جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 29 / 4 / 2016 747
التاريخ: 19 / 3 / 2016 822
التاريخ: 10 / شباط / 2015 م 877
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 902
مقالات عقائدية

التاريخ: 13 / 3 / 2016 1198
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1160
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1234
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1322
المستشرقون وقضية تزوّج النبيّ بزينب  
  
543   11:32 صباحاً   التاريخ: 28 / 5 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏2،ص237-242.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 12 / كانون الاول / 2014 م 858
التاريخ: 18 / 4 / 2017 573
التاريخ: 12 / كانون الاول / 2014 م 937
التاريخ: 12 / كانون الاول / 2014 م 1095

إن زواج رسول الله (صلى الله عليه واله) بزينب مطلّقة زيد بن حارثة ـ كما لاحظت ـ قضية بسيطة خالية عن أي إبهام أو غموض.

ولكنّ جماعة من المستشرقين تذرّعوا بها لإغراء البسطاء ومن شاكلهم غير الملمّين بالتاريخ الاسلامي وأرادوا بذلك إضعاف إيمان الذين لا يعرفون السيرة النبويّة حقّ المعرفة، فانّنا يجب أن ندرس ما قالوه في هذا المجال، ونكشف للقارئ الكريم عن مواطن الدسّ والتحريف فيه.

ولا يخفى أن الاستعمار البغيض لم يكتف للسيطرة على بلادنا باستخدام القوة العسكرية، والسلاح الاقتصادي بل ربما دخلها متسترا بقناع العلم والتحقيق، فقد سعى ـ ولم يزل ـ لفرض أسوأ هيمنة فكرية شاملة وتبعيّة ثقافيّة مقيتة على شعوبنا وفق تخطيط دقيق ومدروس وهذا هو ما يسمّى بالاستعمار الفكري، والثقافي.

وفي الحقيقة فان المستشرق هو طليعة ذلك الاستعمار، بل وجيشه المتقنع بقناع العلم والمعرفة الذي ينفذ إلى أعماق المجتمع، ويتسلسل إلى اوساط المفكرين والمثقفين وينفث سمومه القاتلة، ويحذر العقول، ويمهّد النفوس للاستعمار السافر، والمكشوف.

ويمكن أن لا يرتضي كثير من الكتّاب وعشّاق القلم والثقافة في الغرب منطقنا هذا فيعمدوا الى رمينا بالتحجر، والعصبيّة والتخلف ويتصوروا باننا نقول ما نقوله بدافع العصبيّة القومية أو الدينية، ولكنّ كتابات المستشرقين وإخفاءهم المتعمّد والكثير للحقائق، وتحريفهم ودسّهم المكشوف في تاريخ الاسلام حينا والخفيّ حينا آخر يشهد بوضوح أنّ دافعهم في كثير ممّا كتبوا ليس حبّ العلم وتحرّي المعرفة، فان أكثر ما كتبوه ممزوج بطائفة من أفكارهم المعادية للاسلام، ولرسول الله والمسلمين.

ويشهد على هذه النزعة ـ بجلاء ووضوح ـ موقفهم من زواج رسول الله (صلى الله عليه واله) بزينب بنت جحش وما نسجوه من قضايا خياليّة حول هذه القضية، التي وقعت بهدف إبطال سنة باطلة، فأعطوها صبغة قصص الحب وأساطير الغرام على طريقة القصّاصين والروائيين وديدنهم، وعمدوا إلى حكاية تاريخية مختلقة وضخّموها ونفخوا فيها ونسبوه إلى أطهر إنسان عرفه العالم البشري.

وعلى كل حال فان أساس هذه الاسطورة عبارات نقلها ابن الأثير  ومن قبله الطبري  وبعض المفسّرين، وهي أنه : خرج رسول الله (صلى الله عليه واله) يريد زيدا وعلى الباب ستر من شعر فرفعته الريح فرآها وهي حاسرة فأعجبته!!!

ولكن المستشرقين بدل أن يتحققوا من سند هذه الأقوال، لم يكتفوا بنص ما ذكره اولئك المؤرّخون والمفسرون، بل الصقوا به الكثير الكثير حتى تحوّلت تلك الجمل العابرة إلى قصة تشبه أقاصيص ألف ليلة وليلة.

إنّ من المؤكّد أنّ الذين يعرفون سيرة رسول الله (صلى الله عليه واله) الطاهرة يدركون أنّ هذا التاريخ إنّما هو في أصله وفرعه من نسج الخيال، وصنع الأوهام، وانها تخالف ما في صفحات التاريخ النبويّ الوضاءة النقيّة مخالفة كاملة، الى درجة أن علماء معروفين كالفخر الرازي والآلوسي كذّبوا هذه القصة بشكلها الذي ذكرها ابن الاثير والطبري بصراحة كاملة وقالوا : إن هذه الرواية رواية باطلة زوّرها واختلقها أعداء الاسلام، وراجت في كتب المؤلفين المسلمين.

فكيف يمكن القول بأنّ هذه القصة وبهذه الكيفية كانت مما يعتقد بصحته ابن الأثير، والطبريّ في حين أن هناك العشرات ممن نقلوا خلافها وبرّأوا ساحة النبيّ العظيم (صلى الله عليه واله) من هذه المساوئ.

وعلى أية حال فإننا نشير في الصفحات التالية دلائل اختلاق هذا القسم من التاريخ، ونعتقد أن القضية في واقعها وحقيقتها واضحة جدا، واغنى من ان ندافع عنها.

وإليك أدلّتنا :

أولا ـ ان التاريخ المذكور يخالف المصدر الاسلامي الاصيل وهو ( القرآن الكريم ) لأنّ القرآن بشهادة الآية (37) من سورة الأحزاب تصرّح بأنّ زواج رسول الله (صلى الله عليه واله) من زينب كان لأجل إبطال سنة جاهلية باطلة وهي السنّة القاضية بأنه لا يحق لأحد أن يتزوج مطلقة دعيّه، خاصة وأنّ رسول الله (صلى الله عليه واله) فعل ذلك بأمر الله سبحانه وليس بدافع من الرغبة الشخصية، والحب الشخصي، ولم يكذّب ذلك أحد في صدر الاسلام.

فاذا كان ما قاله القرآن الكريم مخالفا للحقيقة لسارع اليهود والنصارى والمنافقون الى نقده وتفنيده، ولأحدثوا ضجة بسبب ذلك، في حين أنّ مثل هذا لم يؤثر من أعداء الاسلام الذين كانوا يتحيّنون الفرص للايقاع برسول الله (صلى الله عليه واله)، وتلويث سمعته.

ثانيا ـ أن زينب بنت جحش  هي تلك المرأة التي اقترحت على رسول الله (صلى الله عليه واله) الزواج بها قبل أن يتزوج بها زيد  ولكن رسول الله (صلى الله عليه واله) أصرّ على ان تتزوج غلامه المعتق زيدا رغم رغبتها في الزواج من رسول الله (صلى الله عليه واله).

فلو كان رسول الله (صلى الله عليه واله) يحبّ الزواج بها ـ وهو يعرفها طبعا ـ لما وجد مانعا من ذلك عند ما طلبت منه الزواج بها، فلما ذا لم يتزوج بها؟ ولما رفض طلبها؟.

أجل، انه لم يتزوج بها ولم يجب مطلبها بل ألحّ عليها أن تتزوج بشخص آخر رغم أنه أحسّ برغبة شديدة لدى زينب في الزواج منه لا من غيره.

وبعد تكذيب هذا القسم المحرّف من التاريخ الاسلامي لا يبقى مجال لتعليقات وأوهام جنود الاستعمار وطلائعه المغرضين.

إننا نبرّئ ساحة رسول الاسلام العظيم (صلى الله عليه واله) من أمثال هذه الترّهات والنسب الرخيصة ونرى أن ساحته المقدسة أجلّ من أن ننقل كلمات هذا الفريق من الكتّاب المغرضين الحاقدين في حقّ نبيّ بقي مكتفيا بزوجة تكبره بثمانية عشر عاما، الى أن بلغ سن الخمسين.

من هنا نعرض عن ذكر أقوالهم.

ولا بأس بأن نذكر هنا ما كتبه جماعة من المحققين المصريين الذين أشرفوا على طباعة التاريخ الكامل  لابن الأثير تعليقا على ما أدرجه في هذا المجال : هذه رواية باطلة زوّرها الملاحدة، واختلقها أذهان أعداء الدين الاسلامي ليطعنوا في نبي الاسلام عليه وعلى آله الصلاة والسلام، وهل يعقل : انه لا يعرف ابنة عمته التي كان ولي زواجها إلى مولاه زيد؟ وانما دسائس الزنادقة، ومبشّري المسيحية قد تغلغلت في نفوس العلماء من حيث لا يعلمون، فافتكروا في رواية الخبر، فاتخذوه أساسا، وأعرضوا عن كتاب الله وعن قول الله تعالى من أنّ الله أعلمه بأنها صارت زوجه قبل أن استشاره زيد في طلاقها.

والعجيب أن ابن الأثير مع جلالة قدره ينقل هذه الرواية المزيّفة التي هي طعن صريح في رسول الله (صلى الله عليه واله)، وقد قلّد في روايته هذه ابن جرير قبله، وكلاهما وقع في هوّة الضلالة من حيث لا يشعر، ولو عرضت كل رواية على كتاب الله تعالى لما أقدم أحد على مثل هذا الإفك العظيم!!

إن زينب هي وهبت نفسها لرسول الله فزوّجها من مولاه، ثم تزوجها رسول الله (صلى الله عليه واله) كي لا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم اذا قضوا منهن وطرا ، فاذن كان الزواج لأجل التشريع، وكان عمليّا، لشدة نفرة أهل الجاهلية من هذا الزواج من النبيّ (صلى الله عليه واله)، لانهم يعدّون المتبنى ولدا صريحا أو في مرتبته.

قال الفخر الرازي : وفيه إشارة إلى أنّ التزويج من النبيّ (صلى الله عليه واله) لم يكن لقضاء شهوة النبيّ (صلى الله عليه واله) بل لبيان الشريعة بفعله، انتهى.

ونحن نعتب عليه أيضا إذ جعله اشارة ولم يجعله صريحا وبما أن روح التقليد الأعمى قد اشتدّ بين المسلمين منذ زمن بعيد فالحكاية التي أوردها المؤلف نقلها كثير من المفسرين غير مفكرين بما فيها من طعن في الدين لإفادتها أن الشريعة الاسلامية عبارة عن إتباع أهواء أو تنفيذ شهوات تنزهت عن ذلك كله، ويرحم الله السيّد الآلوسي حيث قال في تفسيره : وحاصل العتاب : لم قلت امسك عليك زوجك ، وقد أعلمتك أنها ستكون من أزواجك وهو مطابق للتلاوة، لأنّ الله أعلم أنه مبدئ ما أخفاه عليه الصلاة والسلام ولم يظهر غير تزويجها منه فقال : زوّجناكها  فلو كان الضمير محبتها وارادة طلاقها، ونحو ذلك لأظهره جلّ وعلا، وللقصّاص في هذه القصّة كلام لا ينبغي أن يجعل في حيّز القبول، انتهى.

ثم أورد الروايات المزيفة التي تشبه ما أورده المؤلف ( أي ابن الأثير ) محذرا الناس منها ومن أمثالها التي لا تروج إلاّ على الحمقى والمغفلين انتهى. راجع هامش الكامل في التاريخ ج 2 ص 121. طبعة القاهرة ادارة الطباعة المنيرية عام 1349 ه‍.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2940
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3050
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3452
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2870
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3081
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1884
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1972
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1804
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 2067
هل تعلم

التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 1513
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1396
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1584
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 1451

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .