English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 30 / 3 / 2016 1018
التاريخ: 2 / 4 / 2016 1150
التاريخ: 4 / آذار / 2015 م 1191
التاريخ: 11 / 5 / 2017 808
مقالات عقائدية

التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1954
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1463
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1439
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 1900
غزوة معونة والرجيع  
  
1020   03:26 مساءً   التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج1,ص95-97.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2 / 7 / 2017 636
التاريخ: 23 / 5 / 2017 792
التاريخ: 15 / 11 / 2015 1200
التاريخ: 17 / 5 / 2017 689

في هذه السنة[السنة الرابعة للهجرة] وفي شهر صفر قدم أبو براء عامر بن مالك بن جعفر الملقّب بملاعب الاسنّة على رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) من اراضي نجد الى المدينة و كان سيد قبيلة بني عامر بن صعصعة، فعرض عليه رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) الاسلام فلم يسلم و لم يبعد و قال: يا محمد انّ أمرك هذا الذي‏ تدعوا إليه حسن جميل، فلو بعثت رجالا من أصحابك الى أهل نجد فيدعوهم الى أمرك، رجوت ان يستجيبوا لك.

فقال (صلّى اللّه عليه و آله) : انّي أخشى عليهم أهل نجد فقال أبو براء: انا لهم جار فابعثهم فليدعوا الناس الى أمرك، فبعث (صلّى اللّه عليه و آله) سبعين نفرا و قيل أربعين من خيار أصحابه منهم، منذر بن عمرو و حرام (بكسر الحاء مثل كتاب) بن ملحان (بكسر الميم) مع أخيه سليم (مثل زبير) و الحارث بن الصمّة (بكسر الصاد) و عمر بن فهيرة (كجهينة) و نافع بن بديل بن ورقاء الخزاعي و عمرو بن اميّة الضمري (بفتح الضاد و سكون الميم) و غيرهم من وجهاء الصحابة و القراء و العباد، من الذين كانوا يجمّعون الحطب في النهار و ينفقوا ثمنه على اصحاب الصفة و يقومون في الليل الى السواري للصلاة، و كانوا يجمعون الحطب لنساء النبي أيضا فأمّر (صلّى اللّه عليه و آله)على هذه السريّة منذر بن عمرو و أرسل معهم رسالة الى كبراء نجد و قبيلة بني عامر يحثّهم فيها على تعلم شريعة الاسلام.

فساروا حتى نزلوا بئر معونة (بفتح الميم و ضم العين)- و هي بئر بين ارض بني عامر و حرّة بني سليم في نجد- و عسكروا بها، و سرحوا ظهرهم‏  و أعطوا الابل الى رجل من الانصار يقال له عمرو بن أميّة، و قيل الى الحارث بن الصمة ليعلفها، ثم أخذ حرام بن ملحان رسالة النبي (صلّى اللّه عليه و آله) ليبلغها عامر بن الطفيل بن مالك العامري ابن أخي عامر بن مالك، فلمّا اتاهم بكتاب رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) لم يقبله عامر، و قيل أخذه و رمى به الى الارض.

فقال حرام: يا أهل بئر معونة انّي رسول اللّه إليكم، فخرج إليه رجل برمح و ضربه في جنبه فخرج من الجانب الآخر، فقال: فزت و رب الكعبة.

ثم استصرخ عامر بن الطفيل بني عامر على المسلمين فأبوا أن يجيبوه الى ما دعاهم إليه لجوار أبي براء للمسلمين، فاستصرخ عليهم قبائل بني سليم و عصية و رعلا و ذكوان فأجابوه الى ذلك، فخرجوا حتى غشوا القوم و قاتلوهم حتى قتلوهم عن آخرهم، الّا كعب بن زيد

فانّهم تركوه و به رمق ظنا منهم انه قد قتل، فعاش حتى قتل يوم الخندق، ثم أخذوا عمرو بن أميّة أسيرا، فلمّا أخبرهم انّه من مضر أطلقه عامر بن الطفيل و جزّ ناصيته، و أعتقه عن رقبة كانت امّه قد نذرت عتقها ...

فخرج عمرو الى المدينة حتى اذا كان بالقرقرة، أقبل رجلان من بني عامر حتى نزلا معه في ظلّ هو فيه، و كان مع العامريّين عقد من رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و جوار لم يعلم به عمرو بن أميّة، فلمّا ناما عدا عليهما و قتلهما و هو يرى انّه قد أصاب بهما ثأر اصحابه من بني عامر، فلمّا قدم عمرو بن أميّة على رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) أخبره الخبر.

فقال (صلّى اللّه عليه وآله): لقد قتلت قتيلين لأدينهما (أي أدفع ديتهما)، فأعطى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) ديتهما الى اهلهما.

وتألم رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وآله) كثيرا من استشهاد هؤلاء الرهط، و قيل انّه أخذ يلعن قبائل رعل و ذكوان و عصيّة الى شهر أو أربعين يوما، و أضاف إليهم قبائل بني لحيان العضل (بفتح العين و سكون الضاد) و القارة، و ذلك انّ سفيان بن خالد الهذلي اللحياني أرسل جماعة من مشركي قبائل العضل و القارة الى المدينة فأظهروا الاسلام حيلة و خدعة، فقالوا لرسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) : ابعث معنا نفرا من أصحابك يفقهوننا و يعلّموننا شريعة الاسلام، فارسل (صلّى اللّه عليه وآله) معهم عشرة من كبراء اصحابه منهم عاصم بن ثابت، و مرثد (بضم الميم وسكون الراء وفتح الثاء) بن ابي مرثد، و خبيب (بضم الميم و فتح الباء) بن عدي، و سبعة آخرين ... فخرجوا مع القوم الى بطن الرجيع و هو ماء لهذيل، فغدروا بهم و قتلوا سبعة منهم و أعطوا الامان الى ثلاثة منهم ثم لم يفوا بعهدهم و قتلوهم، فسمّيت هذه السرية، سرية الرجيع.

وحزن أبو برّاء لهذه الحادثة كثيرا حتى مات من الحزن و الالم، و هجاهم حسان بن ثابت و كعب بن مالك، لخيانتهم و نقضهم العهد، و مات عامر بن الطفيل بلعنة رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) ايّاه، و كان في بيت امرأة سلولية فأصابته غدّة كغدة البعير فمات منها.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 4 / 2016 3796
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4168
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 3493
التاريخ: 22 / 3 / 2016 3653
التاريخ: 5 / 4 / 2016 3579
شبهات وردود

التاريخ: 30 / 11 / 2015 2154
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2279
التاريخ: 4 / 1 / 2016 2214
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2330
هل تعلم

التاريخ: 25 / 11 / 2015 1705
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1694
التاريخ: 25 / 11 / 2015 1745
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1626

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .