جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 8 / 8 / 2016 732
التاريخ: 27 / 7 / 2016 743
التاريخ: 14 / 4 / 2016 760
التاريخ: 16 / 3 / 2016 734
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1179
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1220
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1156
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1161
وصية الوداع له (عليه السلام)  
  
818   01:31 مساءً   التاريخ: 19 / كانون الثاني / 2015
المؤلف : السيد عبد الله شبر
الكتاب أو المصدر : جلاء العيون
الجزء والصفحة : ج1,ص211-213.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 9 / 5 / 2016 729
التاريخ: 15 / 3 / 2016 747
التاريخ: 18 / كانون الثاني / 2015 855
التاريخ: 9 / 5 / 2016 712

روى الكليني، والصدوق، والشيخ المفيد، والشيخ الطوسي وغيرهم من المحدثين بطرق عديدة عن الحسن والكاظم (عليهما السلام) وسليم بن قيس الهلالي، قال سليم بن قيس : شهدت وصية علي بن أبي طالب (عليه السلام) حين أوصى ابنه الحسن (عليه السلام) واشهد على وصيته الحسين (عليه السلام) ومحمدا وجميع ولده ورؤساء أهل بيته وشيعته، ثم دفع اليه الكتاب والسلاح، ثم قال : يا بني، أمرني رسول الله (صلى الله عليه واله) ان أوصي اليك وادفع إليك كتبي وسلاحي كما أوصي الى رسول الله (صلى الله عليه واله) ودفع الي كتبه وسلاحه، وأمرني ان امرك اذا حضرك الموت ان تدفعه الى اخيك الحسين ثم أقبل على الحسين (عليه السلام) فقال : وأمرك رسول الله أن تدفع وصيتك الى علي بن الحسين، وأمر علي بن الحسين ان يدفع الوصية الى ولده محمد بن علي، فاقرأه من رسول الله (صلى الله عليه واله) ومني السلام،ثم أقبل على ابنه الحسن (عليه السلام) فقال : يا بني، انت ولي الامر من بعدي، وولي الدم، فان عفوت؛ فلك، وان قتلت؛ فضربة مكان ضربة، ولا تأثم ؛ ثم قال : اكتب : بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ما اوصى به علي بن ابي طالب، اوصى انه يشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له، وان محمدا عبده ورسوله، أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون، ثم ان صلاتي ونكسي ومحياي ومماتي لله رب العالمين، لا شريك له وبذلك أمرت وأنا اول المسلمين.

ثم أوصيك يا حسن وجميع أهل بيتي وولدي ومن بلغه كتابي بتقوى الله ربكم، ولا تموتن الا وانتم مسلمون، واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا، فاني سمعت رسول الله (صلى الله عليه واله) يقول : صلاح ذات البين أفضل من عامة الصلاة والصيام، وان المبيرة الحالقة للدين فساد ذات البين، ولا قوة الا بالله العلي العظيم انظروا ذوي أرحامكم فصلوهم يهون الله عليكم الحساب الله الله في الايتام فلا تغيروا افواههم، ولا يضيعو بحضرتكم، فقد سمعت رسول الله (صلى الله عليه واله) يقول : من عال يتيما حتى يستغني أوجب الله عز وجل لذلك له الجنة كما أوجب الله لآكل مال اليتيم النار.

الله الله في القران، فلا يسبقكم الى العمل به أحد غيركم.

الله الله في جيرانكم، فان النبي (صلى الله عليه واله) أوصى بهم، وما زال رسول الله يوصي بهم حتى ظننا انه سيورثهم.

الله الله في بيت ربكم، فلا يخلو منكم ما بقيتم، فانه ان ترك لم تناظروا، وادنى ما يرجع به من الله ان يغفر له ما سلف.

الله الله في الصلاة، فانها خير العمل، وانها عمود دينكم.

الله الله في الزكاة، فانها تطفئ غضب ربكم.

الله الله في شهر رمضان، فان صيامه جنة من نار.

الله الله في الفقراء والمساكين، فشاركوهم في معايشكم.

الله الله في الجهاد بأموالكم وانفسكم والسنتكم، فإنما يجاهد رجلان : امام هدى او مطيع له مقتد بهداه.

الله الله في ذرية نبيكم فلا يظلمون بحضرتكم وبين ظهرانيكم وانتم تقدرون على الدفع عنهم الله الله في اصحاب نبيكم الذين لم يحدثوا حدثا ولم يؤووا محدثا، فان رسول الله (صلى الله عليه واله) أوصى بهم، ولعن المحدث ومن غيرهم والمؤوي للمحدث.

الله الله في النساء وفيما ملكت ايمانكم، فان اخر ما تكلم به نبيكم (صلى الله عليه واله) ان قال : أوصيكم بالضعيفين : النساء وما ملكت ايمانكم الصلاة الصلاة الصلاة لا تخافوا في الله لومة لائم يكفيكم الله من آذاكم وبغى عليكم، قولوا للناس حسنا كما أمركم الله عز وجل، ولا تتركوا الامر بالمعروف والنهي عن المنكر فيولي الله أمركم شراركم ثم تدعون فلا يستجاب لكم عليهم، وعليكم يا بني بالتواصل والتباذل والتبار، وإياكم والتقاطع والتدابر والتفرق، وتعاونوا على البر والتقوى، ولا تعاونوا على الاثم والعدوان، واتقوا الله ان الله شديد العقاب، حفظكم الله من أهل بيت، وحفظ فيكم نبيكم، استودعكم الله واقرأ عليكم السلام ورحمة الله.

ثم لم يزل يقول : لا اله الا الله حتى قبض (عليه السلام) في ثلاث ليالي من العشر الاواخر ليلة ثلاث وعشرون من شهر رمضان، ليلة الجمعة، سنة أربعين من الهجرة، وكان ضرب ليلة إحدى وعشرين من شهر رمضان.

قال المجلسي : هذا التاريخ الذي تضمنته هذه الراوية هو خلاف المشهور بين الامامية، وذهب اليه بعض العامة، ولباقيهم في تاريخ وفاته (عليه السلام) اختلاف كثير لا فائدة في ذكره.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 3207
التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 3451
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3557
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4192
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4153
شبهات وردود

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1794
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1825
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1881
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1840
هل تعلم

التاريخ: 18 / 5 / 2016 1223
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1340
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1454
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1419

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .