English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
العقائد الاسلامية
عدد المواضيع في القسم ( 2604) موضوعاً
التوحيد
العدل
النبوة
الامامة
المعاد
فرق و أديان
شبهات و ردود
السيرة النبوية

التاريخ: 3 / 9 / 2017 532
التاريخ: 6 / آذار / 2015 م 1150
التاريخ: 6 / 4 / 2016 911
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 927
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / 12 / 2015 1761
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1449
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1466
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1424
سيدنا محمد كان ضالاً عن الدين بنص القران  
  
82   09:40 صباحاً   التاريخ: 25 / 12 / 2017
المؤلف : أبو القاسم علي بن الحسين الموسوي (الشريف المرتضى)
الكتاب أو المصدر : تنزيه الانبياء
الجزء والصفحة : 104 - 105

[نص الشبهة] : معنى قوله تعالى مخاطبا الرسول : {وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى} [الضحى: 7] يقتضي اطلاقه الضلال عن الدين ، وذلك مما لا يجوز عندكم قبل النبوة ولا بعدها .

[جواب الشبهة] : في معنى هذه الآية أجوبة :

(اولها) : انه اراد : وجدك ضالا عن النبوة فهداك إليها ، أو عن شريعة الاسلام التي نزلت عليه وأمر بتبليغها إلى الخلق ، وبإرشاده صلى الله عليه وآله إلى ما ذكرناه اعظم النعم عليه. والكلام في الآية خارج مخرج الامتنان والتذكير بالنعم ، وليس لاحد ان يقول ان الظاهر بخلاف ذلك ، لأنه لابد في الظاهر من تقدير محذوف يتعلق به الضلال ، لان الضلال هو الذهاب والانصراف فلا بد من امر يكون منصرفا عنه. فمن ذهب إلى انه أراد الذهاب عن الدين فلا بد له من ان يقدر هذه اللفظة ثم يحذفها ليتعلق بها لفظ الضلال ، وليس هو بذلك اولى منا فيما قدرناه وحذفناه.

(وثانيها) : أن يكون اراد الضلال عن المعيشة وطريق الكسب. يقال للرجل الذي لا يهتدي طريق معيشته ووجه مكسبه : هو ضال لا يدري ما يصنع ولا اين يذهب. فامتن الله تعالى عليه بأن رزقه وأغناه وكفاه.

(وثالثها) : ان يكون أراد ووجدك ضالا بين مكة والمدينة عند الهجرة فهداك وسلمك من اعدائك. وهذا الوجه قريب لولا ان السورة مكية وهي متقدمة للهجرة إلى المدينة ، اللهم إلا ان يحمل قوله تعالى «ووجدك» على انه سيجدك على مذهب العرب في حمل الماضي على معنى المستقبل فيكون له وجه.

(ورابعها) : ان يكون اراد بقوله «ووجدك ضالا فهدى» أي مضلولا عنه في قوم لا يعرفون حقك فهداهم إلى معرفتك وارشدهم إلى فضلك. وهذا له نظير في الاستعمال. يقال : فلان ضال في قومه وبين اهله إذا كان مضلولا عنه.

(وخامسها) : أنه روي في قراءة هذه الآية الرفع «ألم يجدك يتيم فآوى ووجدك ضال فهدى» على ان اليتيم وجده وكذلك الضال ، وهذا الوجه ضعيف لان القراءة غير معروفة ، ولان هذا الكلام يسمج ويفسد اكثر معانيه.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5319
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3906
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4225
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4680
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4794
هل تعلم

التاريخ: 25 / 11 / 2015 1690
التاريخ: 17 / 7 / 2016 1397
التاريخ: 13 / 4 / 2016 1571
التاريخ: 18 / 7 / 2016 1424

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .