English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 4 / 8 / 2016 1273
التاريخ: 1 / 8 / 2016 1223
التاريخ: 5 / نيسان / 2015 م 1769
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 1628
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1965
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2073
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2080
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2269
العوامل التي فرقت كلمة الاحزاب  
  
1104   01:14 مساءً   التاريخ: 1 / 6 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏2،ص272-274.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 1423
التاريخ: 2 / 7 / 2017 1018
التاريخ: 15 / 6 / 2017 1024
التاريخ: 11 / 5 / 2017 1059

هناك عوامل عديدة تسببت في تفرق الجيش العربي الذي زحف إلى المدينة لاجتياحها، وانقسام الاحزاب على أنفسهم، وإليك أبرزها :

1 ـ إن أول عامل من تلك العوامل هو تكلم مبعوثي رسول الله (صلى الله عليه واله) مع سادة غطفان وفزارة، لأن هذه المعاهدة وإن لم توقع إلاّ أنها لم تنقض، فتسبّب ذلك في أن يختلفوا مع قريش في الرأي، أي اجتياح المدينة وبشكل من الاشكال وان لا يقدموا على أي إجراء عسكريّ مع غيرهم انتظارا للتوقيع على تلك المعاهدة، ولهذا كلّما طلبت القيادة القرشية منهم الهجوم الشامل اعتذروا ببعض الاعذار تملّصا من ذلك الطلب.

2 ـ مصرع عمرو بن عبد ود  فارس العرب الأكبر الذي كان الأغلبية في ذلك الجيش يعلّقون عليه آمالهم في الانتصار على المسلمين. فلما قتل تملّك الجميع رعب غريب وانهارت آمالهم، وبخاصة عند ما هرب زملاؤه الشجعان من وجه عليّ (عليه السلام) خوفا، ورهبة.

3 ـ ما لعبه نعيم بن مسعود  الذي أسلم حديثا، من دور في إلقاء روح الشك والفرقة بين يهود بني قريظة وجيش الاحزاب ، فقد قام بهذا الدور بشكل رائع، تماما كما يفعله الجواسيس المنظّمون في عصرنا الحاضر، بل كان ما فعله أفضل وأكبر تأثيرا وعطاء.

فقد أتى نعيم  هذا رسول الله (صلى الله عليه واله) وقال يا رسول الله ؛ قد أسلمت، وإن قومي لم يعلموا بإسلامي، فمرني بما شئت.

فقال رسول الله (صلى الله عليه واله) إنما أنت فينا رجل واحد، فخذّل عنّا ما استطعت ( أي ادخل بين القوم حتى يخذّل بعضهم بعضا ) فان الحرب خدعة.

فخرج نعيم حتى أتى بني قريظة، وكان لهم نديما في الجاهليّة، فقال : يا بني قريظة قد عرفتم ودّي، وخاصّة ما بيني وبينكم.

قالوا : صدقت، لست عندنا بمتّهم.

فقال : إنّ قريشا وغطفان ليسوا كأنتم، البلد بلدكم، فيه أموالكم وأبناؤكم ونساؤكم، لا تقدرون على أن تحولوا منه إلى غيره، وان قريشا وغطفان قد جاءوا لحرب محمّد وأصحابه، وقد ظاهرتموهم عليه، وبلدهم وأموالهم ونساؤهم بغيره، فليسوا كأنتم، فان رأوا نهزة أصابوها، وإن كان غير ذلك لحقوا ببلادهم، وخلّوا بينكم وبين محمّد، ولا طاقة لكم به. إن خلا بكم فلا تقاتلوا مع القوم حتى تأخذوا منهم رهنا من أشرافهم يكونون بأيديكم ثقة لكم، على أن تقاتلوا معهم محمّدا حتى تناجزوه.

فقالوا : لقد أشرت بالرأي.

ثم خرج حتى أتى قريشا، فقال لأبي سفيان بن حرب ومن معه من رجال قريش : قد عرفتم ودّي لكم، وفراقي لمحمّد، وانه قد بلغني أمر قد رأيت عليّ حقا أن أبلغكموه، نصحا لكم فاكتموا عني. فقالوا : نفعل.

قال : اعلموا أنّ معشر اليهود قد ندموا على ما صنعوا فيما بينهم وبين محمّد، وقد أرسلوا إليه إنا قد ندمنا على ما فعلنا، فهل يرضيك أن نأخذ من القبيلتين، من قريش وغطفان رجالا من اشرافهم فنعطيكم فتضرب أعناقهم، ثم نكون معك على من يبقى منهم حتى نستأصلهم؟ فأرسل إليهم : أن نعم، فإن بعثت إليكم يهود يلتمسون منكم رهنا من رجالكم، فلا تدفعوا إليهم منكم رجلا واحدا.

ثم خرج حتى أتى غطفان فقال : يا معشر غطفان، إنكم أصلي وعشيرتي، وأحب الناس إليّ، ولا أراكم تتهموني، قالوا : صدقت ما أنت عندنا بمتهم، قال فاكتموا عني، قالوا : نفعل فما أمرك، ثم قال لهم مثل ما قال لقريش وحذّرهم ما حذّرهم.

وهكذا أدّى نعيم  وظيفته بأحسن صورة ثم دخل سرا في جيش المسلمين، واشاع بين المسلمين أنّ بني قريظة تنوي أخذ رجال من المشركين لتسليمهم الى النبي والمسلمين.

وقد كان يقصد من اشاعة هذا النبأ أن يبلغ مسامع رؤساء العرب وقادتهم.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5902
التاريخ: 8 / 12 / 2015 6392
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5088
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 7884
التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 6027
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3082
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2882
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3049
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3489
هل تعلم

التاريخ: 26 / 11 / 2015 2415
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2404
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2362
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 2445

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .