English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 2 / 5 / 2016 1562
التاريخ: 14 / 10 / 2015 1736
التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 1800
التاريخ: 21 / 6 / 2017 1314
مقالات عقائدية

التاريخ: 22 / تموز / 2015 م 2613
التاريخ: 3 / 12 / 2015 2578
التاريخ: 1 / 12 / 2015 3936
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2948
أم البنين (عليها ‌السلام) ورعايتها لسبطي النبي (صلى الله عليه واله)  
  
1253   02:00 مساءً   التاريخ: 3 / 9 / 2017
المؤلف : علي رباني الخلخالي
الكتاب أو المصدر : أم البنين النجم الساطع
الجزء والصفحة : ص83-84.

قامت السيدة أم البنين برعاية سبطي رسول الله (صلى الله عليه واله) وريحانتيه وسيد شباب أهل الجنة الحسن والحسين (عليه ‌السلام)، وقد وجدا عندها من العطف والحنان ما عوضهما من الخسارة الأليمة التي مُنيا بها بفقد أمها سيدة نساء العالمين، فقد توفيت وعمرها كعمر الزهور، فترك فقدها اللوعة والحزن في نفسيهما.
لقد كانت السيدة أم البنين تكن في نفسها من المودة والحب للحسين والحسين (عليهما ‌السلام) ما لا تكنّه لأولادها اللذين كانوا ملء العين في كمالهم وآدابهم.
لقد قدّمت أم البنين أبناء رسول الله على أبنائها في الخدمة والرعاية، ولم يعرف التاريخ أنّ شريكة تخلص لأبناء شريكتها وتقدّمهم على أبنائها سوى هذه السيدة الزكية، فقد كانت ترى ذلك واجباً دينياً لأن الله أمر بمودتهما في كتابه الكريم فقال تعالى: {قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} [الشورى: 23] وهما وديعتا رسول الله (صلى الله عليه واله) وريحانتاه، وقد عرفت أم البنين ذلك فوفت بحقهما وقامت بخدمتهما خير قام .
روي أنها لما زفت إلى بيت الامام أمير المؤمنين (عليه ‌السلام) وجدت الامامين الحسن والحسين (عليهما ‌السلام) مريضين، فأخذت تمرضهما وتقوم برعايتهما، وتلاطفهما في القول، وتطيب ليهما الكلام، حتى عوفيا من مرضهما وبرئا من علتهما.
ثم إنّها - على ما قيل - طلبت من الامام أمير المؤمنين (عليه ‌السلام) أن يعهد إلى أهل بيته بأن لا يدعوها أحد بعد ذلك باسمها «فاطمة»، مخافة أن يتذكر أبناء فاطمة الزهراء (عليها ‌السلام) أمهم فيتجدّد حزنهم ويلكأ جرح مصابهم، فتثار أشجانهم وتعود اليهم ذكرياتهم، فدعاها أمير المؤمنين بـ «أم البنين» .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 10481
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 11459
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 12143
التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 12088
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12234
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3279
التاريخ: 18 / 4 / 2016 3085
التاريخ: 26 / 11 / 2015 3302
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 4190

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .