جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7269) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 20 / 3 / 2016 514
التاريخ: 16 / آيار / 2015 م 623
التاريخ: 2 / 10 / 2017 99
التاريخ: 5 / 4 / 2016 479
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 819
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 732
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 747
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 796
حجة الوداع  
  
579   02:54 مساءً   التاريخ:
المؤلف : الشيخ ابي علي الفضل بن الحسن الطبرسي
الكتاب أو المصدر : إعلام الورى بأعلام الهدى
الجزء والصفحة : ج1, ص259-261.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 5 / 7 / 2017 170
التاريخ: 23 / 12 / 2015 497
التاريخ: 565
التاريخ: 5 / 7 / 2017 169

 

 خرج رسول الله (صلى الله عليه وآله) من المدينة متوّجّهاً إلى الحجّ في السنة العاشرة لخمس بقين من ذي القعدة، وأذّن في الناس بالحجّ، فتجهّز الناس للخروج معه، وحضر المدينة من ضواحيها ومن جوانبها خلق كثير، فلمّا انتهى إلى ذي الحليفة ولدت هناك أسماء بنت عميس محمّد بن أبي بكر، فأقام تلك الليلة من أجلها، وأحرم من ذي الحليفة، وأحرم الناس معه، وكان قارناً للحجّ بسياق الهدي ساق معه ستّاً وستّين بدنة.

 

 وحجّ علي (عليه السلام) من اليمن وساق معه أربعاً وثلاثين بدنة، وخرج بمن معه من العسكر الذي صحبه إلى اليمن ومعه الحلل التي أخذها من أهل نجران، فلمّا قارب رسول الله (صلى الله عليه وآله) مكّة من طريق المدينة قاربها أمير المؤمنين (عليه السلام) من طريق اليمن فتقدّم الجيش إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، فسرّ رسول الله بذلك وقال له: «بم أهللت يا عليّ؟». فقال: «يا رسول الله إنّك لم تكتب إليّ بإهلالك، فعقدت نيّتي بنيّتك وقلت: اللهمّ إهلالاً كإهلال نبيّك». فقال (صلى الله عليه وآله) : «فأنت شريكي في حجّي ومناسكي وهديي، فأقم على إحرامك وعد على جيشك وعجّل بهم إليّ حتّى نجتمع بمكّة».

وقد روي أيضاً عن الصادق (عليه السلام): أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) ساق في حجّته مائة بدنة، فنحر نيّفاً وستّين، ثمّ أعطى عليّاً فنحر نيّفاً وثلاثين، فلمّا رجع علي (عليه السلام) إلى جيشه وجد الناس قد لبسوا تلك الحلل، فقال للذي استخلفه عليهم: « ويحك ما دعاك إلى ما فعلت من غير إذن رسول الله (صلى الله عليه وآله) ؟ » قال: إنّهم سألوني أن أدفعها إليهم فيتجملوا بها ويحرموا فيها.

فقال: «بئس ما فعلوا وبئس ما فعلت».

فانتزعها (عليه السلام) من القوم وشدّها في الأعدال، فكثرت شكاية القوم عليّاً، فنادى منادي رسول الله (صلى الله عليه وآله) : ارفعوا ألسنتكم عن شكاية عليّ فإنّه أخشن في ذات الله.

ولمّا قدم النبيّ (صلى الله عليه وآله) ومكّة وطاف وسعى نزل عليه جبرئيل (عليه السلام) ـ وهو على المروة ـ بهذه الآية {وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ } [البقرة: 196] فخطب الناس وحمد الله وأثنى عليه، وقال: «دخلت العمرة في الحجّ هكذا إلى يوم القيامة ـ وشبّك بين أصابعه ـ ثمّ قال (عليه السلام): لو استقبلت من أمري ما استدبرت ما سقت الهدي».

ثمّ أمر مناديه فنادى: من لم يسق منكم هدياً فليحلّ وليجعلها عمرة ، ومن ساق منكم هدياً فليقم على إحرامه؛ وقام إليه رجلٌ من بني عديّ وقال: يا رسول الله أتخرجنّ إلى منى ورؤسنا تقطر من الماء فقال (عليه السلام): «إنّك لن تؤمن بها حتّى تموت»؛ فقام إليه سراقة بن مالك بن جعشم فقال: يا رسول الله ألعامنا هذا أم للأبد؟ قال: «لا، بل لأبد الأبد».

فأحلّ الناس أجمعون، إلاّ من كان معه هدي.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2333
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1979
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2366
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1829
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1671
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1102
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 871
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 864
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 970

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .