English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في القسم ( 2020) موضوعاً
الفضائل
اداب
رذائل
علاج الرذائل
الأدعية والاذكار والصلوات
القصص الاخلاقية
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1697
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1706
التاريخ: 1 / تشرين الاول / 2014 م 1688
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1695
في العجلة الندامة  
  
138   07:07 مساءً   التاريخ: 24 / 10 / 2017
المؤلف : لبيب بيضون.
الكتاب أو المصدر : قصص ومواعظ
الجزء والصفحة : 178- 179.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2 / 10 / 2017 137
التاريخ: 2 / 10 / 2017 167
التاريخ: 26 / 11 / 2017 208
التاريخ: 15 / 12 / 2017 110

كان غمد بن الحارث الكسعي يضرب به المثل في الندامى. فبعد ان صنع قوس وخمسة أسهم ، كمن في فترة ، فمر قطيع من الحُمُر الوحشية ، فرمى أول سهم فأخطأه ، وصدم السهم الجبل فأورى ناراً ، فظن انه يُخطئ.

فرمى ثانياً وثالثاً حتى نفدت سهامه ، وهو يظن خطأه ، فعمد الى قوسه فكسرها ، ثم بات.

فلما أصبح نظر، فإذا الحمر مطروحة مصرعة ، وأسهمه بالدم مضرجة.

فندم وقطع إبهامه ، وأنشد :

ندمت ندامة لو ان نفسي             تطاوعني إذا لقطعت خمسي

تبيّن لي سفاهُ الرأي مني            لعمر أبيك حين كسرت قوسي

العبرة من هذه القصة

____________

 تُعلمنا هذه القصة انه لا يجوز للإنسان ان يتسرع في الحكم ، قبل ان يتحرى ويفحص ويتأكد من الواقع ، وإلا كانت الندامة عاقبته ، والحسرة عقابه.

 

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3967
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3522
التاريخ: 5 / 4 / 2016 4694
التاريخ: 8 / 4 / 2016 4236
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4009
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 2577
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2778
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2422
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2722
هل تعلم

التاريخ: 25 / 11 / 2015 1852
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2392
التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 1784
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1951

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .