جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 14 / 10 / 2015 1016
التاريخ: 21 / 6 / 2017 418
التاريخ: 28 / 6 / 2017 412
التاريخ: 29 / 3 / 2016 662
مقالات عقائدية

التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1052
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1170
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1202
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1148
استقامة النبي ومن ثبت من أصحابه  
  
402   02:03 مساءً   التاريخ: 28 / 6 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏2،ص517-519.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 858
التاريخ: 15 / 6 / 2017 455
التاريخ: 21 / 6 / 2017 421
التاريخ: 17 / 5 / 2017 503

لقد ازعج فرار المسلمين الذي كان نابعا ـ في الدرجة الاولى من الفزع والفوضى التي أصابتهم، رسول الله (صلى الله عليه واله)، وأدرك (صلى الله عليه واله) بأنه لو تأخّر لحظة واحدة عن فعل ما يجب أن يفعله لتغيّر وجه التاريخ ولتبدّل مسار البشرية، ولحطّم جيش الشرك جيش التوحيد.

من هنا صاح بأعلى صوته وهو على بغلته : يا أنصار الله وانصار رسوله أنا عبد الله ورسوله.

قال هذا واندفع ببغلته الى ساحة القتال في المكان الذي جعله مالك وجنوده مسرحا لمهاجمة المسلمين ومباغتتهم وقتالهم، ومشى معه من لازمه في تلك اللحظات وثبتوا معه كعلي بن أبي طالب (عليه السلام) والعباس بن عبد المطلب، والفضل بن العباس، وأبي سفيان بن الحارث الذي لم يغفلوا عن رسول الله (صلى الله عليه واله) منذ بدء القتال لحظة واحدة، وامر رسول الله (صلى الله عليه واله) عمّه العباس الذي كان صاحب صوت عظيم أن ينادي في المسلمين الذين كانوا يواصلون فرارهم، ولا يلوون على شيء : يا معشر الانصار، يا معشر السمرة .

ويقصد من السمرة الشجرة التي كانت عندها بيعة الرضوان، فكان هذا النداء تذكيرا بتلك البيعة التي تعهدوا فيها لرسول الله (صلى الله عليه واله) بان ينصروه حتى الموت.

فبلغت صرخات العباس مسامع المسلمين فثارت حميتهم، وأخذوا يثوبون الى رسول الله (صلى الله عليه واله) وهم يقولون : لبيك لبيك.

لقد أوجبت نداءات العباس المتلاحقة التي كانت تخبر وتنبئ في الحقيقة عن سلامة رسول الله (صلى الله عليه واله) أن تعود الجماعات الهاربة من ساحة القتال الى رسول الله (صلى الله عليه واله) وهي نادمة على فرارها ندما شديدا، ونظّموا صفوفهم أمام العدو من جديد أفضل ممّا مضى، ثم حملوا حملة رجل واحد على العدوّ الغادر بأمر رسول الله (صلى الله عليه واله) لغسل ما لحق بهم من عار الفرار، واستطاعوا في أقصر مدة من الوقت ان يجبروا العدوّ على الانسحاب والفرار والرسول القائد (صلى الله عليه واله) يقول تشجيعا لهم، وتقوية لمعنوياتهم :

أنا النبي لا كذب

أنا ابن عبد المطلب

وقد تسبّب استخدام هذا التدبير العسكري الحكيم في إرعاب رجال هوازن ومن ساعدهم من ثقيف المقاتلين، بشدة بحيث انهزموا أمام هجوم المسلمين هذا هزيمة قبيحة ومنكرة، تاركين وراءهم اموالهم ونساءهم وصبيانهم الذين أتوبهم الى ساحة المعركة، وجعلوهم خلف ظهورهم بناء على أوامر قائدهم مالك ـ كما أسلفنا، وفروا بعد أن قتل منهم جماعة إلى منطقة أوطاس ونخلة، وقلاع الطائف.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3299
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2622
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3655
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2795
التاريخ: 22 / 3 / 2016 2772
هل تعلم

التاريخ: 25 / 11 / 2015 1335
التاريخ: 17 / 7 / 2016 1305
التاريخ: 25 / 11 / 2015 1314
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1607

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .