English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11727) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 19 / 3 / 2016 2327
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 1868
التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2015 م 1677
التاريخ: 13 / 5 / 2016 1603
مقالات عقائدية

التاريخ: 1 / 12 / 2015 2534
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 3117
التاريخ: 1 / 12 / 2015 2476
التاريخ: 1 / 12 / 2015 3877
غشاوة الذنوب تعمي البصيرة  
  
2625   08:58 صباحاً   التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج5 , ص 522

 من الواضح أنّ جملة : {كَذَلِكَ نَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِ الْمُعْتَدِينَ} [يونس: 74] لا تدل على الجبر، وقد أخفي تفسير ذلك فيها، لأنّها تقول : إِنّنا نطبع على قلوب المعتدين حتى لا يدركوا شيئاً، وبناءً على هذا فإِنّ الاعتداءات المتكررة المتلاحقة على حدود الأحكام الإِلهية والحق والحقيقة كانت تصدر من هؤلاء، وكانت تترك أثرها على قلوبهم تدريجياً حتى سلبت منهم قدرة تشخيص وتعيين الحق، ووصل الأمر بهم إِلى أن يصبح التمرد والعصيان والمعصية طبيعة ثانية لديهم، بحيث لا يذعنون ولا يسلّمون أمام أية حقيقة (1).

____________________


1- ذكرنا تفصيل هذا المطلب في ج1 ذيل الآية (7) من سورة البقرة.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 10496
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 11095
التاريخ: 5 / 4 / 2016 12044
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 11432
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 11247
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5034
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5288
التاريخ: 11 / 12 / 2015 6267
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5451
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3224
التاريخ: 26 / 11 / 2015 3105
التاريخ: 27 / أيلول / 2015 م 3429
التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 3429

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .