جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
التاريخ
عدد المواضيع في القسم ( 2800) موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / 12 / 2015 1234
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1218
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1226
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1193
احوال الامين بعد الخلع  
  
10   05:19 مساءً   التاريخ: 2 / 8 / 2017
المؤلف : ابن الاثير
الكتاب أو المصدر : الكامل في التاريخ
الجزء والصفحة : ج5، ص 296 - 296


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / 8 / 2017 9
التاريخ: 3 / 8 / 2017 15
التاريخ: 3 / 8 / 2017 14
التاريخ: 26 / 8 / 2017 14

ذكر ما فعله الامين:

وفي سنة تسع وستين ومائة عقد محمد الامين في رجب وشعبان نحوا من أربعمائة لواء لقواد شتى وأمر عليهم علي بن محمد بن عيسى بن نهيك وأمرهم بالمسير إلى هرثمة بن أعين فساروا إليه فالتقوا بنواحي النهروان في رمضان فانهزموا وأسر علي بن محمد بن عيسى فسيره هرثمة الى المأمون ورحل هرثمة فنزل النهروان .

ذكر وثوب الجند بطاهر والأمين ونزوله بغداد

 وأقام طاهر بصرصر مشمرا في محاربة الأمين وكان لا يأتيه جيش إلا هزمه وبذل الأمين الأموال فاشتد ذلك على أصحاب طاهر فسار إليه منهم خمسة آلاف فسر بهم الأمين ووعدهم ومناهم وفرق فيهم مالا عظيما وغلف لحاهم بالغالية فسموا قواد الغالية وقود الجماعة من الحربية ووجههم إلى دسكرة الملك والنهروان فلم يكن بينهم قتال كثير وندب جماعة من قواد بغداد ووجههم إلى الياسرية والكوثرية وفرق الجواسيس في أصحاب طاهر ودس إلى رؤساء الجند فأطمعهم ورغبهم فشغبوا على طاهر واستأمن كثير منهم الى الأمين فانضموا إلى عسكره وساروا حتى أتوا صرصرا فعبى طاهر أصحابه كراديس وسار فيهم يمنيهم ويحرضهم ويعدهم النصر ثم تقدم فاقتتلوا مليا من النهار ثم انهزم أصحاب الأمين وغنم عسكر طاهر ما كان لهم من السلاح والدواب وغير ذلك وبلغ ذلك الأمين فأخرج الأموال وفرقها وجمع أهل الأرباض وقود منهم جماعة وفرق فيهم الأموال وأعطى كل قائد منهم قارورة غالية ولم يفرق في أجناد القواد وأصحابهم شيئا. فبلغ ذلك طاهرا، ووعدهم واستمالهم واغرى اصاغرهم بأكابرهم فشغبوا على الامين بذي الحجة فصعب الامر عليه، فأشار عليه اصحابه باستمالتهم والاحسان اليهم، فلم يفعل وامر بقتالهم جماعة من المستأمنة والمحدثين، فقاتلوهم، وراسلهم طاهر وراسلوه، واخذ رهائنهم على بذل الطاعة واعطاهم الاموال.

ثم تقدم فصار الى موضع البستان الذي على باب الانبار في ذي الحجة فنزل بقواده واصحابه، ونزل من استأمن اليه من جند الامين في البستان والأرباض، واضعف للقواد وابنائهم والخواص العطاء، ونقب اهل السجون السجون وخرجوا منها، وفتن الناس وساءت حالهم واخذه على ايدي السفهاء، وغادى القتال ورواحه، حتى تواكل الفريقان وخربت الديار.

وحج بالناس هذه السنة: العباس بن موسى بن عيسى بن موسى، ودعا للمأمون بالخلافة وهو اول موسم دعي له بالخلافة (بمكة والمدينة).

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3055
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2634
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4230
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4393
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2967
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1411
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1342
التاريخ: 3 / 4 / 2016 1369
التاريخ: 18 / 5 / 2016 1778

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .