جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
العقائد الاسلامية
عدد المواضيع في القسم ( 2516) موضوعاً
التوحيد
العدل
النبوة
الامامة
المعاد
فرق و أديان
شبهات و ردود
السيرة النبوية

التاريخ: 2 / 5 / 2016 573
التاريخ: 16 / 3 / 2016 571
التاريخ: 2 / 4 / 2016 803
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 613
مقالات عقائدية

التاريخ: 6 / 12 / 2015 956
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 960
التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 944
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 966
الميزان  
  
4   10:58 صباحاً   التاريخ: 16 / 4 / 2018
المؤلف : السيد إبراهيم الموسوي الزنجاني النجفي
الكتاب أو المصدر : عقائد الإمامية الإثني عشرية
الجزء والصفحة : ج2 ، 258- 260


أقرأ أيضاً
التاريخ: 30 / آذار / 2015 م 268
التاريخ: 30 / آذار / 2015 م 344
التاريخ: 30 / آذار / 2015 م 201
التاريخ: 11 / آب / 2015 م 196

إعلم أنه لا خلاف بين المسلمين في حقية الميزان، وقد ذكرها اللّه في مواضع عديدة من القرآن الكريم قال اللّه تعالى في سورة الاعراف: {وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ } [الأعراف: 8، 9]. وقال تعال في الكهف: {أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا} [الكهف: 105] وفي الأنبياء: {وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ} [الأنبياء: 47] ، وفي المؤمنين: {فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ} [المؤمنون: 102، 103] ، وفي القارعة: {فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ * وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ * فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ } [القارعة: 6 - 9].

والاخبار أيضا بهذا المضمون كثيرة، وبالجملة فأصل الميزان مما لا شك فيه ولا شبهة تعتريه وإنكاره كفر.

قال الخواجة (ره) في التجريد وسائر السمعيات من الميزان والصراط والحساب وتطاير الكتب ممكنة دل السمع على ثبوتها فيجب التصديق بها.

قال العلامة في شرحه أحوال القيامة من الميزان والصراط والحساب وتطاير الكتب امور ممكنة وقد أخبر اللّه تعالى بوقوعها لكن اختلفوا في كيفية الميزان‏ وقال شيوخ المعتزلة أنه يوضع ميزان حقيقي له كفتان يوزن به ما يتبين من حال المكلفين في ذلك الوقت لأهل الموقف بأن يوضع كتاب الطاعات في كفة الخير ويوضع كتاب المعاصي في كفة الشر ويجعل رجحان احدهما دليلا على إحدى الحالتين أو بنحو من ذلك لورود الميزان سمعا، والأصل في الكلام الحقيقة مع إمكانها، وقال عباد وجماعة من البصريين وآخرون من البغداديين المراد بالموازين العدل دون الحقيقة انتهى كلامه.

والتحقيق في المقام أن يقال أن أكثر المفسرين والمتكلمين من العامة والخاصة حملوا على ظاهرها وان اللّه تعالى في القيامة ينصب ميزانا له لسان وكفتان، فتوزن به أعمال العباد الحسنات والسيئات، ثم اختلف هؤلاء في كيفية الوزن حيث أن الأعمال اعراض لا يجوز عليها الإعادة ولا يكون لها وزن ولا تقوم بأنفسها، فقيل توزن صحائف الأعمال. وقد روى العامة عن ابن عمر أنه سئل رسول اللّه عما يوزن يوم القيامة؟ فقال: الصحف، وقيل إن الموزون في الآخرة نفس الأعمال والاعتقادات لأن الأعمال تتجسم في النشأة الأخروية، كما ورد في أحاديث كثيرة من طرق المخالف والمؤالف، بل قال بعض أرباب العرفان: أن الحيّات والعقارب والنيران التي تظهر في القبر والقيامة هي بعينها الأعمال القبيحة والأخلاق الذميمة والعقائد الباطلة، كما أن الروح والريحان والحور والثمار هي الأخلاق الزكية والأعمال الصالحة والاعتقادات الحقة، إذ الحقيقة الواحدة تختلف صورها باختلاف الأماكن فتحلّى في كل موطن بحلية وتتزين في كل مقام بزي.

وقال الشيخ البهائي (ره): الحق أن الموزون في الآخرة هو نفس الأعمال لا صحائفها، وقال العلامة المجلسي (ره): جميع الأحوال والأفعال في الدنيا تتجسم وتتمثل في النشأة الاخرى، وذهب بعض من متكلمي الخاصة والعامة إلى أن الميزان كناية عن العدل والقضاء. لأن العدل في الأخذ والإعطاء لا يظهر إلا بالكيل والوزن في الدنيا، فجعل الوزن كناية عن العدل. قال الشيخ المفيد (ره): الموازين هي التعديل بين الأعمال والجزاء عليها ووضع كل جزء في موضعه وايصال كل ذي حق إلى حقه. ويقول ابراهيم الموسوي الزنجاني عفى عنه أنا أعتقد بما أخبر به القرآن، وأحاديث الأئمة على ما هو عليه في الواقع من الميزان والايمان الاجمالي في المقام كاف.

سؤال وجواب

التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 2978
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2509
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3544
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2797
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2566
شبهات وردود

التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 1545
التاريخ: 18 / 3 / 2016 1575
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1573
التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 1927
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1145
التاريخ: 25 / 11 / 2015 1067
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1108
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1207

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .