جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في القسم ( 2000) موضوعاً
الفضائل
اداب
رذائل
علاج الرذائل
الأدعية والاذكار والصلوات
القصص الاخلاقية
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / 12 / 2015 1146
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1150
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1256
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1188
قمة الورع والتقوى  
  
93   07:00 مساءً   التاريخ: 6 / 3 / 2018
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج1,ص312-313


أقرأ أيضاً
التاريخ: 24 / 10 / 2017 56
التاريخ: 25 / 9 / 2017 41
التاريخ: 25 / 9 / 2017 58
التاريخ: 6 / 3 / 2018 27

روى الصدوق عن الصادق (عليه السلام) انّه قال : حدثني أبي عن أبيه (عليهما السّلام) انّ الحسن بن علي بن أبي طالب (عليهما السّلام) كان أعبد الناس في زمانه و أزهدهم و أفضلهم ، و كان اذا حجّ حج ماشيا و ربما مشى حافيا ، و كان اذا ذكر الموت بكى ، و اذا ذكر القبر بكى ، و اذا ذكر البعث و النشور بكى ، و اذا ذكر الممرّ على الصراط بكى ، و اذا ذكر العرض على اللّه (تعالى ذكره) شهق شهقة يغشى عليه منها.

و كان اذا قام في صلاته ترتعد فرائصه بين يدي ربّه عز و جل ، و كان اذا ذكر الجنّة و النار اضطرب اضطراب السليم و يسأل اللّه الجنّة و يعوذ به من النار، و كان (عليه السلام) لا يقرأ من كتاب اللّه‏ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا} [البقرة : 104] الّا قال : «لبيك اللهم لبيك» و لم ير في شي‏ء من أحواله الّا ذاكرا للّه سبحانه ، و كان أصدق الناس لهجة و أفصحهم منطقا ... 

و روي في كتاب المناقب لابن شهرآشوب و روضة الواعظين : انّ الحسن بن عليّ (عليه السلام) كان اذا توضّأ ارتعدت مفاصله ، و اصفرّ لونه ، فقيل له في ذلك ، فقال : حق على كلّ من وقف بين يدي ربّ العرش أن يصفر لونه و ترتعد مفاصله‏ .

و كان (عليه السلام) اذا بلغ باب المسجد رفع رأسه و قال : «الهي ضيفك ببابك ، يا محسن قد أتاك المسي‏ء فتجاوز عن قبيح ما عندي بجميل ما عندك يا كريم».

و روي أيضا عن الصادق (عليه السلام): انّ الحسن بن عليّ (عليهما السّلام) حجّ خمسا و عشرين حجّة ماشيا ، و قاسم اللّه تعالى (ماله) مرتين و في خبر قاسم ربّه ثلاث مرّات.

و من حلمه ما روي عن الكامل للمبرد و غيره أنّ شاميّا رآه راكبا فجعل يلعنه و الحسن لا يردّ ، فلما فرغ أقبل الحسن (عليه السلام) فسلّم عليه و ضحك فقال : أيها الشيخ أظنّك غريبا و لعلّك شبّهت ، فلو استعتبتنا أعتبناك ، و لو سألتنا أعطيناك ، ولو استرشدتنا أرشدناك ، ولو استحملتنا أحملناك ، و ان كنت جائعا أشبعناك ، و ان كنت عريانا كسوناك ، و ان كنت محتاجا أغنيناك ، و ان كنت طريدا آويناك ، و ان كان لك حاجة قضيناها لك ، فلو حرّكت رحلك إلينا و كنت ضيفنا الى وقت ارتحالك كان أعود عليك لانّ لنا موضعا رحبا و جاها عريضا و مالا كثيرا.

فلمّا سمع الرجل كلامه بكى ، ثم قال : أشهد انّك خليفة اللّه في أرضه ، اللّه أعلم حيث يجعل رسالته ، و كنت أنت و أبوك أبغض خلق اللّه إليّ و الآن أنت أحبّ خلق اللّه إليّ ، و حوّل رحله إليه و كان ضيفه الى ان ارتحل و صار معتقدا لمحبّتهم‏ .

و روى الشيخ رضي الدين عليّ بن يوسف بن مطهر الحلّي انّه : وقف رجل على الحسن بن عليّ (عليهما السّلام) : فقال : يا ابن أمير المؤمنين بالذي أنعم عليك بهذه النعمة التي ما تليها منه بشفيع منك إليه ، بل انعاما منه عليك الّا ما أنصفتني من خصمي فانّه غشوم ظلوم ، لا يوقّر الشيخ الكبير و لا يرحم الطفل الصغير.

و كان (عليه السلام) متكئا فاستوى جالسا و قال له : من خصمك حتى أنتصف لك منه؟ فقال له :

الفقر ، فأطرق رأسه ساعة ثم رفع رأسه الى خادمه و قال له : احضر ما عندك من موجود ، فأحضر خمسة آلاف درهم ، فقال: ادفعها إليه ، ثم قال له : بحقّ هذه الأقسام التي أقسمت بها عليّ متى أتاك خصمك جائرا الّا ما أتيتني منه متظلّما .

و حكي أنّ رجلا جاء الى الامام الحسن (عليه السلام) فشكى حاله و عسره و أنشد :

لم يبق لي شي‏ء يباع بدرهم‏               يكفيك منظر حالتي عن مخبري‏

الّا بقايا ماء وجه صنته‏                    الا يباع و قد وجدتك مشتري‏

الامام (عليه السلام) خازنه و قال له : كم عندك من المال؟ قال: اثنا عشر الف درهم فأمره بدفعها الى الفقير و انّه يستحي منه فقال الخازن: اذا لم يبق شي‏ء عندنا للنفقة فأمره مرّة ثانية باعطائها إليه و حسن الظنّ باللّه، فدفع المال إليه و اعتذر الامام (عليه السلام) منه و قال: انّا لم نوف حقّك لكن بذلنا لك ما كان عندنا ثم أنشد:

عاجلتنا فأتاك وابل برّنا                   طلّا و لو امهلتنا لم تمطر

فخذ القليل و كن كأنّك لم تبع‏               ما صنته و كأننا لم نشتر

روى العلامة المجلسي عن بعض كتب المناقب المعتبرة ، بإسناده عن نجيع قال : رأيت الحسن بن عليّ (عليهما السّلام) يأكل و بين يديه كلب كلما اكل لقمة طرح للكلب مثلها فقلت له : يا بن رسول اللّه ألا أرجم هذا الكلب عن طعامك؟

قال : دعه انّي لأستحيي من اللّه عز و جل أن يكون ذو روح ينظر في وجهي و أنا آكل ثم لا أطعمه.

و روي أنّ غلاما له (عليه السلام) جنى جناية توجب العقاب ، فأمر به أن يضرب ، فقال : يا مولاي «و الكاظمين الغيظ» قال : كظمت غيظي ، قال : «و العافين عن الناس» قال : عفوت عنك ، قال : يا مولاي «و اللّه يحبّ المحسنين» قال : أنت حرّ لوجه اللّه و لك ضعف ما كنت أعطيك‏ .

روى ابن شهرآشوب عن محمد بن اسحاق قال : ما بلغ أحد من الشرف بعد رسول اللّه (صلى الله عليه واله) ما بلغ الحسن ، كان يبسط له على باب داره فاذا خرج و جلس انقطع الطريق فما مرّ أحد من خلق اللّه اجلالا له ، فاذا علم قام و دخل بيته فمرّ الناس ، و لقد رأيته في طريق مكّة ماشيا فما من خلق اللّه أحد رآه الّا نزل و مشى‏ .

و روى ابن شهرآشوب أيضا أشعار عن الحسن (عليه السلام) منها :

قل للمقيم بغير دار اقامة                                 حان الرحيل فودع الأحبابا

انّ الذين لقيتهم و صحبتهم‏                    صاروا جميعا في القبور ترابا

قال العلامة المجلسي في جلاء العيون : روى الشيخ الطوسي بسند معتبر عن الصادق (عليه السلام) انّه قال : كتب الى الحسن بن عليّ (عليه السلام) قوم من اصحابه يعزّونه عن ابنة له ، فكتب إليهم : «أما بعد فقد بلغني كتابكم تعزّوني بفلانة ، فعند اللّه أحتسبها تسليما لقضائه ، و صبرا على بلائه ، فان أوجعتنا المصائب و فجّعتنا النوائب بالأحبّة المألوفة التي كانت بنا حفيّة و الاخوان المحبّين الذين كان يسرّ بهم الناظرون و تقرّبهم العيون ، اضحوا قد اخترمتهم الأيّام و نزل بهم الحمام ، فخلّفوا الخلوف و أودت بهم الحتوف ، فهم صرعى في عساكر الموتى متجاورون في غير محلة التجاور و لا صلاة بينهم و لا تزاور، و لا يتلاقون عن قرب جوارهم ، أجسامهم نائية من أهلها خالية من أربابها.

قد أخشعها اخوانها ، فلم أر مثل دارها دارا ، و لا مثل قرارها قرارا في بيوت موحشة ، و حلول مضجعة ، قد صارت في تلك الديار الموحشة ، و خرجت عن الدار المؤنسة ، ففارقتها من غير قلى ، فاستودعتها للبلى ، و كانت أمة مملوكة سلكت سبيلا مسلوكة ، صار إليها الأوّلون و سيصير إليها الآخرون ، و السلام‏ .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2928
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3355
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3445
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3021
التاريخ: 8 / 4 / 2016 2905
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1806
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 1693
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1796
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1889
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1274
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1490
التاريخ: 10 / 6 / 2016 2185
التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 1422

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .