جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7269) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / 12 / 2015 773
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 763
التاريخ: 30 / 11 / 2015 760
التاريخ: 21 / 12 / 2015 767
عمل النبي في رعي الغنم  
  
332   11:28 صباحاً   التاريخ: 18 / 4 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏1،ص252-255.

يحمل القادة الالهيون العظماء وأصحاب الرسالات السماوية على كواهلهم مسؤوليات كبرى ومهام عظمى تلازم ـ في الأغلب ـ التعرض للمتاعب والمصاعب والعذاب وتحمل الأذى بل وربما التعرض للقتل والاغتيال وكلما كبرت الاهداف عظمت المشاكل والمتاعب.

وعلى هذا الاساس فان نجاح القادة الرساليّين يتوقف على مدى صبرهم واستقامتهم في وجه الاتهامات والمضايقات وفي وجه الأذى والعذاب؛ لأن الصبر والتحمل في جميع مراحل الجهاد والعمل هو الشرط الاساسيّ للوصول إلى المقصود وإلى تحقيق الهدف المنشود والغاية المطلوبة.

من هنا ليس لقائد حقيقي أن يخشى كثرة العدو وليس له ان ينسحب أو يضعف لقلّة الاتباع والمؤيدين وبالتالي ليس له أن يقلق للنوائب فتخور عزيمته أو ترخو إرادته مهما عظمت حلق البلاء واشتدت ومهما تزايدت أو تواترت.

إنّنا نقرأ في تاريخ الأَنبياء وقصصهم اُموراً يعسر على الإنسان العاديّ هضمها ويصعب تصوُّرها.

فعن نوح النبيّ (عليه‌ السلام) نقرأ أنه دعا قومه تسعمائة وخمسين عاماً ولم تنتج هذه الدعوة الطويلة المضنيةُ سوى قلة من المؤمنين والمؤيدين الذين لم يتجاوز عددهم الواحد والثمانين وهذا يعني أنه لم يوفق في كل اثنى عشر عاماً الا لهداية شخص واحد.

إنَّ إرادة الصبر وقوَّة التحمّل والتصبر تظهر لدى الإنسان شيئاً فشيئاً فلابدّ أن تتلاحق حوادثٌ صعبةٌ ولابد أن يمرَّ المرء بنوائب مزعجة حتّى تأنس روحُه بالأمور الثقيلة والقضايا الصعبة.

لقد قضى رسولُ (صـلى الله علـيه وآله) شطراً من حياته قبل البعثة في رعي الغنم في الصحاري والقفار ليكون بذلك صبوراً في تربية الناس الذين سيكلَّف بقيادتهم وهدايتهم وليستسهل كل صعب في هذا المجال.

إن ادارة المجتمع البشريّ من أصعب الأمور الّتي تواجه القادة ورجال الاصلاح، والمقدرة على الإدارة هذه لا تسنح ولا تتهيَّأ لأَحد إلاّ بعد مزاولة الاُمور الصعبة وممارسة الأعمال الشاقة وربما يكون قيام النبيّ (صـلى الله علـيه وآله) برعي الغنم من هذا الباب ولهذا جاء في الحديث:

 ما بَعثَ اللّهُ نَبيِّاً قَطُّ حَتّى يَسْتَرْعيْه الغَنم ليُعلّمهُ بذلِكَ رعْيَةَ النّاسِ .

لقد قضى النبيُّ (صـلى الله علـيه وآله) شطراً من عمره الشريف في هذا المجال وينقل كثيرٌ من ارباب السير والمؤرخين هذه العبارة عنه (صـلى الله علـيه وآله) : ما مِنْ نَبيّ إلاّ وَقَدْ رَعى الغَنم قِيْلَ : وَأَنتَ يا رَسُول اللّه؟

فقال : أنا رَعيْتُها لأَهْل مَكَّة بِالقَراريْطِ .

إنَ شخصية عظيمة يُفتَرضُ فيها أن تواجه ـ في المستقبل ـ أشخاصاً عنودين كأبي جهل وابي لهب وأن تصنع ممن انحطت أفكارهم حتّى أنهم سجدوا لكل حَجر ومَدر أفراداً لا يخضعون لأي شيء سوى ارادة الحق ومشيئته لابدَّ أن تتسلح قبل ذلك بسلاح الصبر وتتجهز بأداة التحمل وتتزود مسبقاً بقدرة الاستقامة على طريق الهدف وهذا لا يكون إلاّ بتعويد النفس على هذه الصفات وحملها على مشاق الاعمال .

ويمكن أن نذكر هنا سَبباً آخر أيضاً وهو ان رجلا حرّ النفس والعقل كرسول اللّه (صـلى الله علـيه وآله) تجري في شرايينه وعروقه دماء الغيرة والشجاعة كان يشق عليه ان يشاهد كل ذلك الظلم والحيف الّذي كان يمارسه طغاة مكة وعتاة قريش وزعماؤها الظالمون القساة بحق الضعفاء والمحرومين وكذا كان يشق عليه ان يرى تظاهرهم بالعصيان والفسوق في حرم اللّه وعند بيته المعظم.

إن اعراض سُكّان مكة عن عبادة اللّه الواحد الحق وطوافهم حول تلك الأصنام الخاوية هي ـ بلا ريب ـ أسوأ واقبح ما يكون في نظر الرجل الفاهم والعاقل العالم واثقل ما يكون عليه.

من هنا رأى النبيّ (صـلى الله علـيه وآله) أن يقضي ردحاً من الزمن في الصحاري والقفار وعند سفوح الجبال الّتي كانت يومئذ بعيدة بطبيعة الحال عن تلك المجتمعات الفاسدة وأحوالها وأوضاعها ليستريح ( أو يتخلص ) بعض الشيء من آلامه الروحية الناشئة مِن رؤية تلك الأوضاع المزرية والأحوال المشينة.

على أَنَّ هذا الأمر لا يعني أن للرجل المتقي أن يسكت على الفساد والظلم ويقرّ عليهما.

ويفرّق بين حياته وحياة الآخرين ويعتزل عنهم ويتخذ موقف اللامبالاة تجاه الأوضاع المنحرفة والاحوال الشاذة بل ان النبيّ (صـلى الله علـيه وآله) لما كان مأموراً من جانب اللّه سبحانه بالسكوت والانتظار؛ لأنه لم تكن ظروف البعثة والهداية قد توفرت وتهيأت بعد لذلك اتخذ (صـلى الله علـيه وآله) مثل هذا الموقف.

ولقد كان هذا العمل ( أي الاشتغال برعي الاغنام في البراري والقفار وعند السهول وسفوح الجبال ) فرصة جيدة؛ لأن يتمكن النبيّ (صـلى الله علـيه وآله) من النظر في خلق السماوات والتطلع في النجوم والكواكب وأحوالها وأوضاعها وبالتالي الامعان في الآيات الأنفسية والآفاقية التي هي جميعاً من آيات وجود اللّه تعالى ومن مظاهر قدرته وحكمته وعلمه وإرادته.

ان قلوب الأنبياء والمرسلين مع أنها منوَّرة بمصابيح المعرفة المشرقة ومضاءة بأنوار الايمان والتوحيد منذ بدء فطرتها وخلقتها ولكنهم مع ذلك لا يرون انفسهم في غنىً عن النظر في عالم الخلق والتفكر في الآيات الالهية إذ من خلال هذا الطريق يصلون إلى أعلى مراتب الايمان ويبلغون اسمى درجات اليقين وبالتالي يتمكنون من الوقوف على ملكوت السماوات والأرضين.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2148
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2315
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2313
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2201
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2048
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1209
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2150
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1103
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1463
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 928
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 939
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 967
التاريخ: 26 / 11 / 2015 867

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .