جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الاسرة و المجتمع
عدد المواضيع في القسم ( 2781) موضوعاً
السيرة النبوية

التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م 574
التاريخ: 4 / آب / 2015 م 385
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 467
التاريخ: 2 / آب / 2015 م 419
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 584
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 652
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 603
التاريخ: 2 / 12 / 2015 559
اعتناء الاسلام في تربية الجميع  
  
27   10:38 صباحاً   التاريخ: 8 / 10 / 2017
المؤلف : محمد تقي فلسفي
الكتاب أو المصدر : الطفل بين الوراثة والتربية
الجزء والصفحة : ج1، ص129ـ131

إن الاسلام الذي لم تفته صغيرة ولا كبيرة من الوسائل المؤدية بالبشر إلى السعادة والكمال، لم تفته هذه الناحية فركز تعاليمه الرصينة على أسس التربية الصالحة. إن الاسلام يدعو جميع الناس من أي طبقة كانوا إلى الإيمان والطهارة، ولذلك فهو يرى كل فرد ـ مهما كانت خصائصه العائلية الوراثية واستعداداته الفطرية ـ قابلاً لتلقي الايمان والخلق الفاضل ... وهو لا يخيب أمل أي فرد ، بل يحاول البحث في أعماق فطرته للوصول إلى القيم الحية التي يمكن أن تنمي وتستخرج من بين زوايا النفس وتجلى فتبعث على الحياة من جديد.

ومن النماذج الحية لاعتناء الاسلام بتربية الأفراد الذين يرثون الصفات الرذيلة عن أبويهم سلوكه المفضل مع الأطفال اللاشرعيين. إن مما لا شك فيه أن ولد الزنا يحمل في فطرته صفات شريرة ـ كما سنثبت ذلك إن شاء الله ـ ولكن الاسلام يعتبره قابلاً للتربية بدليل أنه يدعوه لتلقي التعاليم الايمانية والخلقية والسلوك الخير المؤدي إلى السعادة.

ومن الواضح أنه لو كان منقذ البشرية ورسول الاسلام العظيم يرى في الانحراف والشقاء مصيراً حتمياً لأولاد الزنا ويعاملهم معاملة المجانين الفطريين الذين لا يقبلون العلاج... لما كان يدعوهم إلى دين الله (1).

لقد وضع الاسلام وجميع الأديان السماوية قواعد وقوانين خاصة للزواج. ولذلك فقد اعتبرت الشرايع السماوية الخروج عن تلك القوانين أمراً غير مشروع ، فالزنا يعتبر جريمة شنيعة. وكثير من الملل التي لا تملك شريعة سماوية قد وضعت قوانين خاصة لمنع الاختلاط غير المشروع ، وبصورة موجزة فإن العلاقة الزوجية الصحيحة في نظر العالم مقيدة بشروط وحدود خاصة.

والطفل الذي يولد من طريق مشروع يكون ولداً قانونياً أما أولاد الزنا فهم يعرفون بالأطفال اللاشرعيين. وفي الاحصاءات الدولية للسكان يصرح بعدد الأطفال اللاشرعيين بعد انتهاء تعداد السكان ، وفي هذا دلالة على اختلاف أولاد الزنا والأولاد القانونيين في نظر العالم.

(في قرار صدر أخيراً عن دائرة التحقيقات الاجتماعية في الولايات المتحدة الامريكية يحكي أن عدد الاطفال اللاشرعيين في العالم الماضي كان 208700 شخصاً. وهذا الرقم يرينا نسبة عالية في الارتفاع عن السنوات العشر الماضية إذ يبلغ 47% من الزيادة. إن القرار الآنف الذكر يضيف بأن قسماً كبيراً من هؤلاء الأطفال اللاشرعيين نشأوا من الشبان الذين لم يتقدموا في السن كما أن 40% من هؤلاء قد أولدتهم فتيات لا تزيد أعمارهن على العشرين سنة)(2).

( لندن ـ رويتر ـ وكالة الأنباء الفرنسية... ذكر الدكتور: ج. أ. أسكوت مدير صحة لندن في تقرير رفعه أنه كان من بين كل عشرة أطفال طفل واحد ناشئ من العلاقات اللامشروعة في لندن في العام الماضي).

( لقد أكد الدكتور أسكوت أن نسبة الأطفال اللاشرعيين آخذة في الازدياد. حيث كان عددهم في عام 1957 لا يتجاوز 33838 بينما ارتفع إلى 53433 في السنة التالية)(3).

__________________

1ـ لقد رفع الإسلام التكليف عن قسم من الناس. منهم المجانين. وهذا دليل على أنه لا يراهم

قابلين لتقبل الدعوة الى الله لكونهم مجانين. ولكنه لم يرفع التكليف عن ولد الزنا حين يبلغ. ولو كان الشقاء الحاصل في نفوس أولاد الزنا متأصلا كالجنون لم يكن معنى لتكليفهم بالتكاليف الشرعية ، فتكليفهم يدل على إمكان اصلاحهم وتغيير سلوكهم.

2ـ يونايتدبرس / جريدة إطلاعات الايرانية العدد / 10523 .

3ـ جريدة إطلاعات الإيرانية العدد / 10090 .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 1765
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1915
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1409
التاريخ: 13 / 12 / 2015 1541
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1849
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 905
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 965
التاريخ: 11 / 12 / 2015 1058
التاريخ: 13 / 12 / 2015 1070
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 782
التاريخ: 25 / 11 / 2015 727
التاريخ: 18 / 4 / 2016 602
التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 692

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .