English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1473
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1534
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1555
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1545
أبناء النبي (صلى الله عليه واله)  
  
1121   02:46 مساءً   التاريخ: 12 / كانون الاول / 2014 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ الائمة والآل
الجزء والصفحة : ج1,ص151-153.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 28 / 5 / 2017 686
التاريخ: 6 / 9 / 2017 625
التاريخ: 12 / كانون الاول / 2014 م 1122
التاريخ: 2 / 7 / 2017 669

روي في قرب الاسناد عن الصادق (عليه السّلام)انّه قال: ولد لرسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) من خديجة القاسم و الطاهر و أمّ كلثوم و رقية و فاطمة و زينب‏، فتزوج عليّ (عليه السّلام) فاطمة (عليها السّلام) و تزوج أبو العاص بن ربيعة (و هو من بني اميّة) زينب‏  و تزوج عثمان بن عفّان أمّ كلثوم و لم يدخل بها حتى هلكت و زوّجه رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) مكانها رقيّة.

ثم ولد لرسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) من أمّ ابراهيم ابراهيم و هي مارية القبطيّة، أهداها إليه صاحب الاسكندريّة مع البغلة الشهباء و أشياء معها .

يقول المؤلف: المشهور عند المؤرخين أنّ تزويج أمّ كلثوم بعثمان كان بعد وفاة رقيّة ، و قد توفت رقية في السنة الثانية للهجرة حينما كانت غزوة بدر.

وروي انّه: «لما ماتت رقية ابنة رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) قال رسول اللّه: الحقي بسلفنا الصالح عثمان بن مظعون و أصحابه، قال (عليه السّلام): و فاطمة (عليها السّلام)على شفير القبر تنحدر دموعها في القبر و رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) يتلقّاه بثوبه قائما يدعو، قال: انّي لأعرف ضعفها و سألت اللّه عز و جل أن يجيرها من ضمّة القبر» .

و قد روى الشيخ الطبرسي و ابن شهرآشوب انّه: لم يكن لرسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) ولد من غير خديجة الّا ابراهيم بن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) من مارية القبطيّة .

و المشهور انّ لرسول اللّه ثلاثة أولاد:

الاول: القاسم و به كان يكنّى، ولد قبل البعثة.

الثاني: عبد اللّه و قد ولد بعد البعثة فلقبه بالطيب و الطاهر و قد مات كلاهما في الصغر بمكة، و زعم البعض انّ الطيب و الطاهر اسمان لابنين كانا لرسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) مضافا الى عبد اللّه لكن لا يعتنى به.

 

الثالث: ابراهيم (عليه السّلام)و المشهور انّه ولد في المدينة في السنة الثامنة للهجرة.
فبشّر أبو رافع رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) فوهب له غلاما و سمّى الولد ابراهيم فلمّا كان اليوم السابع عقّ عنه بكبش و حلق رأسه و تصدّق بوزن شعره فضة و وزّعها على المساكين و أخذوا شعره فدفنوه.

 

 

و تنافست نساء الانصار فيمن ترضعه فأعطاه النبي (صلّى اللّه عليه و آله) لأم بردة بنت المنذر بن زيد، و لم يبق كثيرا في الدنيا و توفي في السنة العاشرة للهجرة في اليوم الثامن عشر من رجب و كان عمره الشريف سنة و عشرة أشهر و ثمانية ايّام، و في رواية سنة و ستة اشهر و ايام و دفن في البقيع و ظهر في وفاته (عليه السّلام)ثلاثة أمور غريبة قد ذكرت في محلّها .
وروى ابن شهرآشوب رحمه اللّه عن ابن عبّاس انّه قال: كنت عند النبي (صلّى اللّه عليه و آله) وعلى فخذه الأيسر ابنه ابراهيم و على فخذه الأيمن الحسين بن عليّ و هو تارة يقبّل هذا و تارة يقبّل هذا، إذ هبط جبرئيل بوحي من ربّ العالمين.

 

فلمّا سرى عنه قال: أتاني جبرئيل من ربّي فقال: يا محمد انّ ربك يقرأ عليك السلام و يقول: لست أجمعهما فافد أحدهما بصاحبه فنظر النبي (صلّى اللّه عليه و آله) الى ابراهيم فبكى، و نظر الى الحسين فبكى، و قال: انّ ابراهيم أمّه أمة و متى مات لم يحزن عليه غيري و أمّ الحسين فاطمة و أبوه عليّ بن عمّي لحمي و دمي و متى مات حزنت ابنتي و حزن ابن عمّي و حزنت أنا عليه و أنا أوثر حزني على حزنهما يا جبرئيل يقبض ابراهيم، فديته للحسين، قال: فقبض بعد ثلاث، فكان النبي (صلّى اللّه عليه و آله) اذا رأى الحسين مقبلا قبّله و ضمّه الى صدره و رشف ثناياه و قال: فديت من فديته بابني ابراهيم‏ .

روى عن الصادق (عليه السّلام)انّه قال: فلمّا مات ابراهيم بن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) هملت عين رسول اللّه بالدموع ثم قال النبي (صلّى اللّه عليه و آله): تدمع العين و يحزن القلب و لا نقول ما يسخط الرب و انّا بك يا ابراهيم لمحزونون، ثم رأى النبي (صلّى اللّه عليه و آله) في قبره خللا فسوّاه بيده، ثم قال: اذا عمل أحدكم عملا فليتقن، ثم قال: الحق بسلفك الصالح عثمان بن مظعون‏ .

سؤال وجواب

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3583
التاريخ: 8 / 12 / 2015 5160
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4316
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5885
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3962
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2410
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2280
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2170
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4800
هل تعلم

التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 1886
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1777
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 1853
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1824

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .