English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 22 / 8 / 2016 864
التاريخ: 2 / 4 / 2017 775
التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م 1209
التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 1070
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1612
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1546
التاريخ: 21 / 12 / 2015 1486
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1629
مكيدة رفع المصاحف  
  
663   03:28 مساءً   التاريخ: 16 / 10 / 2017
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : السيدة زينب (عليها السّلام) رائدة الجهاد في الإسلام
الجزء والصفحة : ص151-152.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 19 / 10 / 2017 620
التاريخ: 16 / 10 / 2017 657
التاريخ: 16 / 10 / 2017 621
التاريخ: 19 / 10 / 2017 654


لم تكن مكيدة رفع المصاحف وليدة الساعة ، ولم تأت عفواً ، وإنّما كانت نتيجة مؤامرة سرّية بين عمرو بن العاص وبعض قادة الجيش العراقي ، وعلى رأسهم الخائن العميل الأشعث بن قيس .
لقد رفع أهل الشام المصاحف على أطراف الرماح وهم يدعون الجيش العراقي إلى تحكيم كتاب الله ، فاندفعت كتائب من عسكر الإمام (عليه السّلام) وهم يهتفون : لقد أعطى معاوية الحقّ ؛ دعاك إلى كتاب الله فاقبل منه . 
لقد استجاب لهذه الدعوة الكاذبة السذّج ، والسائمون من الحرب ، والطامعون في الحكم ، وعملاء الحكم الاُموي ، وجعل الأشعث بن قيس يشتدّ كالكلب رافعاً صوته ليُسمع الجيش : ما أرى الناس إلاّ قد رضوا ، وسرّهم أن يجيبوا القوم إلى ما دعوهم إليه من حكم القرآن ، فإن شئت أتيت معاوية فسألته ما يريد . 
وأخذ الأشعث يلحّ على الإمام (عليه السّلام) وهو يمتنع من إجابته وكثرة إلحاحه ، وقد استجابت له فرق من الجيش فلم يجد الإمام بُدّاً من إجابته ، فمضى مسرعاً نحو معاوية فقال له : لأي شيء رفعتم هذه المصاحف ؟
والأشعث يعلم لِمَ رفعوا المصاحف ولاذوا بها ، فأجابه معاوية : لنرجع نحن وأنتم إلى أمر الله عزّ وجلّ في كتابه ؛ تبعثون منكم رجلاً ترضون به ونبعث منّا رجلاً ، ثمّ نأخذ عليهما أن يعملا بما في كتاب الله لا يعدوانه ، ثم نتّبع ما اتّفقنا عليه . 
وهل ابن هند يؤمن بكتاب الله ويتّبع ما حكم به ؟! أوَليس خروجه على السلطة الشرعيّة مجافية لتعاليم القرآن ؟! 
وعلى أيّ حال ، فقد انبرى الخائن الأشعث يصدّق مقالة معاوية قائلاً : هذا هو الحقّ . 
وانبرى الإمام (عليه السّلام) فزيّف دعوة التحكيم ، وعرّف الجماهير أنّها خدعة ومكيدة ، وأنّ معاوية وحزبه لا يؤمنون بالقرآن ، وأنّهم على ضلالهم القديم .
وأصرّ جيش الإمام على الاستجابة لدعوة معاوية ، وهدّدوه بالقتل إن رفض ما أرادوه ؛ فاستجاب (عليه السّلام) مرغماً مكرهاً على ذلك ، وقد أشرفت بعض قطعات جيشه بقيادة الزعيم الكبير مالك الأشتر على الفتح ، ولم يبقَ بينها وبين القبض على معاوية إلاّ مقدار حلبة شاة ، فطلب منه الإمام (عليه السّلام) في تلك الساعة الحرجة أن يسحب الجيش ويوقف القتال ، فلم يستجب أوّلاً إلى ذلك ، فأمره الإمام (عليه السّلام) ثانياً بالانسحاب ؛ لأنّ جيشه قد أحاط به وأعلنوا العصيان وهدّدوه بالقتل ، فاستجاب الأشتر وانسحب عن ميدان القتال . 
وعلى أيّ حال ، فقد أوقف القتال ، وكان ذلك فوزاً ساحقاً لمعاوية ؛ فقد سلم من الخطر المحدق به ، ومُني جيش الإمام بالتمرّد والعصيان ، وشاعت في جميع قطعاته التفرقة والخلاف .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 6087
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3620
التاريخ: 8 / 12 / 2015 5445
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4885
التاريخ: 13 / 12 / 2015 3719
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2387
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2472
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2286
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 2405
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1963
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1807
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1696
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1720

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .