English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7389) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
أولادُ خديجة  
  
823   10:29 صباحاً   التاريخ: 18 / 4 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏1،ص279-280.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 18 / 4 / 2017 771
التاريخ: 12 / كانون الاول / 2014 م 1233
التاريخ: 2 / 7 / 2017 704
التاريخ: 22 / 11 / 2015 1248

لا ريب في أنَّ وجودَ الأولاد في الحياة العائليّة ممّا يقوّي أواصر الوشيجة الزوجية ويعمّق جُذُورها ويمنح الجوَّ العائليّ بهاء ورَوْنقاً وجمالا خاصاً.

ولقد أنجبت خديجةُ لرسول اللّه (صـلى الله علـيه وآله) ستة من الأولاد اثنين من الذكور أكبرُهما القاسم ثم عبدُ اللّه اللَّذان كانا يُدعَيان ب‍ : الطاهر و الطيّب واربعة من الإناث.

كتب ابن هشام يقول في هذا الصدد : اكبرُ بناته رُقيَّة ثم زيْنَبْ ثم اُمُّ كلثوم ثم فاطمة.

فأما الذكور من أولاده (صـلى الله علـيه وآله) فماتوا قبل البعثة وأما بناته فكلُّهن أدركنَ الإسلام.

ورغم أن النبي (صـلى الله علـيه وآله) قد عُرفَ بصبره وجَلده في الحوادث والنوائب فربَما انعكست احزانه القلبية في قطرات دموعه الساخنة المنحدرة على خَدَّيه الشريفين في موت أولاده.

ولقد بلغ به الحزنُ والغمُ لموت ولده إبراهيم من زوجته ماريّة القبطية حداً لم يحدثْ لغيره من أولاده إلاّ أنّه رغم ذلك الحزن الآخذ من قلبه مأخذاً لم يفتر لسانه عن حمد اللّه وشكره حتّى أن اعرابياً اعترض عليه (صـلى الله علـيه وآله) لما وجده يبكي على ولده قائلا : أولم تكن نهيت عن البكاء اجابه بقوله : انما هذا رحمة ومن لا يَرحَم لا يُرحَم .

... لقد كتبَ الدكتور هيكل في كتابه : حياة محمَّد يقول : لا ريب أن خديجة عند موت كل واحد منهما ( اي ولدي النبي : القاسم وعبد اللّه ) في الجاهلية توجَّهت إلى آلهتها الاصنام تسألها ما بالها لم تشملها برحمتها وبرها .

إنَّ هذا الكلام لا يستند إلى أي دليل تاريخي وليس هو بالتالي إلا حَدْسٌ باطل وادعاء فارغ ليس له من منشأ إلاّ أن أغلبية أهل ذلك العصر كانوا عبَدة أوثان فلابُدّ ان خديجة كانت على منوالهم!!

في حين ان رسول اللّه (صـلى الله علـيه وآله) كان يبغض الأصنام والأوثان من بداية شبابه وقد اتضح موقفُه منها أكثر في سفرته إلى الشام في أموال خديجة يوم قال لمن استحلفه باللات والعزى : اليك عني فما تكلَّمت العربُ بكلمة أثقل عليَّ من هذه .

مع ذلك كيف يمكنُ القولُ بأنَ امرأة لبيبة عاقلة لم يكن شدةُ حبها وشغفها بزوجها موضعَ شك أن تتوجَّه عند موت وَلديها إلى الاصنام التي كانت ابغض الأَشياء عند زوجها وخاصة أن حبها لزوجها محمَّد وبل إقدامها على الزواج منه انما كان بسبب ما كان يتحلى به من ايمان ومعنوية وصفات فاضلة وملكات اخلاقية عالية فهي قد سمعت عنه بأنه آخر نبيّ وأنه خاتم المرسلين فكيف والحال هذه يمكن ان يحتمل احد انها ـ مع هذا الاعتقاد ـ بثت شكواها وحزنها إلى الاوثان والاصنام؟؟!

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4439
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4525
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5699
التاريخ: 8 / 4 / 2016 4248
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4463
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2436
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2437
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2639
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2589
هل تعلم

التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 2063
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1939
التاريخ: 2 / 9 / 2016 1801
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1866

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .