جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 6848) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 23 / 2 / 2017 339
التاريخ: 16 / 8 / 2016 202
التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 444
التاريخ: 2 / آب / 2015 م 328
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 540
التاريخ: 21 / 12 / 2015 460
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 684
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 539
غزوة بئر معونة  
  
367   03:30 مساءً   التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م
المؤلف : الشيخ ابي علي الفضل بن الحسن الطبرسي
الكتاب أو المصدر : إعلام الورى بأعلام الهدى
الجزء والصفحة : ج1, ص186-187.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 15 / 6 / 2017 73
التاريخ: 15 / 6 / 2017 67
التاريخ: 23 / 5 / 2017 106
التاريخ: 17 / 5 / 2017 102

كانت غزوة بئر معونة على رأس أربعة أشهر من اُحد، وذلك أنّ أبا براء عامر بن مالك بن جعفر ملاعب الأسنّة قدم على رسول الله بالمدينة فعرض عليه الاِسلام فلم يسلم، وقال: يا محمّد إن بعثت رجالاً إلى أهل نجد يدعونهم إلى أمرك رجوت أن يستجيبوا لك. فقال: «أخشى عليهم أهل نجد». فقال أبو براء: أنا لهم جار. فبعث رسول الله المنذر بن عمرو في بضعة وعشرين رجلاً، وقيل: في أربعين رجلاً، وقيل: في سبعين رجلاً من خيار المسلمين، منهم: الحارث بن الصمّة، وحرام بن ملحان، وعامر بن فهيرة. فساروا حتّى نزلوا بئر معونة ـ وهي بين أرض بني عامر وحرّة بني سليم ـ فلمّا نزلوها بعثوا حرام بن ملحان بكتاب رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم )إلى عامر بن الطفيل، فلمّا أتاه لم ينظر عامر في كتابه حتّى عدا على الرجل فقتله، فقال: الله أكبر فزت وربّ الكعبة. ثمّ دعا بني عامر إلى قتالهم فأبوا أن يجيبوه وقالوا: لانخفر(1)أبا براء، فاستصرخ قبائل من بني سليم: عصيّة ورعلاً وذكوان، وهم الذين قنت عليهم النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم )ولعنهم، فأجابوه وأحاطوا بالقوم في رحالهم، فلمّا رأوهم أخذوا أسيافهم وقاتلوا القوم حتّى قتلوا عن آخرهم. وكان في سرح القوم(2)عمرو بن اُميّة الضمري ورجل من الأنصار، فلم يكن ينبئهما بمصاب القوم إلاّ الطير تحوم على العسكر، فقالا: والله إنّ لهذا الطير لشأناً، فاقبلا لينظرا فإذا القوم في دمائهم، فقال الأنصاري لعمرو: ما ترى؟ قال: أرى أن نلحق برسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم )فنخبره الخبر، فقال الأنصاري: لكنّي لم أكن لأرغب بنفسي عن موطن قتل فيه المنذر بن عمرو، فقاتل القوم حتّى قُتل، ورجع عمرو إلى المدينة فأخبر رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم )فقال: «هذا عمل أبي براء، قد كنت لهذا كارهاً». فبلغ ذلك أبا براء، فشقّ عليه إخفار عامر إيّاه وما أصاب من أصحاب رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم)، ونزل به الموت. فحمل ربيعة بن أبي براء على عامر بن الطفيل وطعنه وهو في نادي قومه فأخطأ مقاتله وأصاب فخذه، فقال عامر: هذا عمل عمّي أبي براء، إن متّ فدمي لعمّي لا تطلبونه به، وإن اعشُ فسأرى فيه رأيي(3).

__________________________________

(1) اخفرت الرجل: إذا نقضت عهده وغدرت به. «انظر: الصحاح ـ خفر ـ 2: 649».

(2) سرح القوم: أي عند ماشيتهم، فيقال: سرحت الماشية أي اخرجتها بالغداة إلى المرعى.

«انظر: لسان العرب 2: 478».

(3) انظر: المناقب لابن شهر آشوب 1: 195، المغازي للواقدي 1: 346، سيرة ابن هشام 3: 193، الطبقات الكبرى 2: 51، تاريخ الطبري 2: 545، دلائل النبوة للبيهقي 3: 338، الكامل في التاريخ 2: 171.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 1584
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1506
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1632
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1747
التاريخ: 30 / 11 / 2015 1824
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 730
التاريخ: 26 / 11 / 2015 555
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 626
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 704

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .