جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11488) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 11 / 5 / 2017 108
التاريخ: 4 / 5 / 2017 122
التاريخ: 6 / 4 / 2016 322
التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 359
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 613
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 748
التاريخ: 22 / 12 / 2015 611
التاريخ: 17 / 12 / 2015 638
أخطر مصادر الشرّ والفساد  
  
778   09:48 صباحاً   التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج15 ، ص620.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 730
التاريخ: 20 / تشرين الاول / 2014 م 672
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 765
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 774

قال تعالى : {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ (2) وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4) وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ} [الفلق : 1 - 5] .
السّورة تبدأ بأمر النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أن يستعيذ باللّه من شرّ ما خلق . ثمّ تبيّن ثلاثة أنواع من الشرور كتوضيح للآية :
شرّ المهاجمين القساة الذين يتسترون بالليل لشن هجومهم .
وشرّ الموسوسين الذين يوهنون بأحابيلهم إرادة الأفراد وإيمانهم وعقيدتهم وأواصر الحبّ والودّ بينهم .
وشرّ الحاسدين .
من هذه العبارات المجملة نستطيع أن نستنتج أن أخطر مصادر الشرّ والفساد هي هذه الثلاثة المذكورة في السّورة . وهذا يستدعي التأمل والتعمق .

سؤال وجواب

التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 1898
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1674
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1983
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1921
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1596
هل تعلم

التاريخ: 18 / 5 / 2016 621
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 686
التاريخ: 8 / 12 / 2015 661
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 914

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .