جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 26 / كانون الثاني / 2015 920
التاريخ: 11 / 4 / 2016 764
التاريخ: 12 / 4 / 2016 717
التاريخ: 7 / كانون الثاني / 2015 م 839
[وقفة مع التفسير لحاثة عام الفيل]  
  
636   09:08 صباحاً   التاريخ: 5 / 4 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏1،ص168-170.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 5 / 4 / 2017 718
التاريخ: 4 / 4 / 2017 535
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 807
التاريخ: 4 / 4 / 2017 608

ونحن هنا نذكر من باب النموذج والمثال : التفسير الّذي ذكره العلامة المصري المعروف محمَّد عبده لقصة اصحاب الفيل وماجري لهم :

فهو يقول عند تفسيره لسورة الفيل :

 فيجوز لك ان تعتقد أن هذا الطير من جنس البعوض أو الذباب الّذي يحمل جراثيم بعض الامراض وان تكون هذه الحجارة من الطين المسموم اليابس الّذي تحمله الرياح فيعلق بأرجل هذه الحيوانات فاذا اتصل بجسد دخل في مسامّه فأثار فيه تلك القروح الّتي تنتهي بافساد الجسم وتساقط لحمه وأن كثيراً من هذه الطيور الضعيفة يعُدّ من أعظم جنود اللّه في إهلاك من يريد إهلاكه من البشر وأن هذا الحيوان الصغير ـ الّذي يسمونه الآن بالميكروب ـ لا يخرج عنها .

وقال أحد الكتاب مؤيداً هذا الاتجاه بقوله : إن الطير المستعمل في الكتاب العزيز يراد منه مطلق ما يطير ويشمل الذباب والبعوض ايضاً .

ولابدَّ ـ قبل دراسة هذه الأقوال ـ أن نستعرض مرة اُخرى الآيات النازلة في اصحاب الفيل .

يقول اللّه تعالى : {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ * أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ * وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ * تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ * فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ} [الفيل: 1 - 5] .

إن ظاهر هذه الآيات يفيد أن جيش ابرهة اُصيب بالغضب والسخط الالهي وان هلاكه وفناءه كان بهذه الأحجار الّتي حملتها تلك الطيور والقتْ بها على رؤوس الجند وأبدانهم.

إن الإمعان في مفاد هذه الآيات يعطي أن مَوتهم كان بسبب هذه الاسلحة غير الطبيعية ( الصغيرة الحقيرة في ظاهرها القوية الهدامة بفعلها وأثرها ).

وعلى هذا فإنَّ أي تفسير يخالف ظاهر هذه الآيات لا يمكن الذهاب إليه وحمل الآيات عليه ما لم يقم على صحته دليل قطعي.

نقاطٌ تقتضي التأمل في التفسير المذكور :

1 ـ إِنَّ التفسير المذكور لا يستطيع كذلك أَن يجعل كل تفاصيل هذه الحادثة أمراً طبيعياً بل هناك جوانب في تلك الواقعة التاريخية العجيبة لابد من تفسيرها بالعوامل والاسباب الغيبية لأنه مع فرض أن هلاك الجند وتلاشي أجسادهم تمَ بواسطة ميكروب : الحصبة و الجدري ولكن من الّذي ارشد تلك الطيور إلى تلك الاحجار الصغيرة الملوثة بميكروب الحصبة والجدري فتوجهت بصورة مجتمعة إلى تلك الاحجار الخاصة بدل التوجه إلى الحَبّ والطعام ثم كيف بعد حمل تلك الأَحجار بمناقيرها وأرجلها حلَّقتْ فوق معسكر أبرهة ورجمت جنده كما لو أنّها جيشٌ منظّم موجّه؟؟

هل يمكن اعتبار كل ذلك أمراً عادياً وحدثاً طبيعياً؟

ترى لو أننا فسَّرنا طرفاً من هذه الحادثة العظيمة والعجيبة بالعوامل الغيبية وبإرادة اللّه النافذة فهل تبقى مع ذلك أية حاجة إلى أن نفسّر جانباً من هذه الحادثة بتفسير طبيعي مألوف ونركض وراء التوجيهات الباردة لنجعلها امراً مقبولا.

2 ـ إنَّ الكائنات الدقيقة أوما يسمى الآن ب‍ الميكروب لا شك انها عدوة لمطلق الإنسان وليس بصديقة لهذا أو ذاك ومع ذلك كيف توجهت إلى جنود ابرهة وقتلتهم دون غيرهم وكيف نسيت المكيّين بالمرة؟!

انَّ التاريخ المدوَّنْ يثبت لنا أن جميع الضحايا في هذه الواقعة العظيمة كانوا من جند ابرهة ولم يلحق فيها : أيّ أذى ـ إطلاقاً ـ بقريش وغيرهم من سُكان الجزيرة العربية في حين أن الحصبة والجُدَريِّ من الأمراض المعدية الّتي تنقلها العوامل الطبيعية كالرياح وغيرها من منطقة إلى اُخرى ورُبَما تُهلِك اهل قطر بأجمعهم.

فهَل مع هذا يمكن أن نعدّ هذه الحادثة حدثاً طبيعياً عادياً؟!

3 ـ ان اختلاف هذا الفريق في تحديد نوعية الميكروب يضفي على هذا الادعاء مزيداً من الإبهام ويجعله اقرب الى البطلان.

فتارة يقولون : انَّه ميكروب الوباء وتارةً اُخرى يقولون : انَّه داء الحصبة والجدري في حين اننا لم نجد مستنداً صحيحاً لهذا الخلاف ومبرراً وجيهاً لهذا الاختلاف اللّهمَ إلاّ ما احتمله عكرمة من بين المفسرين وعكرمة هو نفسه موضع نقاش بين العلماء والاّ لما ذهب ابن الاثير .

من بين المؤرخين وارباب السير إلى ذكر هذا الرأي في صورة الاحتمال الضعيف والقيل ثم عاد فردّ هذا القول فوراً .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2993
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3549
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3079
التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 3605
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3283
شبهات وردود

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1732
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1836
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1888
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2049
هل تعلم

التاريخ: 3 / 4 / 2016 1359
التاريخ: 20 / تشرين الاول / 2014 م 1411
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1520
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1463

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .