English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 850
التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 972
التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 956
التاريخ: 28 / 4 / 2017 537
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1366
التاريخ: 2 / 12 / 2015 1259
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1317
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2273
نعم الله على بني اسرائيل والايفاء بالعهد  
  
2075   06:17 مساءاً   التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م
المؤلف : امين الاسلام الفضل ابن الحسن الطبرسي
الكتاب أو المصدر : تفسير مجمع البيان
الجزء والصفحة : ج1 ، ص183-184.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1179
التاريخ: 17 / 4 / 2016 1249
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1329
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1394

لما عم الله تعالى جميع الخلق بالحجج الواضحة على توحيده وذكرهم ما أنعم به عليهم في أبيهم آدم (عليه السلام) خص بني إسرائيل بالحجج وذكرهم ما أسدى إليهم وإلى آبائهم من النعم فقال {يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ } [البقرة : 40] يعني يا بني يعقوب نسبهم إلى الأب الأعلى كما قال يا بني آدم والخطاب لليهود والنصارى وقيل هو خطاب لليهود الذين كانوا بالمدينة وما حولها عن ابن عباس « اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ » أراد بذلك النعم التي أنعم بها على أسلافهم من كثرة الأنبياء فيهم والكتب وإنجائهم من فرعون ومن الغرق على أعجب الوجوه وإنزال المن والسلوى عليهم وكون الملك فيهم في زمن سليمان (عليه السلام) وغير ذلك وعد النعمة على آبائهم نعمة عليهم لأن الأولاد يتشرفون بفضيلة الآباء وهذا كما يقال في المفاخرة قتلناكم يوم الفخار وهزمناكم يوم ذي قار وغلبناكم يوم النسار وذكر النعمة بلفظ الواحد والمراد بها الجنس كقوله تعالى « وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها » والواحد لا يمكن عده وقيل المراد بها النعم الواصلة إليهم مما اختصوا به دون آبائهم واشتركوا فيه مع آبائهم فكان نعمة على الجميع فمن ذلك تبقية آبائهم حتى تناسلوا فصاروا من أولادهم ومن ذلك خلقه إياهم على وجه يمكنهم معه الاستدلال على توحيده والوصول إلى معرفته فيشكروا نعمه ويستحقوا ثوابه ومن ذلك ما يوصل إليهم حالا بعد حال من الرزق ويدفع عنهم من المكاره والأسواء وما يسبغ عليهم من نعم الدين والدنيا فعلى القول الأول تكون الآية تذكيرا بالنعم عليهم في أسلافهم وعلى القول الثاني تكون تذكيرا بالمنعم عليهم ، ومن النعم على أسلافهم ما ذكره في قوله « وإذ قال موسى لقومه يا قوم اذكروا نعمة الله عليكم إذ جعل فيكم أنبياء وجعلكم ملوكا وآتاكم ما لم يؤت أحدا من العالمين » وقال ابن الأنباري أراد اذكروا ما أنعمت به عليكم فيما استودعتكم من علم التوراة وبينت لكم من صفة محمد (صلى الله عليه وآله وسلّم) وألزمتكم من تصديقه واتباعه فلما بعث ولم يتبعوه كانوا كالناسين لهذه النعمة وقوله « وأوفوا بعهدي أوف بعهدكم » قيل فيه وجوه ( أحدها ) أن هذا العهد هو أن الله تعالى عهد إليهم في التوراة أنه باعث نبيا يقال له محمد فمن تبعه كان له أجران اثنان أجر باتباعه موسى وإيمانه بالتوراة وأجر باتباعه محمدا وإيمانه بالقرآن من كفر به تكاملت أوزاره وكانت النار جزاءه فقال « أوفوا بعهدي » في محمد « أوف بعهدكم » أدخلكم الجنة عن ابن عباس فسمى ذلك عهدا لأنه تقدم به إليهم في الكتاب السابق وقيل إنما جعله عهدا لتأكيده بمنزلة العهد الذي هو اليمين كما قال سبحانه « وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه » ( وثانيها ) أنه العهد الذي عاهدهم عليه حيث قال « خذوا ما آتيناكم بقوة » أي بجد « واذكروا ما فيه » أي ما في الكتاب عن الحسن ( وثالثها ) أنه ما عهد إليهم في سورة المائدة حيث قال « ولقد أخذ الله ميثاق بني إسرائيل وبعثنا منهم اثني عشر نقيبا وقال الله إني معكم لئن أقمتم الصلاة وآتيتم الزكاة وآمنتم برسلي » الآية عن قتادة ( ورابعها ) أنه أراد جميع الأوامر والنواهي ( وخامسها ) أنه جعل تعريفه إياهم نعمة عهدا عليهم وميثاقا لأنه يلزمهم القيام بما يأمرهم به من شكر هذه النعم كما يلزمهم الوفاء بالعهد والميثاق الذي يؤخذ عليهم والأول أقوى لأن عليه أكثر المفسرين وبه يشهد القرآن وقوله « وإياي فارهبون » أي خافوني في نقض العهد وفي هذه الآية دلالة على وجوب شكر النعمة وفي الحديث التحدث بالنعم شكر وفيها دلالة على عظم المعصية في جحود النعم وكفرانها ولحوق الوعيد الشديد بكتمانها ويدل أيضا على ثبوت أفعال العباد إذ لو لم تكن لهم أفعال لما صح العهد والأمر والنهي والوعد والوعيد ولأدى إلى بطلان الرسل والكتب .

سؤال وجواب

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3208
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4622
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4626
التاريخ: 30 / 11 / 2015 4609
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3126
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2022
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2196
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 2361
التاريخ: 30 / 11 / 2015 1956
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1489
التاريخ: 25 / 11 / 2015 1520
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1656
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1557

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .