مات أخوه "يزيد بن أبي سفيان" من "طاعون عمواس" عندما كان حاكماً على الشام والذي شمل جميع أنحاء الشام سنة 18 للهجرة (وقيل تأخر موته حتى فتح قيسارية سنة 19 للهجرة)، وكانت فاجعة الطف بكربلاء والتي استشهد خلالها العشرات (72) من خيرة بني هاشم والصحابة والمؤمنين الذين كانوا مع الامام الحسين بن علي بن أبي طالب أمير المؤمنين عليهما السلام حتى طفله الرضيع الذي لم يبلغ الأشهر الستة بعد ، أبشع صور الحقد الأموي ناهيك عن المؤامرات التي استهدفت اغتيال وقتل الامام الحسن بن علي عليهما السلام رغم توقيع "معاوية" وثيقة السلام معه حتى دس اليه السم عبر زوجته اللعينة ".
ونحن لسنا بصدد استعراض الاجرام الأموي كله لأن المقال والمكان والزمان لا يسعان لذلك ومن أراد أن يقف على حقيقة بنو أمية عليه مراجعة كتب التأريخ التي كتبها العامة قبل الآخرين ومنها المسانيد والصحاح وتاريخ دمشق وشرح نهج البلاغة لأبي الحديد المعتزلي وغيرها وما آخر ما كتب بهذا الخصوص هو المقال الذي كتبه الأديب المصري "أسامة أنور عكاشة" تحت عنوان "هؤلاء هم الرجال الذين اسسوا الدولة الاسلامية" واستند فيه الى مصادر ومراجع معتبرة في التاريخ والسيرة .
كل تلك الصور لم ولن تكون بعيدة عن امامنا ومقتدانا الامام محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أمير المؤمنين عليهم السلام الذي كان حاضراً في فاجعة الطف بكربلاء وهو في سن الخامسة من عمره الشريف ولم تغب عنه تلك الصورة المأساوية طيلة حياته حتى قتل مسموماً بحقد الطاغية الأموي ونحن نعيش اليوم ذكرى استشهاده المفجع والمؤلم، حيث اغتاله الحاكم الأموي "هشام بن الحكم" المعروف عنه من أكثر حكام بني أمية حقداً وكراهية لآل البيت (ع) ، فقام باعتقال وسجن الامام محمد الباقر (ع) بعد أن ذاع فضله (ع) بين أهل الشام عندما كان الامام الباقر (ع) هناك بأمر من "هشام"، وفي السجن بدأ الامام (ع) يلقي بمحاضراته وعلومه وآدابه أمام السجناء الذين احتفوا به وقدروه تقديراً عظيماً. ولما علم بذلك "هشام" أمر باخراجه من السجن وإرجاعه إلى المدينة خوفاً من الفتنة. وهناك كلف واليه في المدينة المنورة "إبراهيم بن الوليد بن عبد الملك" بدس السم اليه مخلوطاً بالماء والعسل المسموم (الأئمة الاثنى عشر لابن طولون ص 281- المناقب ج4 ص 690 والبحار ج11 ص 75).
لقد كان للامام محمد الباقر (ع) دور كبير في إحياء الروح الثورية الحسينية ، و إلهاب الحماس في النفوس المؤمنة بالله عزوجل ورسوله (ص) ضد الحكام الظالمين، حيث جعل الثورة الحسينية حية في نفوس الناس تمنحهم طاقة ثورية لخوض المواجهة مع الظلم والظالمين في كل الظروف والمناسبات وقتها وظرفها المناسب عبر تأكيده على إحياء الشعائر الحسينية عبر إقامة مجالس العزاء والدعوة لزيارة قبر الإمام الحسين (ع) وأصحابه الميامين (ع) وإنشاء الشعر والمراثي يصور الفاجعة الدموية المؤلمة التي دارت يوم عاشوراء عام 61 للهجرة .
فقد كان عليه السلام يقول:"من ذرفت عيناه على مصاب الحسين ولو مثل البعوضة غفر الله له ذنوبه"( بحار الأنوار: 98)، ويقول:"مروا شيعتنا بزيارة الحسين بن علي، وزيارته مفترضة على من أقرّ للحسين بالامامة"( بحار الأنوار: 44 / 293)، فيما بذل من أمواله لنوادب يندبن بمنى أيام الموسم (مقتل الحسين للمقرّم: 106).
لقد ترك الامام أبو جعفر (ع) ثروة فكرية هائلة تعد من ذخائر الفكر الإسلامي، ومن مناجم الثروات العلمية في الأرض وفتق أبوابها، وسائر الحكم والآداب التي بقر أعماقها، فكانت مما يهتدي بها الحيران، ويأوي إليها الظمآن، ويسترشد بها كل من يفيء إلى كلمة الله سبحانه وتعالى.
ووقف الامام الباقر (ع) حياته كلها لنشر العلوم الاسلامية ونشر المثل الانسانية بين الناس، وعاش في مدينة جده (ص) يثرب كالينبوع الغزير يستقي منه رواد العلم من نمير علومه وفقهه ومعارفه، عاش لا لهذه الأمة فحسب، وإنما عاش للناس جميعاً. وكان له (ع) دور عظيم في تفسير القرآن الكريم فقد استوعب اهتمامه فخصّص له وقتاً، ودوّن أكثر المفسرين ما ذهب إليه وما رواه عن آبائه في تفسير الآيات الكريمة.
لقد قام الامام أبو جعفر الباقر (عليه السلام) بأسمى خدمة للعالم الاسلامي، فقد حرّر النقد (العملة النقدية) من التبعية للإمبراطورية الرومية وعلى عهد الحاكم الطاغية الأموي "هشام"، حيث كان النقد يصنع هناك ويحمل شعار الروم النّصارى، وقد جعله الامام (ع) مستقلاً بنفسه يحمل الشعار الاسلامي، وقطع الصلة بينه وبين الروم.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2020/08/01م
حيدر عاشور أقل ما يفترض في الانسان أن يكون مثقفاً، يعي جيداً ما يسمع ويستوعب ما يقرأ، ويقول ما يجب أن يقال اذا استدعي الأمر، ولا بد من تبادل الخبرة والتواصل ليتسع الأفق ويعلو البناء فيضمحل الرديء وينمو الجيد- سعياً الى الابداع والزيادة في الابداع، ان المسألة في النتيجة مسألة حضارة وفكر وذوق والمعرفة،... المزيد
عدد المقالات : 76
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/07/26م
بقلم : الأستاذة خولة خمري صحفية وباحثة أكاديمية في قضايا حوار الحضارات والأديان قام كل من الباحث طرواية عمر من جامعة تلمسان العريقة والباحثة مسعي عفاف من جامعة قسنطينة 2 بتقديم مداخلة علمية جد قيمة وذلك عبر تقنية الويبنار في فعاليات المؤتمر العالمي العالمي حوار الحضارات والأديان في زمن حرب... المزيد
عدد المقالات : 20
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/07/26م
لا يمكن إنكار أن العراق كان أرضا خصبة لصراع المحاور! فمنذ أن دخل الإنكليز الى العراق إبان الحرب العالمية الأولى عام 2017 إنقسم العراقيون فيما بينهم، فهذا مؤيد لدخول الإنكليز للخلاص من الإحتلال العثماني، وذاك معارض لهم بإعتبار أن الدولة العثمانية دولة إسلامية. إستمر هذا المنهج وهذا التباين في المواقف... المزيد
عدد المقالات : 88
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/07/24م
بقلم : الأستاذة خولة خمري صحفية وباحثة أكاديمية في قضايا حوار الحضارات والأديان تم يوم أمس بتاريخ 19 من شهر جويلية لسنة 2020 ترقية الباحثة الجزائرية المتميزة بكوش المولودة قشيوش نصيرة إلى درجة بروفيسورة وذلك بعد تقديمها لملف تأهيل الحصول على هذه الدرجة العلمية حيث حمل ملفها العديد من الأبحاث... المزيد
عدد المقالات : 20
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 21 ساعة
2020/08/05م
بقلم / مجاهد منعثر منشد أوبئة وجوائح فتاكة عرفتها البشرية على مرتاريخها كالطاعون والكوليرا والسل؛ حيث بدأ تاريخ ظهورتلك الأوبئة وفترتها الممتدة من القرن السابع إلى القرن الثالث عشرالهجري, فحظيت تلك الفترة بتأليف واسع وكثرة المصنفات , فعلى سبيل المثال أول من ألّف في هذا المجال هو الحافظ أبو بكرعبد... المزيد
عدد المقالات : 229
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2020/08/01م
حيدرعاشور انَّ اللغةَ والأسلوب يحددان طبيعة الكاتب، باعتبار أن الكتابة هي حريته، إنه يختارها وفق الازمات الكبرى التي تمر على الدين والمجتمع والوطن. ادراكه ان ثقافة القيم الانسانية قد تم استلابها اتجاه القيم المهيمنة للثقافة الاحتلالية. فيطرح من خلالها مساره الابداعي من عدة وجهات نظر مختلفة ودوافع... المزيد
عدد المقالات : 76
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 7 ايام
2020/07/30م
حسين السنيد تلك المرأة الثلاثينية ..على الرغم من امتلاكها لعناصر الجمال من بياض ناصع و عيون واسعة عسلية وشعر ناعم منسدل على اكتافها مدى سوداء ,الا انك بمجرد النظر اليها سترى البؤس يتمطى في ملامحها .وان عيونها العسلية الواسعة كمصباح قديم معلق في شرفة بيت مهجور ..مغمور بالتراب.وان جسدها المكتنز بلحمه... المزيد
عدد المقالات : 11
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/07/24م
ارتفع صراخ الحاج محسن (المسؤول في احد احزاب الحكومة) في احد صباحات تموز, وتجمع حوله زبانيته وهم يحملون قطع السلاح المختلفة, حيث اكتشف صباحا سرقة صندوق المجوهرات الذي كان يحتفظ به في بيته, فصاح: "كل اهل الدربونة متهمون! الى ان اكتشف لص المجوهرات", وقام افراد حمايته بجمع الرجال والنساء عند باب الحاج,... المزيد
عدد المقالات : 72
علمية
أكاديمية باشاك شهير للعلوم العربية والإسلامية بالتعاون مع مركز البحث وتطوير الموارد البشرية (رماح) يقدمان المؤتمر الدولي الأول المحكم بعنوان: " المسئولية القانونية عن الأعمال الطبية " الرقم الدولي ISSN 2706-5480 تاريخ انعقاد... المزيد
كلٌّ منّا منذُ أن وُلد ولغاية الآن لم يرَ لحظةً حاضرة آنيّة, فكلّ مانراه هو من الماضي! لأن الضوءَ المنعكس من الأشياء لايصِل ألينا آنيًّا, بل يستغرق زمنًا لينعكس ثم يصل إلى العين ثم تذهب الإيعازات إلى الدماغ بإشارات حسّية لتتم عملية الإبصار. فلو... المزيد
هل تخيلت يوماً نفسك بأنك مترجم محترف، وأن كلماتك مصدر إعجاب لكل من قرأها، وأنت سعيد بما تترجم، ولكن عندما تبدأ بالترجمة فعلاً سيتحول حلمك إلى كابوس، لا تقلق، فيمكنك تحقيق حلمك ولكن عليك أن تمر بأربعة مراحل حتى تصل إلى الإبداع الحقيقي في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
1
~¤ô◄ (اصداءُ صَمتٍ ثائرة)►ô¤~ (ح20)
علي الغزالي
2020/02/15م     
1
~¤ô◄ (اصداءُ صَمتٍ ثائرة)►ô¤~ (ح20)
علي الغزالي
2020/02/15م     
~¤ô◄ (اصداءُ صَمتٍ ثائرة)►ô¤~ (ح20)
علي الغزالي
2020/02/15م     
اخترنا لكم
عباس الصباغ
2020/07/24
راق لي ان استعير فكرة الاحتباس النفسي المدمّر للطبيعة البشرية من فكرة الاحتباس الحراري المدمّر للمناخالذي يعيش فيه الانسان فكلا...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2020/07/24
(مَا كُلُّ مَفْتُونٍ يُعَاتَبُ)
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
www.almerja.com