English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   

ساعة الألفية.. داخل جبل أمريكي وتعمل لمدة 10 آلاف عام


  

1038       03:16 مساءً       التاريخ: 5 / 3 / 2018              المصدر: bbc
يجرى تصنيع ساعة عملاقة في جوف جبل وسط صحراء ولاية تكساس الأمريكية لتعمل لمدة 10 آلاف سنة من دون أي تدخل بشري.
وترعى مؤسسة "لونغ ناو" الخيرية هذا المشروع لجعل "التفكير على المدى الطويل أمرا أكثر شيوعاً".
ولا يوجد حالياً أي جدول زمني لإنهاء المشروع.
وكشف المخترع الأمريكي داني هيليس عن فكرة بناء "ساعة الألفية" في مقال نشره في مجلة "ويرد" العلمية في عام 1995.
ووصف هيليس حينها رؤيته لهذه الساعة التي تدق مرة واحدة في السنة وتحتوي على يد تتحرك مرة واحدة كل 100 عام وطائر وقواق يظهر كل ألف سنة.
وصممت الساعة كي تحصل على طاقتها بالاستفادة من التغييرات في درجة الحرارة ومن ثم تشغيل جهاز ضبط الوقت، بحسب ما نشرته مؤسسة "لونغ ناو" الخيرية. لكنها لن تستطيع تخزين ما يكفي من الطاقة لعرض الوقت ما لم يقوم الزوار بالعمل على تحريك عجلة بها يدوياً.
من المقرر أن تكون الساعة موجودة على أرض يملكها جيف بيزوس مؤسس شركة "أمازون"، الذي نشر فيديو تسجيلي لتصنيع الساعة عبر حسابه على موقع توتير يوم الثلاثاء.
ولاقى المشروع دعماً من الكثير من الفنانين المشهورين والمفكرين. وتبرع بيزوس بمبلغ 42 مليون دولار لصالحه.
ويعرض حالياً نموذج أولي لهذه الساعة - صُمم في عام 1999- في متحف العلوم في لندن.
سؤال وجواب

التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 3633
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3229
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3741
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3132
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4283
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2101
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1915
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1915
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1969
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1632
التاريخ: 25 / 11 / 2015 1443
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1802
التاريخ: 5 / 4 / 2016 1487

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .