جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7269) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 657
التاريخ: 29 / تموز / 2015 م 552
التاريخ: 21 / 8 / 2016 366
التاريخ: 10 / 8 / 2016 395
مقالات عقائدية

التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 840
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 882
التاريخ: 18 / 12 / 2015 797
التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 851
اُكذُوبَةُ المُسْتشرقيْن  
  
530   01:30 مساءً   التاريخ: 9 / 4 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏1،ص233-237.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 10 / كانون الاول / 2014 م 550
التاريخ: 18 / 4 / 2017 238
التاريخ: 8 / 4 / 2017 244
التاريخ: 18 / 4 / 2017 275

لقد آلينا على أنفسنا في هذا الكتاب ان نشير إلى أخطاء المستشرقين وغلطاتهم بل وربما أكاذيبهم واتهاماتهم الباطلة وشُبههُم الواهية ليتضح للقراء الكرام الى أي مدى يحاول هذا الفريق إرباك أَذهان البُسطاء من الناس وبلبلة عقولهم حول قضايا الإسلام!!

إن قضية اللقاء الّذي تم ـ في بصرى ـ بين النبي (صـلى الله علـيه وآله) والراهب بحيرا لم تكن سوى قضية بسيطة وحادثة عابرة وقصيرة إلا أنها وقعت في ما بعد ذريعة بأيدي هذه الزمرة ( المستشرقون ) فراحوا يصرّون أشدّ اصرار على أنّ ما أظهره رسولُ اللّه (صـلى الله علـيه وآله) من تعاليم رفيعة سامية بعد 28 عاماً واستطاع بها أن يُحيي بها تلك الاُمة الميّتة قد تلقاها من الراهب بحيرا في هذه السفرة. ويقولون : إن محمَّداً بما تمتع به من قوة ذاكرة وصفاء نفس ودقة فكر وعظمة روح وهبته اياها يد القدر أخذ من الراهب بحيرا في لقائه به قصص الانبياء السالفين والاقوام البائدة مثل عاد وثمود وكثيراً من تعاليمه الحيوية.

ولا ريب في أن هذا الكلام ليس سوى تصور خيالي لا يتلاءم ولا ينسجم مع حياته (صـلى الله علـيه وآله) بل وتكذبه الموازين العقلية واليك بعض الشواهد على هذا :

1 ـ لقد كان محمَّد (صـلى الله علـيه وآله) بأجماع المؤرخين اُميّاً لم يتعلم القراءة والكتابة وكان عند سفره إلى الشام ولقائه ب‍ بحيرا لم يتجاوز ربيعه الثاني عشر بعد فهل يصدق العقل ـ والحال هذه ـ أن يستطيع صبيٌ لم يدرس ولم يتعلّم القراءة والكتابة ولم يتجاوز ربيعه الثاني عشر ان يستوعب تلك الحقائق من التوراة و الإنجيل ثم يعرضها ـ في سن الاربعين ـ على الناس بعنوان الوحي الالهيّ والشريعة السماوية؟!

إن مثل هذا الأمر خارج عن الموازين العادية بل ربما يكون من الاُمور المستحيلة لو أخذنا بنظر الاعتبار حجم الإستعداد البشري.

2 ـ إن مدة هذا اللقاء كان اقل بكثير من أن يستطيع محمَّد (صـلى الله علـيه وآله) في مثل تلك الفترة الزمنية القصيرة أن يستوعب التوراة و الانجيل لأن هذه الرحلة كانت رحلة تجارية ولم يستغرق الذهاب والاياب والاقامة اكثر من أربعة أشهر لأن قريشاً كانت تقوم في كل سنة برحلتين في الصيف إلى الشام وفي الشتاء إلى اليمن ومع هذا لا يُظنّ أن تكون الرحلة برمتها قد استغرقت اكثر من اربعة أشهر ولا يستطيع اكبر علماء العالم واذكاهم من أن يستوعب في مثل هذه المدة القصيرة جداً محتويات ذينك الكتابين فضلا عن صبي لم يدرس ولم يتعلم القراءة والكتابة من احد.

هذا مضافاً إلى أنه لم يكن يصاحب (صـلى الله علـيه وآله) ذلك الراهب كل تلك الاشهر الاربعة بل ان اللقاء الّذي وقع إتفاقاً في أحد منازل الطريق لم يستغرق سوى عدة ساعات لا اكثر.

3 ـ إن النَص التاريخي يشهد بأن ابا طالب كان ينوي اصطحاب النبي (صـلى الله علـيه وآله) إلى الشام ولم يكن مقصده الأصلي بصرى بل إن بصرى كان منزلا في أثناء الطريق تستريح عنده القوافل التجارية أحياناً ولفترة جداً قصيرة.

فكيف يمكن في مثل هذه الصورة ان يمكث رسول اللّه (صـلى الله علـيه وآله) في تلك المنطقة ويشتغل بتحصيل علوم التوراة و الانجيل ومعارفهما؟ سواء قلنا بأن ابا طالب أخذه معه إلى الشام أو عاد به من تلك المنطقة إلى مكة أو أعاده بصحبة أحد إلى مكة؟!

وعلى كل حال فان مقصد القافلة ومقصد ابي طالب لم يكن بصرى ليقال : ان القافلة اشتغلت فيها بتجارتها بينما اغتنم محمَّد الفرصة واشتغل بتحصيل معارف العهدين.

4 ـ إذا كان محمَّد (صـلى الله علـيه وآله) قد تلقى اُموراً ومعارف من الراهب المذكور اذن لاشتهر ذلك بين قريش حتماً ولتناقل الجميع خبر ذلك بعد العودة إلى مكة.

هذا مضافاً إلى أنّ النبي (صـلى الله علـيه وآله) نفسه ما كان يتسطيع أن يدعي امام قومه في ما بعد بأنه اُميُّ لم يدرس كتاباً ولا تلمذ على أحد في حين أن النبيّ الأكرم (صـلى الله علـيه وآله) افتتح رسالته بهذا العنوان ولم يقل أحدٌ يا محمَّد كيف تدعي بأنك لم تقرأ ولم تدرس عند احد وقد درست عند راهب بصرى وتلقيت منه هذه الحقائق الناصعة وانت في الثانية عشرة من عمرك؟

لقد وَجَّه مشركوا مكة جميع انواع الإتهام إلى رسول اللّه (صـلى الله علـيه وآله) وبالغوا في البحث عن أيّة نقطة ضعف في قرآنه يمكن أن يتذرعوا بها لتفنيد دعوته حتّى أنهم عندما شاهدوا النبيّ (صـلى الله علـيه وآله) ذات مرةْ عند مروة يجالس غلاماً نصرانياً استغلوا تلك الفرصة وقالوا : لقد أخذ محمّد كلامه من هذا الغلام ويروي القرآن الكريم مزعمتهم هذه بقوله : {وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ} [النحل: 103] .

ولكن القرآن الكريم لم يتعرض لذكر هذه الفرية قط كما أن قريشاً المجادلين المعاندين لم يتذرعوا بها أبداً وهذا هو بعينه دليلٌ قاطعٌ وقويٌ على أن هذه الفرية من افتراءات المستشرقين في عصرنا هذا ومن نسج خيالهم!!

5 ـ إن قصص الانبياء والرسل الّتي جاءت في القرآن الكريم على وجه التفصيل تتعارض وتتنافى مع ما جاء في التوراة والانجيل.

فقد ذُكِرَت قصصُ الأنبياء واحوالهم في هذين الكتابين بصورة مشينة جداً وطُرحت بشكل لا يتفق مع المعايير العلمية والعقلية مطلقاً وان مقايسة عاجلة بين هذين الكتابين من جانب وبين القرآن الكريم من جانب آخر تثبت بأن قضايا القرآن الكريم ومعارفه لم تتخذ من ذينك الكاتبين بحال ولو أن النبيَ محمَّداً (صـلى الله علـيه وآله) قد اكتسب معارفه ومعلوماته حول الانبياء والرسل من العهدين لجاء كلامُه مزيجاً بالخرافات والأَوهام .

6 ـ إذا كان راهب بُصرى يمتلك كل هذه الكمية من المعلومات الدينية والعلميّة الّتي عرضها رسولُ اللّه (صـلى الله علـيه وآله) فلماذا لم يحض هو بأي شيء من الشهرة ولماذا ترى لم يُربِّ غير محمَّد في حين أن معبَده كان مزار الناس ومقصدَ القوافل؟!

7 ـ يعتبرُ الكتاب المسيحيّون محمّداً (صـلى الله علـيه وآله) رجلا أميناً صادقاً والآيات القرآنية تصرح بأنه (صـلى الله علـيه وآله) لم يكن على علم مسبق أصلاً بقصص الأَنبياء والاُمم السابقين وأن معلوماته في هذا الصعيد لم تحصل لديه إلا عن طريق الوحي.

فقد جاء في سورة القصص الآية (44) هكذا : وما كُنْتَ بجانِب الغرْبيِّ إذْ قَضيْنا إلى مُوْسى الأَمْرَ وَما كُنْتَ مِنَ الشّاهِديْن .

وجاء في سورة هود الآية (49) بعد نقل قصة نوح : {تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنْتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلَا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ ...} .

إن هذه الآيات توضح أن النبيّ (صـلى الله علـيه وآله) لم يكن على علم أبداً بهذه الحوادث والوقائع.

وهكذا جاء في الآية (44) من سورة آل عمران : {ذلِكَ مِنْ أنْباء الْغيْبِ نُوْحيه إلَيْكَ وَما كُنْتَ لَدَيهِمْ إذْ يُلْقُوْنَ أقْلامهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَما كُنْتَ لَديْهم إذْ يَخْتصِمُونَ} .

إن هذه الآية وغيرها من الآيات العديدة تصرح بأن هذه الأخبار الغيبيّة وصلت إلى النبيّ (صـلى الله علـيه وآله) عن طريق الوحي فقط وهو لم يكن على علم بها مطلقاً.

سؤال وجواب

التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 2368
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2179
التاريخ: 27 / 11 / 2015 1655
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2129
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1862
شبهات وردود

التاريخ: 30 / 11 / 2015 1189
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1267
التاريخ: 14 / 3 / 2016 1195
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1138

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .