English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
السيرة النبوية

التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1288
التاريخ: 7 / شباط / 2015 م 1411
التاريخ: 18 / 12 / 2017 800
التاريخ: 31 / 7 / 2016 1196
مقالات عقائدية

التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1864
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1700
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1694
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1686

هل السيدة الزهراء فريدة في تكوينها ؟ وما معنى السر المستودع فيها؟


  

94       10:55 صباحاً       التاريخ: 13 / 3 / 2019              المصدر: imamhussain.org
اشار موقع شبكة رافد للتنمية الثقافية الى ان نص الدعاء والتوسل إلى اللّه تعالى بصيغة «اللهم إنّي أسألك بفاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسّرّ المستودع فيها»، مروية عن الإمام الصادق عليه السلام، الذي روي عنه أنه قال "إذا أردت أن تستخير اللّه تعالى وتطلب منه أن يهديك إلى الخير فيما تريد الإقدام عليه فقل هذا الدعاء".
واضاف الموقع ان عبارة "السّرّ المستودع فيها" لا  يمكن معرفة كنهه وحقيقته وإلا لما كان سراً، مبينا ان الذي يظهر ان نوع السر هو سر كامن في خلقتها وتركيبتها وتكوينها، وانه سر مستودع فيها وليس عندها.
وتابع ان من الأمور المتّفق عليها في مصادر الفريقين ان أصل مادة بدن الصديقة الطاهرة الزهراء سلام اللّه عليها ليست من مادة هذا العالم الدنيوي بل هي من الجنّة، ومن أعلى أشجارها وأفضل ثمارها، وأن جبرئيل عليه السلام أخذ النبي صلى اللّه عليه وآله وسلّم في معراجه إلى الجنّة إلى شجرة طوبى وأطعمه من ثمارها، أو أهدي له وهو في الأرض من ثمارها فأكلها فتكوّنت نطفة فاطمة وحملت بها خديجة الكبرى سلام اللّه عليها وعلى ابنتها، فقد روى السيوطي ذلك في «الدر المنثور»، والطبراني في «معجمه»، والثعلبي في تفسيره، وغيرهم من كبار علماء السنّة ومحدّثيهم.
واكد ان السيدة الزهراء سلام اللّه عليها فريدة في تكوينها، وعناصر جسدها الطاهر، ومن الواضح ضرورة التناسب بين الجسد والروح ، فإنّ النفس والروح الإنسانية مثلاً لا تتناسب مع جسد الحيوان، ولا يمكن أن تحل فيه ، بل لابد من تسوية الجسد وإعداده إعداداً خاصاً ثم حلول الروح فيه، كما في قوله تعالى (فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ)، لافتا الى ان الروح لا تحل إلا في بدن تمت تسويته في أحسن تقويم.
ورأى الموقع انه إذا كان بدن الإنسان الاعتيادي مخلوقاً في أحسن تقويم فكيف يكون البدن الذي لم تؤخذ عناصره الأصلية من عالم الدنيا والمُلك بل أخذت من عالم الملكوت الأعلى كبدن الصّديقة الطاهرة سلام اللّه عليها، وكيف ستكون النفس والروح التي تناسب مثل هذا البدن وتحلّ فيه.
ونوه الموقع الى إن شجرة طوبى شجرة وحيدة منفردة وقد شاء اللّه تعالى أن يجعل أصل خلقه بنت سيد أنبيائه وأم أوصيائه من أعلى ثمار هذه الشجرة الفريدة، فما هي الروح المتناسبة مع هذا البدن التي اختارها اللّه لفاطمة سلام اللّه عليها.
سؤال وجواب

التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 4290
التاريخ: 30 / 11 / 2015 7028
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4652
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5209
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4763
شبهات وردود

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2857
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2658
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2871
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2940
هل تعلم

التاريخ: 26 / 11 / 2015 2060
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2159
التاريخ: 18 / 4 / 2016 1932
التاريخ: 10 / 6 / 2016 11461

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .