جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 10 / 4 / 2016 804
التاريخ: 14 / 11 / 2017 287
التاريخ: 28 / 6 / 2017 374
التاريخ: 20 / 4 / 2016 653
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1095
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1075
التاريخ: 18 / 12 / 2015 1122
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1110
المنزلة الرفيعة لعلي (عليه السلام)  
  
825   03:12 مساءً   التاريخ: 23 / كانون الثاني / 2015
المؤلف : ابي الحسن علي بن عيسى الأربلي
الكتاب أو المصدر : كشف الغمة في معرفة الائمة
الجزء والصفحة : ج1, ص211-221.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 25 / كانون الثاني / 2015 707
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 742
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 769
التاريخ: 31 / كانون الثاني / 2015 866

روي انه لما نزل قوله تعالى { قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} [الشورى: 23] قيل يا رسول الله من قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودتهم قال علي و فاطمة و ابناهما.

و يدل عليه ما روي عن علي (عليه السلام) شكوت إلى رسول الله (صلى الله عليه واله) حسد الناس لي فقال أما ترضى أن تكون رابع أربعة أول من يدخل الجنة أنا وأنت والحسن و الحسين وأزواجنا عن أيماننا و شمائلنا و ذرياتنا خلف أزواجنا.

وعن النبي (صلى الله عليه واله) حرمت الجنة على من ظلم أهل بيتي و آذاني في عشيرتي و من اصطنع صنيعة إلى أحد من ولد عبد المطلب و لم يجازه عليها فأنا أجازيه عليها غدا إذا لقيني يوم القيامة وروي أن الأنصار قالوا فعلنا وفعلنا كأنهم افتخروا فقال عباس أو ابن عباس لنا الفضل عليكم فبلغ ذلك رسول الله (صلى الله عليه واله) فأتاهم في مجالسهم فقال يا معشر الأنصار ألم تكونوا أذلة فأعزكم الله بي قالوا بلى يا رسول الله قال ألم تكونوا ضلالا فهداكم الله بي قالوا بلى يا رسول الله قال أفلا تجيبونني قالوا فما نقول يا رسول الله قال أفلا تقولون ألم يخرجك قومك فآويناك أولم يكذبوك فصدقناك أولم يخذلوك فنصرناك قال فما زال يقول حتى جثوا على الركب و قالوا أموالنا و ما في أيدينا لله و لرسوله فنزلت الآية.

وقال رسول الله (صلى الله عليه واله) ألا من مات على حب آل محمد مات شهيدا ألا و من مات على حب آل محمد مات مغفورا له ألا و من مات على حب آل محمد مات تائبا ألا ومن مات على حب آل محمد مات مؤمنا مستكمل الإيمان ألا ومن مات على حب آل محمد بشره ملك الموت بالجنة و منكر و نكير ألا و من مات على حب آل محمد يزف إلى الجنة كما تزف العروس إلى بيت زوجها ألا ومن مات على حب آل محمد فتح له في قبره بابان إلى الجنة ألا و من مات على حب آل محمد جعل الله قبره مزار ملائكة الرحمة ألا و من مات على حب آل محمد مات على السنة و الجماعة ألا و من مات على بغض آل محمد جاء يوم القيامة مكتوب بين عينيه آيس من رحمة الله ألا و من مات على بغض آل محمد مات كافرا ألا و من مات على بغض آل محمد لم يشم رائحة الجنة و قيل لم تكن بطن من بطون قريش إلا و بين رسول الله (صلى الله عليه واله) و بينهم قربى فلما كذبوه و أبوا أن يبايعوه نزلت هذه الآية.

ومن كتاب المناقب قال من المراسيل في معجم الطبراني بإسناده إلى فاطمة الزهراء (عليها السلام) قالت قال رسول الله (صلى الله عليه واله) إن الله عز و جل باهى بكم و غفر لكم عامة و لعلي خاصة و إني رسول الله إليكم غير هائب لقومي و لا محاب لقرابتي هذا جبرئيل يخبرني أن السعيد كل السعيد من أحب عليا في حياته و بعد موته و أن الشقي كل الشقي من أبغض عليا في حياته و بعد وفاته .

ومنه قال :قال البديع الهمداني:

يقولون لي ما تحب الوصي       فقلت الثرى بفم الكاذب

أحب  النبي  وال النبي            وأختص آل أبي طالب

ونقلت من كتاب كفاية الطالب في مناقب علي بن أبي طالب تأليف الشيخ الإمام الحافظ أبي عبد الله محمد بن يوسف بن محمد الكنجي الشافعي و قرأته عليه بإربل في مجلسين آخرهما الخميس سادس عشر جمادى الآخرة من سنة ثمان و أربعين و ستمائة و أجاز لي -و خطه بذلك-

عندي قرأته عليه حدثني أبو عبد الله محمد بن يوسف بن محمد الكنجي الشافعي بإربل أخبرنا عبد اللطيف بن محمد بن علي بن القبيطي ببغداد و الشريف أبو تمام علي بن أبي الفخار بن الواثق بالله بالكرخ قالا حدثنا أبو الفتح محمد بن عبد الباقي المعروف بابن النبطي قال حدثنا أحمد بن أحمد الحداد حدثنا الحافظ أبو نعيم أحمد بن عبد الله حدثنا أبو بكر الطلحي حدثنا محمد بن علي بن رحيم حدثنا عباد بن سعيد الجعفي حدثنا محمد بن عثمان بن أبي بهلول حدثنا صالح بن أبي الأسود عن أبي المطهر الرازي عن الأعمش الثقفي عن سلام الجعفي عن أبي بردة قال :قال رسول الله (صلى الله عليه واله) إن الله عهد إلي عهدا في علي بن أبي طالب فقلت يا رب بينه لي فقال اسمع فقلت سمعت فقال إن عليا راية الهدى و منار الإيمان و إمام الأولياء و نور من أطاعني و هو الكلمة التي ألزمتها المتقين من أحبه أحبني و من أبغضه أبغضني فبشره بذلك فجاء علي فبشرته .

فقال يا رسول الله أنا عبد الله و في قبضته فإن يعذبني فبذنوبي و إن يتم لي الذي بشرتني به فالله أولى بي قال فقلت اللهم أجل قلبه واجعل ربيعه الإيمان فقال الله عز وجل قد فعلت به ذلك ثم إنه رفع إلي أنه سيخصه من البلاء بشيء لم يخص به أحدا من أصحابي فقلت يا رب أخي و صاحبي؟! فقال إن هذا شيء قد سبق أنه مبتلى و مبتلى به.

و منه عن عمار بن ياسر قال :قال رسول الله (صلى الله عليه واله) أوصى من آمن بي و صدقني بولاية علي بن أبي طالب (عليه السلام) من تولاه فقد تولاني و من تولاني فقد تولى الله عزوجل.

ومنه عن أبي ذر قال :قال رسول الله (صلى الله عليه واله) يرد على الحوض راية أمير المؤمنين و إمام الغر المحجلين فأقوم آخذ بيده فيبيض وجهه و وجوه أصحابه فأقول ما خلفتموني في الثقلين بعدي فيقولون تبعنا الأكبر و صدقناه و وازرنا الأصغر و نصرناه و قاتلنا معه فأقول ردوا رواء مرويين فيشربون شربة لا يظمئون بعدها أبدا وجه إمامهم كالشمس الطالعة و وجوههم كالقمر ليلة البدر أو كأضواء نجم في السماء.

ومنه عن عبد الله بن عباس و كان سعيد بن جبير يقوده فمر على صفة زمزم فإذا قوم من أهل الشام يشتمون علي بن أبي طالب (عليه السلام) فقال لسعيد بن جبير ردني إليهم فوقف عليهم فقال أيكم الساب لله عزوجل فقالوا سبحان الله ما فينا أحد سب الله فقال أيكم الساب رسول الله قالوا ما فينا أحد سب رسول الله (صلى الله عليه واله) قال فإيكم الساب علي بن أبي طالب (عليه السلام) قالوا أما هذا فقد كان قال فأشهد على رسول الله (صلى الله عليه واله) سمعته أذناي و وعاه قلبي يقول لعلي بن أبي طالب يا علي من سبك فقد سبني و من سبني فقد سب الله و من سب الله فقد أكبه على منخريه في النار.

 ثم ولى عنهم و قال يا بني ما ذا رأيتهم صنعوا قال قلت له يا أبه :

نظروا إليك بأعين محمرة           نظر التيوس إلى شفار الجازر

فقال زدني فداك أبوك فقلت:

خزر العيون نواكس أبصارهم       نظر الذليل إلى العزيز القاهر

فقال زدني فداك أبوك.

فقلت ليس عندي من مزيد فقال لكن عندي

أحياؤهم عار على أمواتهم          و الميتون مسبة للغابر

ومنه قال أمر معاوية بن أبي سفيان سعدا فقال: ما منعك أن تسب أبا تراب؟ قال: أما ما ذكرت ثلاث قالهن له رسول الله (صلى الله عليه واله) فلن أسبه لئن تكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم سمعت رسول الله (صلى الله عليه واله) يقول له و قد خلفه في بعض مغازيه فقال علي يا رسول الله خلفتني مع النساء و الصبيان فقال له رسول الله (صلى الله عليه واله) أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي و سمعته يقول له يوم خيبر لأعطين الراية رجلا يحب الله و رسوله و يحبه الله و رسوله قال فتطاولنا لها فقال ادعوا لي عليا فأتي به أرمد فبصق في عينه و دفع الراية إليه ففتح الله عليه ولما نزلت هذه الآية {نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ} [آل عمران: 61] دعا رسول الله (صلى الله عليه واله) عليا و فاطمة و حسنا و حسينا فقال اللهم هؤلاء أهلي.

قال محمد بن يوسف الكنجي نعوذ بالله من الحور بعد الكور أي من النقصان بعد الزيادة .

وأورد صاحب كفاية الطالب بعد هذا الحديث هذا الذي أذكر و هو: عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : قال رسول الله (صلى الله عليه واله) إنكم محشورون حفاة عراة غرلا .

ثم قرأ {كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ} [الأنبياء: 104] ألا و إن أول من يكسى إبراهيم (عليه السلام) يوم القيامة  ألاو ان اناسا من أصحابي يؤخذ بهم ذات الشمال فأقول أصحابي أصحابي قال فيقال إنهم لم يزالوا مرتدين على أعقابهم مذ فارقتهم فأقول كما قال العبد الصالح عيسى (عليه السلام) {وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ  } [المائدة: 117] إلى قوله {الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [البقرة: 129].

وروى الحافظ أبو نعيم يرفعه بسنده في حليته عن الحسن بن علي (عليه السلام) قال :قال لي رسول الله (صلى الله عليه واله) ادع لي سيد العرب يعني عليا (عليه السلام) فقالت عائشة ألست سيد العرب فقال أنا سيد ولد آدم و علي سيد العرب.

فلما جاءه أرسل إلى الأنصار فأتوه فقال لهم يا معشر الأنصار أ لا أدلكم على ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعده أبدا.

 قالوا بلى يا رسول الله .

فقال هذا علي فأحبوه بحبي و أكرموه بكرامتي فإن جبرئيل (عليه السلام) أمرني بالذي قلت لكم عن الله عزو علا.

سؤال وجواب

التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 3218
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2798
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3331
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2825
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2665
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1718
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1743
التاريخ: 13 / 12 / 2015 1741
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1758
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1318
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1396
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1426
التاريخ: 25 / 11 / 2015 1277

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .