جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11549) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 18 / 8 / 2016 263
التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 400
التاريخ: 19 / 3 / 2016 334
التاريخ: 15 / آيار / 2015 م 432
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 629
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 711
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 715
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 611
كتبة صحائف الأعمال  
  
704   01:50 صباحاً   التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج15 ، ص151-153.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 643
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 791
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 702
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 615

قال تعالى : { يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8) كَلَّا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ (9) وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَامًا كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ} [الانفطار : 6 - 12].

لم تكن الآيات المبحوثة الدليل الوحيد على وجود المراقبين لأعمال الإنسان ، والكاتبين لها بخيرها وشرّها ، بل ثمّة آيات كثيرة وروايات عديدة تناولت ذلك... ومن جملة ما ورد من الأحاديث بهذا الشأن.

1 ـ سؤال عبد اللّه بن موسى بن جعفر(عليه السلام) لأبيه عن الملكين.. هل يعلمان بالذنب إذا أراد العبد أنْ يفعله ، أو الحسنة ؟

فقال الإمام (عليه السلام) : «ريح الكنيف وريح الطيب سواء ؟» . قال : لا.

قال : «إنّ العبد إذا همّ بالحسنة خرج نَفسه طيّب الريح ، فيقول صاحب اليمين لصاحب الشمال : قم فإنّه قد همّ بالحسنة ، فإذا فعلها كان لسانه قلمه وريقه مداده ، فأثبتها له ، وإذا همّ بالسيئة خرج نَفَسه منتن الريح ، فيقول صاحب الشمال لصاحب اليمين ، قف فإنّه قد همّ بالسيئة ، فإذا هو فعلها كان لسانه قلمه وريقه مداده ، وأثبتها عليه» (1).

فالرواية تبيّن ما للنيّة من أثر على كامل وجود الإنسان ، وأنّ الملائكة يسجلون ما وقع من فعل من الإنسان ولكنّهم مطلعين على فعل الواقع قبل وقوعه ، وعليه فتسجيلهم لأعمال الإنسان دقيق جدّاً ، ولا يفوتهم شيئاً إلاّ وكتبوه في صحيفته.
والرواية أيضاً ، تأتي في سياق الحديث النبوي الشريف : «إنّما الأعمال بالنيات» (2)

 للتأكيد على ما لنيّة الإنسان من أثر على فعله الحسن أو السيء.
وتبيّن أيضاً ، بأنّ وسائل الكتابة هي جوارح الإنسان الناوي للفعل ، فلسانه القلم وريقه المداد!

2 ـ وثمّة روايات تؤكّد على أنّ الملائكة مأمورة بتسجيل النوايا الحسنة دون النوايا السيئة ، ومنها : «إنّ تبارك وتعالى جعل لآدم في ذريته مَن هَمَّ بحسنة ولم ويعملها كتبت له حسنة ، ومَنْ هَمَّ بحسنة وعملها كتبت له بها عشراً ، ومَن هَمَّ بسيئة ولم يعملها لم تكتب له ، ومَن هَمَّ بها وعملها كتبت عليه سيئة».(3).

فالرواية تبيّن منتهى اللطف الرّباني الفصل الإلهي على الإنسان ، وتحث الإنسان على الأعمال الصالحة.. فنيّته السيئة لا تسجل عليه ، وفعله السيء يكتب عليه وفق موازين العدل ، في حين أنّ نيّته الحسنة وفعله الحسن يسجلان له وفق اللطف والتفضل الإلهي...

3 ـ وروي عن رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) ، أنّه قال : «يهمُّ العبد بالحسنة فيعملها ، فإنْ هو لم يعملها كتب اللّه له حسنة بحسن نيّته ، وإنْ هو عملها كتب اللّه له عشراً ، ويهمُّ بالسيئة أنْ يعملها ، فإن لم يعملها لم يكتب عليه شيء وإنْ عملها اُجّل سبع ساعات ، وقال صاحب الحسنات لصاحب السيئات وهو صاحب الشمال : لا تعجل عسى أنْ يتبعها بحسنة تمحوها ، فإن اللّه عزّوجلّ يقول : {إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ } ، أو الإستفغار فإنّ هو قال : استغفر اللّه الذي لا إله إلاّ هو ، عالم الغيب والشهادة ، العزيز الحكيم ، الغفور الرحيم ، ذو الجلال والإكرام وأتوب إليه ، لم يكتب عليه شيء ، وإنْ مضت سبع ساعات ولم يتبعها بحسنة أو استغفار قال صاحب الحسنات لصاحب السيئات : اُكتب على الشقي المحروم» (4).

4 ـ وروي عن الإمام الصادق(عليه السلام) : «إنّ المؤمنين إذا أقبلا على المساءلة قالت الملائكة بعضها لبعض : تنحوا عنهما فإنّ لهما سرّاً وقد ستر اللّه عليهما»! (5)

5 ـ وفي خطبة لأمير المؤمنين (عليه السلام) ، قال فيها بعد أنْ دعى الناس فيها لتقوى اللّه : «اعلموا عباد اللّه ، إنّ عليكم رصداً من أنفسكم ، وعيوناً من جوارحكم ، وحفّاظ صدق يحفظون أعمالكم ، وعدد أنفاسكم ، لا تستركم منهم ظلمة ليل داج ولا يكنّكم منهم باب ذو رتاج «أي إحكام) ، وإنّ غداً من اليوم قريب» (6).

______________________

1. اُصول الكافي ، ج2 ، ص429 ، باب «من يهمّ بالحسنة أو السيئة» ح 3.

2. وسائل الشيعة ، ج6 ، ص5.

3. اصول الكافي ، ج2 ، ص429 ، باب ( من يهم بالحسنة او السيئة ، ح1و2).

4. اُصول الكافي ، ج2 ، ص429 ، باب «من يهمّ بالحسنة أو السيئة» ح4.

5. المصدر السابق ، ص184 ، ح2 ، وتفسير نور الثقلين ، ج5 ، ص110.

6. نهج البلاغة ، الخطبة 157 . 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1690
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1955
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 2114
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1792
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2374
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1253
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 1057
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1061
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 984

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .