جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / شباط / 2015 م 851
التاريخ: 2 / 5 / 2016 717
التاريخ: 6 / 4 / 2016 717
التاريخ: 18 / 10 / 2015 796
مقالات عقائدية

التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1228
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1233
التاريخ: 22 / 12 / 2015 1209
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1244
زمن المباهلة يوما وشهرا  
  
418   01:56 مساءً   التاريخ: 5 / 7 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏2،ص614-619.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 22 / 4 / 2017 438
التاريخ: 2 / 7 / 2017 447
التاريخ: 923
التاريخ: 7 / 6 / 2017 448

... من غير الممكن ان يكون عام المباهلة هو السنة العاشرة من الهجرة حتما، إلاّ في صورة واحدة وهي أن نغيّر رأينا في اليوم والشهر اللذين تمت فيهما كتابة وثيقة الصلح.
وقد حان الحين الآن لأن نحدّد تاريخ المباهلة من حيث اليوم والشهر في ضوء الاحداث والوقائع التاريخية، فنقول : إن الشهر واليوم اللّذين وقعت فيهما قضية المباهلة هما ـ حسب ما هو مشهور بين العلماء .. شهر ذي الحجة واليوم الرابع والعشرون أو الخامس والعشرون، وعلى قول : الحادي والعشرون، أو السابع والعشرون من ذلك الشهر.
والآن يجب أن نرى هل تنطبق هذه الاقوال على غيرها من الحوادث التاريخية القطعية أم لا؟
إن الدراسة التالية تثبت لنا أن قضية المباهلة من غير الممكن أن تكون قد وقعت في شهر ذي الحجة من السنة العاشرة مطلقا، لأنّ رسول الله (صلى الله عليه واله) قد توجّه الى مكة المكرمة لتعليم مناسك الحج في السنة العاشرة من الهجرة، وفي اليوم الثامن عشر من هذا الشهر ( وهو يوم الغدير ) نصب في منطقة غدير خم التي تبعد عن الجحفة  بميلين ، عليا خليفة على المسلمين من بعده.
ولم تكن حادثة الغدير بالحادثة التي تنتهي ذيولها في يوم واحد ليتابع النبي سفره الى المدينة فورا لأن النبي ـ بشهادة التاريخ ـ أمر بعد نصب علي (عليه السلام) للخلافة أن يجلس علي في خيمة، وان يدخل عليه المسلمون الحاضرون ثلاثة ثلاثة، ويهنئونه بالخلافة والإمرة وقد استمر هذا العمل حتى الليلة التاسعة عشرة من شهر ذي الحجة، وقد هنّأت امهات المؤمنين  عليا (عليه السلام) في نهاية مراسيم التهنئة.
من هنا لا يمكن القول بان رسول الله (صلى الله عليه واله) غادر ارض غدير خم في اليوم التاسع عشر، خاصة ان تلك المنطقة كانت المحل الذي تتشعب فيه طرق المدنيين والمصريين والعراقيين، وبناء على هذا لا بدّ أن الجماعات المختلفة الاوطان التي كانت تريد التوجه إلى أوطانها قد ودّعت رسول الله (صلى الله عليه واله)، ولا شك أن عملية التوديع هذه قد أوجبت مكث رسول الله (صلى الله عليه واله) في أرض الغدير مدة أطول.
وحتى لو فرضنا ـ افتراضا ـ أن رسول الله (صلى الله عليه واله) توجه نحو المدينة في اليوم التاسع عشر، فهل يمكن ان نقول ـ في ضوء المحاسبات التي نملكها من التاريخ حول مقدار طيّ هذه المسافة ـ أن رسول الله (صلى الله عليه واله) قدم المدينة في اليوم الرابع والعشرين أو الخامس والعشرين، واخذ بمقدمات قضية المباهلة ثم كتب وثيقة الصلح بينه وبين أهل نجران؟
كلا حتما، لأن المسافة بين مكة والجحفة ... هي ثلث المسافة بين مكة والمدينة.
ويجب أن نرى الآن كم كان يستغرق من الزمن مجموع سفر القوافل ـ آنذاك ـ من مكة المكرمة الى المدينة المنورة؟
لا توجد هنا أيّة وثيقة توضح ذلك إلاّ حديث سفر النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) نفسه الذي وضعه التاريخ تحت تصرفنا فان التاريخ يقول : إنّ رسول الله (صلى الله عليه واله) قطع هذه المسافة عند هجرته من مكة الى المدينة في مدة تسعة أيام.
كما أن رسول الله (صلى الله عليه واله) قطع هذه المسافة في مدة أحد عشر يوما.
وسبب التفاوت بين هاتين الرحلتين هو أن النبي (صلى الله عليه واله) قطع المسافة المذكورة في الرحلة الاولى برفقة شخصين، بينما قطع تلك المسافة في الرحلة الثانية بصحبة جيش قوامه عشرة آلاف رجل، ومن الطبيعي أن تتم الحركة في الصورة الثانية بصورة اكثر بطؤا.
ولنفترض أن رسول الله (صلى الله عليه واله) غادر أرض غدير خم  في اليوم التاسع عشر، فأننا إذا اتخذنا تسعة ايام مقياسا لتقييمنا وجب أن نقول أن رسول الله (صلى الله عليه واله) لا بدّ أنه قطع المسافة بين الجحفة والمدينة في ستة أيام لأن المسافة بينهما هي ثلثا مجموع المسافة بين مكة والمدينة، وبالتالي دخل المدينة في اليوم الرابع والعشرين.
واذا اعتبرنا الثاني ( أي احد عشر يوما ) انه هو المقياس وجب أن يقطع تلك المسافة ( أي بين الجحفة والمدينة ) في سبعة ايام ونصف اليوم، فيكون ـ حسب القاعدة ـ قد قدم المدينة في اليوم السادس والعشرين حوالى الظهر منه.
فهل يمكن القول ـ في ضوء هذه المحاسبة ـ بأن قضية المباهلة وقعت في اليوم الرابع والعشرين أو الخامس والعشرين او السابع والعشرين.
إن بطلان هذا القول، وخلوّه عن الصحة يتضح اكثر اذا عرفنا بأن وفد نجران قبلوا بالتباهل بعد سلسلة من المفاوضات والمداولات، وقد انصرفوا عن التباهل في المآل ووقّعوا على وثيقة صلح بينهم وبين النبي (صلى الله عليه واله)، تحت شروط خاصة.
فإن أعضاء الوفد المذكور دخلوا المدينة وهم يرتدون ثيابا راقية من الديباج والحرير، وفي أيديهم خواتيم من ذهب، وعلى صدورهم صلبان من ذهب، وتوجه فور قدومهم ـ وعلى هذه الهيئة ـ إلى مسجد النبي (صلى الله عليه واله) ولكن النبي واجههم بالكره بسبب الهيئة التي دخلوا بها عليه.
فانتهى هذا اللقاء من دون عمل شيء وتفرق أعضاء الوفد، وهم في حيرة من موقف النبي (صلى الله عليه واله) فالتقى الوفد عليا (عليه السلام) وسألوه عن سبب استياء النبي واعراضه عنهم، فأخبرهم الامام علي (عليه السلام) بأن عليهم أن ينزعوا تلك الثياب والحليّ عنهم، ويدخلوا على رسول الله (صلى الله عليه واله) بثياب عادية حتى يرتاح إليهم النبيّ ويستقبلهم بوجه منبسط.
فعاد أعضاء الوفد ودخلوا على النبي (صلى الله عليه واله) ثانية ولكن بثياب عادية خالية عن الزينة والحليّ، فاستقبلهم رسول الله (صلى الله عليه واله) ببشاشة خاصة، ورحّب بهم ترحيبا كبيرا، ثم سألوا النبي (صلى الله عليه واله) أن يؤدوا صلاتهم في المسجد، فأذن لهم رسول الله (صلى الله عليه واله) بذلك، ثم دخلوا مع النبي (صلى الله عليه واله) في مناظرات ومناقشات مفصّلة، وبعد مناظرات مفصلة ذكرها اكثر المفسرين والمؤرخين ومنهم ابن هشام في سيرته  اتفقوا على أن يحسموا الأمر بالمباهلة، وحدّد يوم المباهلة.
ولما كان ذلك خرج رسول الله (صلى الله عليه واله) في ذلك اليوم مع ابنته الزهراء وصهره عليّ بن أبي طالب، وسبطيه الحسن والحسين، إلى الصحراء للمباهلة مع وفد نجران.
ولكن وفد نجران بعد أن رأوا النبي ومن معه وما هم عليهم من البساطة والجلال انصرفوا عن الدخول في المباهلة ورضخوا طائعين لدفع جزية سنوية الى رسول الله (صلى الله عليه واله).
فهل هذه الوقائع التي استغرقت ـ كما يقول بعض المؤرخين ـ اربعة مجالس يمكن أن تكون قد تمّت في يوم واحد؟
إن المحاسبات تقضي وتفيد بأن مراسيم المباهلة، وكتابة وثيقة الصلح من غير الممكن أن تكون قد وقعت في اليوم الواحد والعشرين أو الرابع والعشرين، أو الخامس والعشرين أو السابع والعشرين من شهر ذي الحجة من السنة العاشرة للهجرة.
هذا مضافا إلى أن نجران مدينة حدودية بين الحجاز واليمن، ولا بد أن تردّد القبائل كان من شأنه ان ينقل الى مسامع النجرانيين أنباء وجود رسول الله (صلى الله عليه واله) في مكة لاداء مناسك الحج، ولهذا فان من المستبعد ان يكون وفد نصارى نجران قد اقدم على التوجه إلى المدينة للحضور عند رسول الله (صلى الله عليه واله) قبل التأكّد الكامل من عودته إلى المدينة والاستقرار الكامل فيها.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 22 / 3 / 2016 2795
التاريخ: 5 / 4 / 2016 3275
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2640
التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 3455
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2753
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1821
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1858
التاريخ: 22 / كانون الاول / 2014 م 2132
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1874
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 1526
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1370
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1367
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1423

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .