English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 1194
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 1177
التاريخ: 29 / تموز / 2015 م 1159
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 1159
مقالات عقائدية

التاريخ: 22 / 12 / 2015 1507
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1486
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1455
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1542
تصورات العرب قبل الاسلام واخلاقياتهم  
  
867   11:28 صباحاً   التاريخ: 30 / 3 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏1،ص47-48.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 29 / 3 / 2017 757
التاريخ: 2 / 4 / 2017 765
التاريخ: 2 / 4 / 2017 813
التاريخ: 2 / 4 / 2017 864

ممّا اشار إليه القرآن الكريم تصورات العرب الجاهلية حول الملائكة فقد كانوا يعتقدون أن الملائكة من الإناث وأنهن بنات اللّه إذ يقول تعالى : {فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ * أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثًا وَهُمْ شَاهِدُونَ * أَلَا إِنَّهُمْ مِنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ * وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ * أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ * ما لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ } [الصافات: 149 - 154].

وكانت العربُ الجاهلية تمتنع من تناول لحوم الأنعام الاربعة وتجتنب عن استعمال ألبانها وشعورها وأصوافها إلا أنها كانت في المقابل تتناول الدم والميتة والخنزير وتأكل من الحيوانات والأنعام الّتي تقتلها بصورة قاسية وبالتعذيب والأذى وربما كانت تعتبر ذلك نوعاً من العبادة ويُعرف ذلك من الآية التالية الّتي نزلت تنهى بشدة عن أكل هذه اللحوم وتحرّم تناولها إذ يقول سبحانه : {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ} [المائدة: 3].

فقد حرم اللّه في هذه الآية اكل :

1 ـ الميتة.

2 ـ الدم.

3 ـ لحم الخنزير.

4 ـ ما ذكر اسم غير اللّه عليه.

5 ـ الّتي تموت خنقاً وهي المنخنقة.

6 ـ الّتي تضرب حتّى تموت وهي الموقوذة.

7 ـ الّتي تقع من مكان عال فتموت وهي المتردية.

8 ـ الّتي تموت نطحاً من حيوان آخر وهي النطيحة.

9 ـ ما افترسه سبع إلا إذا ذُكي قبل موته.

10 ـ وما ذُبِح أمام الاصنام.

اما الاستقسام بالأزلام فقد كان تقسيم لحم الذبيحة يتم عن طريق الأزلام والأزلام جمع ( زلم ) بوزن ( شَرَف ) وهي عيدان وسهام تستخدم في ما يشبه القرعة لتقسيم لحم الذبيحة.

فقد كان يشتري عشرة أنفار بعيراً ثم يذبحونه ثم يكتبون على سبعة منها اسهماً مختلفة من الواحد إلى السبعة ولا يكتبون على ثلاثة منها شيئاً ثم يجعلونها في كيس ثم يستخرجونها واحدة بعد اُخرى كلُ واحدة باسم أحدهم فيأخذ كل واحد منهم من الذبيحة ما خرج له من السهم وهكذا يقتسمون الذبيحة بينهم فنهاهم اللّه عن ذلك بقوله : {وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ} [المائدة: 3] لأنَّه ضربٌ من القمار الّذي ينطوي على مفاسد الميسر والقمار.

سؤال وجواب

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3530
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3773
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6178
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4773
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4220
شبهات وردود

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2335
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2274
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2426
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2377
هل تعلم

التاريخ: 11 / 4 / 2016 2262
التاريخ: 18 / 5 / 2016 1639
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1718
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1821

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .