جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   

دراسة: اختبار جيني يُجنب العلاج الكيماوي لسرطان الثدي


  

277       09:36 صباحاً       التاريخ: 16 / 6 / 2018              المصدر: DW
ربما يصبح بالإمكان إنقاذ عشرات الآلاف من مرضى سرطان الثدي دون تجربة العلاج الكيماوي الشاقة. دراسة جديدة تفتح باب الأمل لمريضات سرطان الثدي ممن تعانين من آثار العلاج الكيماوي القاسية.
كشفت دراسة حديثة طويلة المدى أن تدقيق الأطباء في التسلسل الجيني للأورام السرطانية للمرضى قد يعطي نتائج جيدة في علاج المرض. فقد كشفت الدراسة عن اختبار جديد يدرس 70 متغيراً جينياً يزيد من خطر عودة السرطان. وقد ثبتت فعالية الاختبار في التنبؤ بأي مرضى يمكن تجنيبهم العلاج الكيماوي.
وشملت الدراسة التي استغرقت عشر سنوات، أكثر من عشرة آلاف مصابة بسرطان الثدي الذي لم ينتشر إلى الغدد الليمفاوية واللواتي استجبن للعلاج الهرموني. وتوصلت الدراسة إلى أن أطباء الأورام أصبح بإمكانهم اعتماد اختبار وراثي يدعى "Oncotype DX"، الذي طورته شركة " Genomic Health "، التي تعمل على إجراء التشخيصات في كاليفورنيا، وهو ما من شأنه أن يحدد بدقة مَن النساء اللواتي يمكن أن يستفدن من العلاج الكيماوي.
 أجرى الدراسة مجموعة من الباحثين في المعهد القومي للسرطان في الولايات المتحدة بالاشتراك مع مجموعة كبيرة من العلماء والباحثين في مركز ألبرت أينشتاين لعلاج السرطان في أمريكا.
وقد بدأ بعض الأطباء باعتماد هذا الاختبار، إذ تبيَّن أن نسبة المرضى الذين بإمكانهم الاستغناء عن خليط الأدوية السام أعلى بكثير مما كان يُعتقد في السابق، حسب موقع "جين نيوز" الأمريكي المختص بالأخبار العلمية والطبية. يشار إلى أن العلاج الكيماوي، بالرغم من فعاليته في علاج الخلايا السرطانية، فإنه يضر بالخلايا السليمة ويمكن أن يسبب الغثيان وسقوط الشعر والصداع والقرحة وآلام الصدر والنزف ومشاكل في التنفس.
وحسب موقع ديلي ساينس الأمريكي والذي قام أيضاً بنشر الدراسة، فقد تم تقديم الدراسة، في الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريرية في شيكاغو، وهو أكبر تجمع عالمي لأخصائيي السرطان. وقد أشاد الأطباء خلاله بالنتائج ووصفوها بأنها "ستغير ملامح مهنة الطب"، ووسيلة لتوفير تكاليف معالجة المرضى بالكيماوي، والآثار الجانبية المرتبطة به.
وأوضح جوزيف سبارانو، أخصائي الأورام في مركز "Albert Einstein Cancer" بنيويورك، في تصريح للموقع الأمريكي ، أن "الاختبار الوراثي سيكون له تأثير مباشر على علاج تلك السيدات (المصابات بسرطان الثدي)"، وأردف قائلاً: "إن التوجيهات الحالية جعلت الأطباء يلجؤون إلى العلاج الكيماوي دون توفر أدلة كافية، ودون فائدة ترجى بالنسبة لمعظم المرضى".
وقد شملت الدراسة أيضاً، المصابين بسرطان الجهاز الهضمي بنسبة 24.2 بالمائة، وسرطان الجهاز التناسلي لدى النساء بنسبة 19.4 بالمائة، وسرطان الثدي بنسبة 13.5 بالمائة، وسرطان الجلد بنسبة 11.9 بالمائة وسرطان الرئة بنسبة 8.7 بالمائة. ووجدت الدراسة أن حوالي 17 في المئة من النساء كان لديهن نسبة عالية من المخاطر ونصحت بالحصول على العلاج الكيماوي. فيما كان 16 في المائة ممن لديهم درجات منخفضة المخاطر، ثبت أنه يمكنهم تخطي العلاج الكيماوي، استنادا إلى النتائج السابقة لهذه الدراسة.
وتوقع الدكتور سبارانو، أن يتم إدراج هذه النتائج بسرعة ضمن المبادئ التوجيهية الاستشارية التي يعتمدها أطباء الأورام أثناء تحديد كيفية علاج المرضى. ومن المرجح أن يتم نصح الأشخاص الذين أظهرت فحوصاتهم أن نتائجهم "منخفضة" أو "متوسطة" الخطورة، والذين يمثلون حوالي ثلاثة أرباع المرضى، بعدم اللجوء إلى العلاج الكيماوي. في المقابل، ستُنصح نسبة أقل من المرضى المعرضين لمخاطر عالية بالخضوع للعلاج الكيماوي، وفق ما ذكره موقع ديلي ساينس الأمريكي.
سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3060
التاريخ: 5 / 4 / 2016 3244
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2846
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4170
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3237
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 1850
التاريخ: 30 / 11 / 2015 1784
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1717
التاريخ: 11 / 12 / 2015 1872
هل تعلم

التاريخ: 21 / 7 / 2016 1341
التاريخ: 22 / 7 / 2016 1514
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1431
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1427

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .