English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
السيرة النبوية

التاريخ: 13 / 4 / 2016 1016
التاريخ: 9 / 5 / 2016 805
التاريخ: 3 / 9 / 2017 532
التاريخ: 15 / آيار / 2015 م 1077
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1326
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1438
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1303
التاريخ: 22 / 12 / 2015 1422
رأي النقاد القدامى في عمود الشعر  
  
194   01:24 مساءً   التاريخ: 26 / 7 / 2017
المؤلف : علي علي مصطفى صبح
الكتاب أو المصدر : في النقد الأدبي
الجزء والصفحة : ص:47-50


أقرأ أيضاً
التاريخ: 14 / آب / 2015 م 861
التاريخ: 23 / 3 / 2018 139
التاريخ: 25 / آذار / 2015 م 858
التاريخ: 14 / آب / 2015 م 481

آراء النقاد القدامى في عمود الشعر :
 -1 ابن قتيبة 1 226 هـ".
يرى أن نهج الشعر الجاهلي في القصيدة ومسلكه القديم من الوقوف على الديار واستبكاء الأصحاب ونعت الآثار، والتخلص من ذلك في حذق ولطف إلى الغرض الذي أنشأ الشاعر من أجله قصيدته. بعد أن امتلك الإصغاء. ومهد النفوس لما يعد هو مقبل عليهم. انتقل إلى غرضه وما بنى بسببه القول.
يعتبر ابن قتيبة هذا المسلك في منتهى الإجادة شعرًا وشاعرية وهو القائل: "فالشاعر المجيد من سلك هذه الأساليب. وعدل بين هذه الأقسام فلم يجعل واحدًا منها أغلب على الشعر، ولم يطل فيمل السامعين ولم يقطع وبالنفوس ظمأ إلى المزيد ثم يقول ابن قتيبة:
"
وليس لمتأخر الشعراء أن يخرج عن مذهب المتقدمين في هذه الأقسام، فيقف على منزل عامر، فإن المتقدمين وقفوا على المنزل الدائر، أو يرحل على حمار أو بغل ويصفهما، لأن المتقدمين رحلوا على الناقة والبعير".
وأضاف ابن قتيبة في نهجه الوحدة الفنية في القصيدة. واقتران المعنى بين الأبيات، وأن تكون الأبيات الشعرية كلًّا واحدًا. وكأنما صبت في قالب واحد، فلا تباين بينها في الألفاظ أو المعاني واعتبر من التكلفة والصناعة في الشعر أن ترى البيت مقرونًا بغيره ومضمونًا إلى غير لفقه.
وليدلل على صحة قوله يورد قصة "عمر بن لجأ" الذي قال لأحد الشعراء أنا أشعر منك. قال: وبم فضلتني؟ فأجابه: لأني أقول البيت وأخاه وأنت تقول البيت وابن عمه.
وجعل ابن قتيبة ذلك هو مناط المفاضلة بين الشعراء.

  -2 قدامة بن جعفر "328 هـ":
يوجب تألف اللفظ والمعنى، وكذلك الوزن والقافية، ولكنه مع ذلك يخصص بالدرجة الأولى وحدة البيت، ويشترط أن يكون لكل بيت معنى تام مستقل.
وعقده أن الشاعر إذا أتى بالمعنى الذي يريد في بيت واحد، كأن ذلك أشعر من الذي أتى بذلك في بيتين كقول الشاعر:
إذا أنت لم تستبق أخا لا تلمه ... على شعث أي الرجال المهذب
مع قول الآخر:
إذا أنت في كل الأمور معا ... تبا صديقك لم تلق الذي لا تعانيه
فعش واحدًا أو صل أخاك ... فإنه مقارف ذنبًا تراه ومجانبه
ومن العيب الواضح عند قدامة الناقد احتياج البيت إلى آخر ليتم معناه، فالمعنى يطول عن أن تحتمل العروض تمامه في بيت واحد فيقطعه الشاعر بالقافية ويتمَّه في البيت الذي يليه.
وقد سئل حماد الراوية:
بم تقدم النابغة؟
فأجابه باكتفائك بالبيت الواحد من شعره. لا بل بنصف بيت. لا: بل بربع بيت مثل قولي:
حلفت فلم أترك لنفسك ريبة ... وليس وراء الله للمرء مذهب
وقوله كل نصف بيت يغنيك عن صاحبه.
وقوله: أي الرجال المهذب.
وقوله: وربع بيت يغنيك عن غيره.

 - 3  "أبو هلال العسكري1 "395 هـ":
وأبو هلال يكتفي من المعنى أن يكون صوابًا. ويشترط جودة اللفظ وصفائه وحسنه وبهائه وصحة السبك والتركيب. والخلو من اعوجاج النظم والتأليف إذ يقول:
"
وليس الشأن في إيراد المعنى؛ لأن المعاني يعرفها العربي والعجمي والقروي والبادي، وإنما هو في جودة اللفظ وصفائه وحسنه وبهائه، ونزاهته ونقائه، وكثرة طلاوته ومائه، من صحة السبك والتركيب والخلو من أود النظم والتأليف".
"
وليس يطلب من المعنى إلا أن يكون صوابًا. ولا يقنع من اللفظ بذلك حتى يكون على ما وصفناه من نعوته التي تقدمت.
وذهب أبو هلال إلى أن الكلام إذا كان لفظه حلوًا عذبًا، وسلسًا سهلًا، ومعناه وسطًا دخل في جملة الشعر الجيد، وجرى في صفته مع النادر، واستشهد الناقد البلاغي على صحة مذهبه هذا بقول الشاعر:
ولما قضينا من منى كل حاجة ... ومسح بالأركان من هو ماسح
وشدت على حدب المهاري رحالنا ... ولم ينظر الغادي الذي هو رائح
أخذنا بأطراف الأحاديث بيننا ... وسالت بأعناق المطي الأباطح
يقول العسكري: "وليس تحت هذه الألفاظ كبير معنى وهي رايقة معجبة".
4
- ابن طباطبا "332 هـ ".
أما ابن طباطبا فذكر في كتابه عيار الشعر أن الشعر صناعة وأن الصناعة تقتضي الفصل بين اللفظ والمعنى مما قال في ذلك:

تألَّت الحكماء: "إن للكلام الواحد جسدًا وروحًا. فجسده النطق وروحه المعنى. فالواجب على صانع الشعر أن يصنعه صنعة متقنة لطيفة. بمعنى أن يتقنه لفظًا ويبدعه معنًى".
ثم يجري ابن طباطبا الألفاظ والمعاني في لفق واحد فيقول:
"
وللمعاني ألفاظ تشاكلها فتحسن فيها، وتقبح في غيرها".
"
فهي لها كالمعرض للجارية الحسناء التي تزداد حسنًا في بعض المعارض دون بعض".
وفضل القول فيما أسماه الأشعار المحكمة وأضدادها:
"
والأشعار المحكمة عنده هي المحكمة الوصف، المستوفاة المعنى، السلسلة الألفاظ، الحسنة الديباجة، فهو يهتم باستيفاء المعاني. إلى جانب ثلاثة أمور تحكم الشعر في نظره وهي:
الوصف المحكم -اللفظ السلس- الديباجة الحسنة.
وثلاثتها تحتوي على عمود الشعر، ثم مثل ابن طباطبا لهذه الأمور الثلاثة يقول أبو ذؤيب الهذلي في هذه الأبيات:
من المنون وريها تتوجع ... أو الدهر ليس بمعقب من يجزع
وإذا المنية أنشبت أظفارها ... ألغيت كل تميمة لا تنفع
والنفس راغبة إذا رغبتها ... وإذا ترد إلى قليل تقنع

 

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3349
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3570
التاريخ: 22 / 3 / 2016 3296
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4854
التاريخ: 12 / 6 / 2016 2957
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2062
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2078
التاريخ: 11 / 12 / 2015 2090
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2104
هل تعلم

التاريخ: 25 / 11 / 2015 1665
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1538
التاريخ: 7 / 4 / 2016 4949
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1625

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .