English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 1142
التاريخ: 12 / 5 / 2016 785
التاريخ: 18 / 10 / 2015 963
التاريخ: 3 / 8 / 2016 928
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1370
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1346
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1455
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1197
ارجاع فدك  
  
1057   11:28 صباحاً   التاريخ: 12 / كانون الاول / 2014 م
المؤلف : ابي الحسن علي بن عيسى الأربلي
الكتاب أو المصدر : كشف الغمة في معرفة الائمة
الجزء والصفحة : ج2,ص242-244.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 935
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 991
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 934
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 888

روي عن أبي عبد الله (عليه السلام) و قد سأله أبو بصير فقال لم لم يأخذ أمير المؤمنين فدكا لما ولي الناس و لأي علة تركها فقال لأن الظالم و المظلومة قدما على الله و جازى كلا على قدر استحقاقه فكره أن يسترجع شيئا قد عاقب الله عليه الغاصب وأثاب المغصوبة.

وقد روي أنه كان لأمير المؤمنين (عليه السلام) في ترك فدك أسوة برسول الله (صلى الله عليه واله) فإنه لما خرج من مكة باع عقيل داره فلما فتح مكة قيل له يا رسول الله ألا ترجع إلى دارك فقال (صلى الله عليه واله) و هل ترك لنا عقيل دارا و أبى أن يرجع إليها و قال إنا أهل بيت لا نسترجع ما أخذ منا في الله عز وجل.

وروي مرفوعا أن عمر بن عبد العزيز لما استخلف قال يا أيها الناس إني قد رددت عليكم مظالمكم و أول ما أرد منها ما كان في يدي قد رددت فدك على ولد رسول الله (صلى الله عليه واله) و ولد علي بن أبي طالب فكان أول من ردها و روي أنه ردها بغلاتها منذ ولي فقيل له نقمت على أبي بكر وعمر فعلهما فطعنت عليهما ونسبتهما إلى الظلم والغصب وقد اجتمع عنده في ذلك قريش و مشايخ أهل الشام من علماء السوء فقال عمر بن عبد العزيز قد صح عندي و عندكم أن فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه واله)  ادعت فدك وكانت في يدها وما كانت لتكذب على رسول الله (صلى الله عليه واله) مع شهادة علي وأم أيمن وأم سلمة و فاطمة عندي صادقة فيما تدعي وإن لم تقم البينة وهي سيدة نساء أهل الجنة فأنا اليوم أردها على ورثتها أتقرب بذلك إلى رسول الله وأرجو أن تكون فاطمة والحسن والحسين يشفعون لي في يوم القيامة و لو كنت بدل أبي بكر وادعت فاطمة كنت أصدقها على دعواتها فسلمها إلى محمد بن علي الباقر (عليه السلام) وعبد الله بن الحسن فلم تزل في أيديهم إلى أن مات عمر بن عبد العزيز.

وروي أنه لما صارت الخلافة إلى عمر بن عبد العزيز رد عليهم سهام الخمس سهم رسول الله (صلى الله عليه واله) و سهم ذي القربى و هما من أربعة أسهم رد على جميع بني هاشم و سلم ذلك إلى محمد بن علي الباقر (عليه السلام) وعبد الله بن الحسن.

وقيل إنه جعل من بيت ماله سبعين حملا من الورق و العين من مال الخمس فرد عليهم ذلك و كذلك كلما كان لبني فاطمة و بني هاشم مما حازه أبو بكر و عمر و بعدهما عثمان و معاوية و يزيد و عبد الملك رد عليهم و استغنى بنو هاشم في تلك السنين و حسنت أحوالهم و رد عليهم المأمون و المعتصم و الواثق و قالا كان المأمون أعلم منا به فنحن نمضي على ما مضى هو عليه فلما ولي المتوكل قبضها و أقطعها حرملة الحجام و أقطعها بعده لفلان البازيار من أهل طبرستان و ردها المعتضد و حازها المكتفي.

وقيل إن المقتدر ردها عليهم قال شريك كان يجب على أبي بكر أن يعمل مع فاطمة بموجب الشرع و أقل ما يجب عليه أن يستحلفها على دعواها أن رسول الله (صلى الله عليه واله) أعطاها فدك في حياته فإن عليا و أم أيمن شهدا لها و بقي ربع الشهادة فردها بعد الشاهدين لا وجه له فإما أن يصدقها أو يستحلفها و يمضي الحكم لها قال شريك الله المستعان مثل هذا الأمر يجهله أو يتعمده.

وقال الحسن بن علي الوشاء سألت مولانا أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليه السلام) هل خلف رسول الله (صلى الله عليه واله) غير فدك شيئا فقال أبو الحسن (عليه السلام) إن رسول الله (صلى الله عليه واله) خلف حيطانا بالمدينة صدقة و خلف ستة أفراس و ثلاث نوق العضباء والصهباء والديباج وبغلتين الشهباء و الدلدل وحماره اليعفور وشاتين حلوبتين وأربعين ناقة حلوبا وسيفه ذا الفقار و درعه ذات الفضول وعمامته السحاب وحبرتين يمانيتين وخاتمه الفاضل وقضيبه الممشوق وفراشا من ليف وعباءين قطوانيتين ومخادا من أدم صار ذلك إلى فاطمة (عليها السلام) ما خلا درعه وسيفه وعمامته وخاتمه فإنه جعله لأمير المؤمنين (عليه السلام).

ومما يدل على شرف محلها وعلو مرتبتها ونبلها و مكانتها من لطف الله و فضلها و ما أعده الله لها من المزية التي ليست لأحد من بعدها و لا قبلها و كيف لا تكون كذلك و إذا شئت فانظر إلى نفسها الكريمة و أبيها و بعلها فإنك إذا نظرت وجدتهم قد استولوا على موجبات الفضل و الشرف كلها و حازوا قصبات سبقها و فازوا بخصلها.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2969
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3590
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3314
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4115
التاريخ: 27 / 11 / 2015 2747
شبهات وردود

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1860
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1951
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2230
التاريخ: 13 / 12 / 2015 1921
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1604
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1559
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2268
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1624

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .