English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 9 / 5 / 2016 1098
التاريخ: 16 / 10 / 2015 1301
التاريخ: 2 / 4 / 2017 966
التاريخ: 1 / 8 / 2016 1096
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1637
التاريخ: 6 / 4 / 2016 1521
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1635
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1896
ما معنى وسوسة الشيطان لآدم ؟  
  
1620   01:42 صباحاً   التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014
المؤلف : آية الله جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : مفاهيم القرآن
الجزء والصفحة : ج5 ، ص 122-123 .


أقرأ أيضاً
التاريخ: 1 / تشرين الاول / 2014 م 1689
التاريخ: 2 / 12 / 2015 1643
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1621
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1566

قال سبحانه : {فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ } [الأعراف: 20] ، وقال سبحانه : {فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ} [طه: 120] ، وعندئذ يتساءل : انّ تطرق الوسوسة إلى آدم من جانب الشيطان ، كيف تجتمع مع ما حكاه سبحانه من عدم تسلّط الشيطان على عباد الله المخلصين إذ قال : {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ} [الحجر: 42] ، وقال سبحانه حاكياً قول إبليس : {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (82) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ} [ص: 82، 83] ؟

والجواب عن ذلك : انّ المراد من { المُخْلَصِينَ } هم الذين اجتباهم الله سبحانه من بين خلقه ، قال تعالى مشيراً إلى ثلة من الأنبياء : {أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا} [مريم: 58] ، وقال سبحانه مشيراً إلى طائفة من الأنبياء : {وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} [الأنعام: 87].

فإذا كان المخلصون هم الذين اجتباهم الله سبحانه بنوع من الاجتباء ، لم يكن آدم (عليه السلام) يوم خالف النهي من المجتبين ، وانّما اجتباه سبحانه بعد ذلك قال سبحانه : {وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى (121) ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى} [طه: 121، 122] وعلى ذلك فوسوسة الشيطان لآدم لا تنافي ما ذكره سبحانه في حق المجتبين ، وانّ الشيطان ليس له نصيب في حق تلك الصفوة وليس له طريق إليهم.

أضف إلى ذلك : أنّ وسوسة الشيطان في صدور الناس إنّما هي بصورة النفوذ في قلوبهم والسلطان عليهم بنحو يؤثر فيهم ، وإن كان لا يسلب عنهم الاختيار والحرية ، ويؤيد كون الوسوسة بصورة النفوذ ، الإتيان بلفظة « في » في قوله سبحانه : { يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ} [الناس: 5] ، وأمّا وسوسة الشيطان بالنسبة إلى أبي البشر فلم تكن بصورة النفوذ والتسلّط بشهادة تعديته بلفظة « لهما » أو « إليه » (1). وهذا التفاوت في التعبير يفيد الفرق بين الوسوستين ، وأنَّ إحداهما على نحو الدخول والولوج في الصدور ، والأُخرى بنحو القرب والمشارفة.

____________________

1- الأعراف : 20 ؛ طه : 120 .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 3707
التاريخ: 8 / 12 / 2015 5670
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6118
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3974
التاريخ: 13 / 12 / 2015 3869
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5446
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2969
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2621
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2563

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .