جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
السيرة النبوية

التاريخ: 4 / 4 / 2017 580
التاريخ: 1 / 5 / 2016 799
التاريخ: 514
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 988
مقالات عقائدية

التاريخ: 10 / 7 / 2016 1105
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1189
التاريخ: 21 / 12 / 2015 1297
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1245
أبو المغيرة بن حزم  
  
115   01:40 مساءً   التاريخ: 8 / 2 / 2018
المؤلف : عمر فرّوخ
الكتاب أو المصدر : تأريخ الأدب العربي
الجزء والصفحة : ج4، ص487-490


أقرأ أيضاً
التاريخ: 21 / حزيران / 2015 م 395
التاريخ: 29 / 12 / 2015 366
التاريخ: 25 / 12 / 2015 285
التاريخ: 10 / نيسان / 2015 م 309

 

هو أبو المغيرة عبد الوهّاب بن أحمد بن عبد الرحمن (نفح الطيب 3:156) ابن محمّد بن حزم. و هو ابن عمّ الفقيه ابن حزم الظاهريّ (ت 456 ه‍) .

ولد أبو المغيرة بن حزم في قرطبة. و من الذين سمع منهم أبو القاسم الوهراني. و يبدو أن أبا المغيرة قد عاش عيشة لهو مندفعا في الحبّ، برغم اتّصاله برجالات الأندلس و أصحاب الدولة فيها. فلقد نشأت بينه و بين جارية للمنصور بن أبي عامر اسمها أنس القلوب ناشئة هوى انكشفت للمنصور فغضب في أول الأمر ثمّ استرضي فرضي و وهب أنس القلوب لأبي المغيرة.

و ولي أبو المغيرة بن حزم الوزارة لعبد الرحمن المستظهر بن هشام (4١4 ه‍) ثمّ بدر منه ما أوجب العتب عليه فهرب إلى بلاد الثّغر (شماليّ الأندلس) . و تطوّف أبو المغيرة حينا بملوك الطوائف و نال عند نفر منهم حظوة كبيرة. و كانت وفاته في مستهلّ صفر من سنة 4٣٨(٧/٧/1046 م) في عسكر يحيى المأمون بن ذي النون (4٢٩-46٧ ه‍) بطليطلة، غير متقدم في السنّ.

كان أبو المغيرة بن حزم من المقدّمين في الآداب و الشّعر و البلاغة، و كان شاعرا فحلا وجدانيّا مكثرا. و كذلك كان ناثرا مترسّلا رصين المعاني متين السّبك يتكلّف أحيانا، و كان مصنّفا؛ غير أنّ شهرة ابن عمّه قد غطّت عليه فخمل ذكره.

مختارات من آثاره:

قال أبو المغيرة بن حزم يمدح يحيى المظفّر بن المنذر التجيبيّ (4١4-4٢٠ ه‍) أو المنذر الثاني بن يحيى (4٢٠-4٣١ ه‍) ، و قد بدأ بغزل و ختم بالفخر بنفسه و بشعره:

بتنا و بات المسك فينا واشيا... بمكاننا، و الحلي عنّا مخبرا (1)

و رنت بألحاظ تدير كؤوسها... فينا فنشربها حلالا مسكرا (2)

و اللّيل يلحفني سرابيل الدّجى... جهلا و قد عانقت صبحا مسفرا (3)

لو جئتنا لرأيت أعجب منظر... أسد توسّد كفّ ظبي أعفرا(4)

إلاّ ترى المنصور تحت لوائه... تلق ابنه طلق الجبين مظفّرا (5)

لا غرو، جئت البحر إذ أجلى الحيا... و رأيت يحيى حين لم أر منذرا (6)

فإذا دعونا: من يجيب لنكبةٍ... لبّت تجيب، فخلتها سيلا جرى (7)

شيم غدت قرط الزّمان، فلم أنم... حتّى نظمت عليه شعري جوهرا (8)

للّه درّك و الرّماح شوارع... و البيض تقطع لأمة و سنوّرا (9)

فإذا أتيتك مادحا لك لم يجيء... شعري ليسأل، بل أتاك ليفخرا (10)

غيري الذي اتّخذ المدائح مكسبا... و سواي من جعل القوافي متجرا

أنا ما شعرت لأن أنبّه خاملا... لكن لأمنع شاعرا أن يشعرا (11)

-عقد المنصور بن أبي عامر مجلس شراب، فلما دارت الكؤوس غنت جارية له اسمها أنس القلوب.

قدم الليل عند سير النهار... و بدا البدر مثل نصف سوارِ

فكأن النهار صفحة خدّ... و كأنّ الظلام خطّ عذار

و كأنّ الكؤوس جامد ماءٍ... و كأنّ المدام ذائب نار

نظري قد جنى عليّ ذنوبا... كيف ممّا جنته عيني اعتذاري

يا لقومي، تعجّبوا من غزالٍ... جائر حيّ مهجتي و هو جاري

ليت لو كان لي إليه سبيل... فأقضّي من حبّه أوطاري

- و كان أبو المغيرة بن حزم حاضرا فارتجل الأبيات التالية:

كيف، كيف الوصول للأقمار... بين سمر القنا و بيض الشّفارِ

لو علمنا بأنّ حبّك حقّ... لطلبنا الحياة منك بثار

و إذا ما الكرام همّوا بشيءٍ... خاطروا بالنفوس في الأخطار

غضب المنصور و أراد أن يقتل الجارية، فبكت الجارية و اعتذرت بأن هذا الحبّ كان بقضاء اللّه و لم تملك هي له دفعا. حينئذ قال أبو المغيرة على لسانها:

أذنبت ذنبا عظيما... فكيف منه اعتذاري

و اللّه قدّر هذا... و لم يكن باختياري

و العفو أحسن شيءٍ... يكون عند اقتدارِ

- و له من رسالة يصف فيها الروض في الربيع:

. . . و الأرض قد نشرت ملاءها و سحبت رداءها و لبست جلبابها و تقلّدت سخابها (12). و برز الورد من كمامه و اهتزّ الرّوض لتغريد حمامه؛ و الأشجار قد نشرت شعورها و هزّت رؤوسها، و الدّنيا قد أبدت بشرها و أماطت عبوسها (13). و كأنّي بها قد أطلعت من كلّ ثمر ضروبا و أبدت من سناها منظرا عجيبا، و إن كنّا لا نشارك في تلك إلاّ بالعيان لا باللسان، و بالطّرف لا بالكفّ، و ننالها بالاختلاس لا بالأضراس. و للدّهر قسم من أقسام اللّذة و صنف من أصناف الشّهوة. . . و حالي حال للسّقام بها اتّصال و للصحّة عنها انفصال، يعين على ذلك ضعف البنية و فساد الأهوية و التّخليط في الأغذية. . .

__________________________

١) رائحة المسك كانت تضوع (تنتشر) منا و الحلى التي تتحلّى بها المحبوبة كانت ترنّ فيشي ذلك كلّه بنا (يدلّ على مكاننا) .

٢) رنا: أدام النظر بطرف ساكن هادئ (مستغرقا) . . . كأنّنا نشرب من ألحاظها خمرا (و لكنّها خمر محلّلة مع أنّها تسكر كالخمر المحرّمة) .

٣) يلحفني: يغطّيني. سرابيل (أردية، أثواب) الدجى (الظلام) . جهلا-الليل يحاول أن يسترني عن العيون، و كيف يستطيع ذلك و معي فتاة جميلة تضيء الظلام مثل الصبح المسفر (الطالع) .

4) أسد: رجل (بطل) . توسّد (نام على) كف ظبي أعفر (غزال أسمر) : فتاة جميلة.

5 و 6) الحيا: المطر. أجلى الحيا. . . -لا يمكن تفسير هذين البيتين إلاّ إذا فصلنا في هذه المدحة: أ هي في يحيى المظفّر أو في ابنه المنذر الثاني.

7) تجيب: قبيلة الممدوح.

8) شيم: خصال، مكارم. قرط الزمان: مشهورة (كأنّها أقراط معلّقة بأذن الزمن) . نظمت عليه شعري جوهرا: حلّيت ذلك القرط بشعري.

9) شوارع: مشرعة (مسدّدة نحو العدوّ) . البيض: السيوف. اللأمة: الدرع (من حديد) . السنّور: شبيه الدرع (من جلد) .

10) . . . ليسأل (عطاء) بل ليفتخر (بأنّه مدح رجلا عظيما!) .

11) لأن أنبّه خاملا: أجعل رجلا غير مشهور مشهورا. لأمنع شاعرا أن يشعرا: لأمدحك بقصيدة بارعة لا يجسر بعدها شاعر آخر أن يقدم على مدحك (لعجزه عن أن ينظم مثلها) .

12) الأرض نشرت ملاءها: غطت الأرض بملاءة (رداء) خضراء؛ سحبت رداءها (جعلت في ذلك الملاء الأخضر بقاعا من الورد الملوّن) ؛ لبست جلبابها: عمّ النبات و الزهر جميع أقطارها؛ تقلّدت (لبست قلادة في عنقها) سخابها (السخاب عقد من قرنفل زكيّ الرائحة، فاحت رائحة أزهارها) .

13) الكمام: الورق الأخضر الذي يغلّف الأزهار قبل أن تتفتّح. اهتزّ: تحرك طربا. الأشجار نشرت شعورها: تمّ خروج ورقها. هزّت رؤوسها: أصبحت أغصانها تتحرّك في النسيم لأنّ عليها ورقا. البشر (بكسر الباء) : السرور. أماط: أزاح، نحّى، أزال.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3217
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3880
التاريخ: 5 / 4 / 2016 3430
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4032
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2862
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1970
التاريخ: 29 / 11 / 2015 2033
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2049
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1983
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1472
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 1343
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1783
التاريخ: 5 / 4 / 2016 1315

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .