English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   

حيوان يقتل مليون زاحف كل يوم!


  

663       08:50 صباحاً       التاريخ: 27 / 6 / 2018              المصدر: rt
أظهرت دراسة جديدة لجامعة "تشارلز داروين" الأسترالية أن القطط المنزلية مسؤولة عن إبادة مليون زاحف كل يوم في القارة، منذ أن أدخلها المستوطنون الأوروبيون معهم قبل 100 عام.
وأكدت الجامعة الأسترالية أن القطط الأوروبية قضت على فصائل كاملة من الحيوانات الزاحفة، وأضافت أن "المجزرة" قد تطال أصنافا أخرى من الحيوانات في أستراليا، ما يهدد التوازن البيئي على سطح القارة البعيدة.
وقدرت الدراسة أن عدد الضحايا من الأفاعي والسحالي فاق 650 مليون، وبالتالي يبلغ المعدل ما يقارب 225 زاحفا لكل قطة في أستراليا. وبذلك تلتهم القطط الأسترالية من الزواحف أكثر بكثير مما تفعله نظيراتها في الولايات المتحدة أو أوروبا.
والأكثر دهشة هو أن القطة الجائعة تكون قادرة على التهام أكثر من 35 سحلية في وجبة واحدة فقط، ما أدى إلى تهديد حياة أكثر من 250 فصيلا من الزواحف الأسترالية، 11 منها مهددة أصلا بالانقراض.
وخصصت الحكومة الأسترالية مؤخرا، مبلغ 22 مليون دولار أمريكي لغرض الحد من جموح القطط المنزلية على حساب باقي الحيوانات، والتي وصل عددها اليوم إلى ملايين القطط.
كما قامت الحكومة الأسترالية ببناء أسوار كهربائية (44 كم)، تحيط بمناطق طبيعية مساحتها أكثر من 9 آلاف هكتار، لدرء خطر القطط عن الزواحف.
وتنوي الحكومة مد الأسوار لتحيط بمساحة كلية تصل إلى 100 ألف هكتار، إذ ستدخل إليها أصنافا إضافية من الزواحف المهددة بالانقراض، لكي تتكاثر من جديد بعيدا عن افتراس القطط.
سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3256
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3477
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3366
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4055
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3166
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1616
التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 1582
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1853
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1415

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .