English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
التاريخ
عدد المواضيع في القسم ( 2903) موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1537
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1418
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1633
التاريخ: 3 / 12 / 2015 1602
مقتل عبد الله بن الزبير  
  
75   11:46 صباحاً   التاريخ: 20 / 11 / 2016
المؤلف : ابي حنيفه احمد بن داود الدينوري
الكتاب أو المصدر : الأخبار الطوال
الجزء والصفحة : ص314-315

 توجه الحجاج بن يوسف لمحاربة عبد الله بن الزبير، وعزل قدامة بن مظعون، فسار الحجاج حتى نزل الطائف، وأقام شهرا.

ثم كتب إلى عبد الملك: (إنك يا أمير المؤمنين متى تدع ابن الزبير يعمل فكره، ويستجيش ويجمع أنصاره، وتثوب إليه فلاله كان في ذلك قوة له، فائذن في معاجلته لي).

فأذن له.

فقال الحجاج لأصحابه: تجهزوا للحج.

وكان ذلك في أيام الموسم.

ثم سار من الطائف حتى دخل مكة، ونصب المنجنيق على أبي قبيس (1).

فقال الأقيشر الأسدي:

لم أر جيشا غر بالحج مثلنا     ولم أر جيشا مثلنا غير ما خرس

دلفنا لبيت الله نرمي ستوره     بأحجارنا زفن الولائد في العرس (2)

دلفنا له يوم الثلاثاء من منى    بجيش كصدر الفيل ليس بذي رأس

فإلا ترحنا من ثقيف وملكها     نصل لأيام السباسب والنحس (3)

 فطلبه الحاج، فهرب، وأناخ الحاج بابن الزبير.

وتحصن منه ابن الزبير في المسجد.

واستعمل الحجاج على المنجنيق ابن خزيمة الخثعمي، فجعل يرمي أهل المسجد ويقول:

خطاره مثل الفنيق الملبد    نرمي بها عواذ أهل المسجد (4)

فلما اشتد على ابن الزبير وأصحابه الحصار، خرجت بنو سهم من بابهم، فقال ابن الزبير: فرت سلامان، وفرت النمر وقد تكون معهم فلا تفر وجعل أهل الشام يدخلون عليه المسجد، فيشد عليهم، فيخرجهم من المسجد حتى رمي بحجر، فأصاب جبهته، فسقط لوجهه، ثم تحامل، فقام، وهو يقول:

فلسنا على الأعقاب تدمى كلومنا     ولكن على أقدامنا تقطر الدما

ثم قال لأصحابه: (أخرجوا إلي من بالباب، واحملوا، ولا يلهينكم طلبي، والسؤال عني، فإني في الرعيل الأول).

فخرج، وخرجوا معه، فقاتل قتالا شديدا حتى قتل عامة من كانوا معه، وأحدقوا به من كل جانب، فضربوه بأسيافهم حتى قتلوه.

فأمر به الحجاج، فصلب.

فمر به عبد الله بن عمر، فقال: (رحمك الله أبا بكر، أما والله لقد كنت صواما قواما، غير أنك رفعت الدنيا فوق قدرها، وليست لذلك بأهل، وإن أمة أنت شرها لأمة صدق).

وكان مقتل ابن الزبير يوم الثلاثاء لسبع عشرة ليلة خلت من جمادى الآخرة، سنة ثلاث وسبعين.

* * * ولما قتل عبد الله بن الزبير خرج أخوه عروة بن الزبير هاربا من الحجاج حتى أتى الشام، فاستجار بعبد الملك بن مروان، فأجاره، وأظهر إكرامه، وأقام عنده.

فكتب الحجاج إلى عبد الملك به أن أموال عبد الله بن الزبير عند أخيه عروة، فرده إلي لأستخرجها منه.

فقال عبد الملك لبعض أحراسه: - انطلق بعروة إلى الحجاج.

__________

(1) أبو قبيس جبل بمكة سمى باسم رجل من مذحج حداد، لأنه أول من بنى فيه.

(2) زفن كضرب: رقص.

(3) السباسب هي أيام السعانين، والسعانين، أو الشعانين: عيد للنصارى قبل عيد الفصح بأسبوع، يخرجون فيه بصلبانهم.

(4) الخطارة: المقلاع والمنجنيق، والفنيق الفحل المكرم.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3219
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3152
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3447
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3491
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3702
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2361
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2216
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2085
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2589
هل تعلم

التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 1914
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1714
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1673
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1809

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .