English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الجغرافية
عدد المواضيع في القسم ( 2812) موضوعاً
الجغرافية الطبيعية
الجغرافية البشرية
الاتجاهات الحديثة في الجغرافية
السيرة النبوية

التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1083
التاريخ: 19 / 8 / 2017 667
التاريخ: 3 / 9 / 2017 655
التاريخ: 23 / 5 / 2017 807
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / 12 / 2015 1421
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1376
التاريخ: 18 / 10 / 2015 1434
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1552
محاصيل الالياف وانواعها  
  
1118   03:29 مساءاً   التاريخ: 27 / 12 / 2016
المؤلف : علي احمد هارون
الكتاب أو المصدر : جغرافية الزراعة
الجزء والصفحة : ص 243- 245

منذ ظهور الانسان على سطح الأرض وهو يحاول الحصول على موارد من البيئة ليستخدمها في ملبسه باعتبار ان الملبس من ضروريات الحياة فكان في البداية يستخدم الأعشاب اللينة وجلود الحيوانات وفرائها في صنع ملابسه، ثم استطاع بعد ذلك ان يكتشف الالياف النباتية ليصنع منها الخيوط التي هي المادة اللازمة لملابسه التي ثبت من دراسة الحضارات القديمة ان الانسان عرفها منذ آلاف السنين والتي أصبحت اليوم من اهم الصناعات الحديثة في العالم، ولو ان زراعة الالياف النباتية تهدف الى الحصول على الملبس من الدرجة الأولى الا ان بعضها يعتبر من المحاصيل الغذائية مثل بذرة القطن والكتان اللتين تعتبران من مصادر الزيوت الغذائية والصناعية.

كما ان هناك علاقة بين محاصيل الالياف والمحاصيل الغذائية اذ ان محاصيل الالياف أحيانا يكون الغرض منها المساعدة في الحصول على الغذاء. فمحاصيل الالياف يمكنها المساهمة في الحصول على الحبوب الغذائية من دول أخرى تنتجها بفضل تصدير الالياف والحصول على الأموال العامة اللازمة للاستيراد، كما تساعد بطريق مباشر بما تقدمه من الخيوط اللازمة لصنع الاجولة لحفظ وتعبئة الحبوب الغذائية والسكر مثلا، او لربط المواد الغذائية بواسطة الدوبار، او لصنع شباط الصيد.

وتختلف خصائص الالياف عن بعضها البعض مما يؤدى الى اختلاف في استعمالاتها ومنافعها، فالطلب يشتد على المنسوجات القطنية والحريرية في المناطق الحارة والدفيئة، بينما يشتد الطلب على الصوف في المناطق الباردة، كما تتميز الالياف بانها مركزة في انتاجها، ويرجع هذا التركيز الجغرافي في الإنتاج الى ان ظروف انتاج الالياف اكثر صرامة من انتاج الموارد الغذائية، ربما كان ذلك لان الانسان صاحب المصلحة اكثر حاجة للغذاء باعتباره أولى ضروريات الحياة مما جعله يسعى لاستنباط محاصيل زراعية تناسب كل مناخ، وقد يفضل الانسان أحيانا زراعة المحاصيل الغذائية في البيئات الصالحة لزراعة محاصيل الالياف لضيق الرقعة الزراعية.

وتنقسم الالياف من حيث اصلها الى قسمين أساسيين: الى الياف طبيعة والياف صناعية:

1- الالياف الطبيعية Natural Fibers:

تنقسم الالياف الطبيعية بدورها الى قسمين: الياف نباتية والياف حيوانية.

(أ) الالياف النباتية Vegetable fibers:

وتنقسم الالياف النباتية الى خمسة اقسام على الوجه التالي:

- نباتات يحصل الانسان على الالياف من بذورها مثل القطن والكابوك.

- نباتات يحصل الانسان على الالياف من لحائها (ليفها) وتضم الجوت والكتان والقنب والرامي واليورينا والمستا (نوع من التيل ينتج في الهند) والتيل Kenaf.

-  نباتات يحصل الانسان على الالياف من اوراقها مثل الأباكا (قنب مانيلا) والسيسال والكنتالا (نوع يشبه الصبار) والنخيل والهنكين.

- نباتات يحصل الانسان على الالياف من القشرة الخارجية لثمرتها مثل جوز الهند.

- نباتات يحصل الانسان على الالياف من ساقها او من جزء منه كالخيزران والطحالب الاسبانية، ويعد القطن والجوت والكتان من اهم الالياف النباتية عموما.

ب - الالياف الحيوانية Animal Fibers:

وهي التي من مصدر حيواني مثل الصوف والوبر والحرير الطبيعي.

2 - الالياف الصناعية Man-made Fibers:

وقد بدا استخدام هذا النوع من الالياف في الثلاثينيات من هذا القرن، وبدات كلها من النوع السيليلوزي او الريون الذي يعتمد في انتاجه على مواد من اصل طبيعي مثل لب الخشب، وزيوت الأشجار، وزغب القطن، وذلك بعد معالجتها بالاحماض والكيماويات المختلفة، ويعتبر الحرير الصناعي من اهم منتجات هذا النوع.

وقد كان الخيط الناتج عن هذه الصناعة في البداية رديئا ولم يكن يشكل منافسة تذكر الى جانب الالياف الطبيعية المنتجة من القطن او الصوف او الحرير، ولذلك كان الإنتاج في البداية محدودا، ولكن مع التقدم العلمي والبحث المستمر في تطوير الالياف الصناعية لمواجهة زيادة الطلب تبعا لزيادة السكان وارتفاع مستوى المعيشة امكن الوصول الى انتاج أنواع مختلفة من الخيوط الصناعية، وزاد انتاجها بدرجة كبيرة فاصبحت منافسا خطيرا للالياف الطبيعية في السنوات الأخيرة، ولذلك لم تعد كافية لمواجهة الطلب، مما أدى الى ارتفاع أسعارها بالمقارنة بالالياف الصناعية.

ومما ساعد على انتشار ونجاح انتاج الالياف الصناعية عدم ارتباطها بالظروف الطبيعية كالالياف الطبيعية، كما ان لها ميزات لا تتوافر في الالياف الطبيعية كالقطن، مثل عدم الكرمشة وعدم الحاجة الى الكي ونعومة الملمس وحسن المظهر والقوة والمتانة. كما تتميز الالياف الصناعية بسهولة التحكم في درجة نعومتها ومتانتها ومرونتها ودقتها.

وتنقسم الالياف الصناعية الى نوعين رئيسين هما:

أ- الالياف السيليوليزية Cellulesie Fibers:

وهي التي من اصل طبيعي كما ذكرنا واهم أنواعها الريون.

ب- الالياف الغير سيليوليزية او التخليقية الحقيقية:

وتنقسم هذه المجموعة الى ثلاثة أنواع هي:

- الياف البولوميد واهمها النيلون.

- الياف البوليستر واهم ما يصنع منه التيرلين. والتيرلين ابتكار بريطاني، ويعرف بهذا الاسم في بريطانيا، اما في خارجها فينتج تحت أسماء أخرى مثل الداكرون والترجال والتيترون، وكلها بنفس مواصفات التيرلين.

الياف الاكرليك ويصنع منها الاورلون والاكريلين والكورتيل.

والملاحظ بشكل عام ان درجة التحكم في انتاج الالياف الصناعية تكون اكبر في الالياف غير السيليوزية، وهذا يرجع الى ان الالياف الصناعية يتم انتاجها بعمليات كيميائية تعتمد على مواد مشتقة من الفحم وزيت البترول والغاز الطبيعي وغير ذلك.

ورغم ما وصلت اليه الالياف الصناعية من تقدم في السنوات الأخيرة الا ان الالياف الصناعية لم تتوافر فيها كل المزايا الموجودة في الالياف الطبيعية الا انها تتميز بالإضافة الى ما ذكرنا من قبل بمقاومتها للأحماض المخففة والقلويات واحتفاظها بألوانها، ورغم هذه المزايا فان ما يعيبها توليدها للكهرباء الاستاتيكية وخاصة النيلون مما يجذب الغبار والتلوث، وبانخفاض درجة امتصاصها للرطوبة.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3621
التاريخ: 5 / 4 / 2016 4252
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3848
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5525
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4303
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2190
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2333
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2260
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2416
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1955
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 1576
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 1669
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1799

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .