English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11643) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 13 / 4 / 2016 1222
التاريخ: 14 / 4 / 2016 1030
التاريخ: 21 / آيار / 2015 م 1312
التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 1408
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1752
التاريخ: 15 / 5 / 2016 1674
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1654
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1625
ما هي جنة ادم  
  
1792   07:12 مساءاً   التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م
المؤلف : امين الاسلام الفضل ابن الحسن الطبرسي
الكتاب أو المصدر : تفسير مجمع البيان
الجزء والصفحة : ج1 ، ص168-170.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 3 / 12 / 2015 1739
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1688
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2012
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 1723

اختلف في الجنة التي أسكن فيها آدم فقال أبو هاشم هي جنة من جنان السماء غير جنة الخلد لأن جنة الخلد أكلها دائم ولا تكليف فيها وقال أبو مسلم هي جنة من جنان الدنيا في الأرض وقال أن قوله {اهْبِطُوا مِنْهَا} [البقرة : 38] لا يقتضي كونها في السماء لأنه مثل قوله {اهْبِطُوا مِصْرًا} [البقرة : 61] واستدل بعضهم على أنها لم تكن جنة الخلد بقوله تعالى حكاية عن إبليس « هل أدلك على شجرة الخلد » فلو كانت جنة الخلد لكان آدم عالما بذلك ولم يحتج إلى دلالة وقال أكثر المفسرين والحسن البصري وعمرو بن عبيد وواصل بن عطاء وكثير من المعتزلة كالجبائي والرماني وابن الإخشيد إنها كانت جنة الخلد لأن الألف واللام للتعريف وصارا كالعلم عليها قالوا ويجوز أن تكون وسوسة إبليس من خارج الجنة من حيث يسمعان كلامه قالوا وقال من يزعم أن جنة الخلد من يدخلها لا يخرج منها غير صحيح لأن ذلك إنما يكون إذا استقر أهل الجنة فيها للثواب فأما قبل ذلك فإنها تفنى لقوله تعالى « كل شيء هالك إلا وجهه » وقوله « وكلا منها رغدا » أي كلا من الجنة كثيرا واسعا لا عناء فيه « حيث شئتما » من بقاع الجنة وقيل منها أي من ثمارها إلا ما استثناه « ولا تقربا هذه الشجرة » أي لا تأكلا منها وهو المروي عن الباقر (عليه السلام) فمعناه لا تقرباها بالأكل ويدل عليه أن المخالفة وقعت بالأكل بلا خلاف لا بالدنو منها ولذلك قال فأكلا منها فبدت لهما سوآتهما واختلف في هذا النهي فقيل أنه نهي التحريم وقيل أنه نهي التنزيه دون التحريم كمن يقول لغيره لا تجلس على الطرق وهو قريب من مذهبنا فإن عندنا أن آدم كان مندوبا إلى ترك التناول من الشجرة وكان بالتناول منها تاركا نفلا وفضلا ولم يكن فاعلا لقبيح فإن الأنبياء (عليهم السلام) لا يجوز عليهم القبائح لا صغيرها ولا كبيرها وقالت المعتزلة كان ذلك صغيرة من آدم (عليه السلام) على اختلاف بينهم في أنه وقع منه على سبيل العمد أو السهو أو التأويل وإنما قلنا أنه لا يجوز مواقعة الكبائر على الأنبياء (عليهم السلام) من حيث إن القبيح يستحق فاعله به الذم والعقاب لأن المعاصي عندنا كلها كبائر وإنما تسمى صغيرة بإضافتها إلى ما هو أكبر عقابا منها لأن الإحباط قد دل الدليل عندنا على بطلانه وإذا بطل ذلك فلا معصية إلا ويستحق فاعلها الذم والعقاب وإذا كان الذم والعقاب منفيين عن الأنبياء (عليهم السلام) وجب أن ينتفي عنهم سائر الذنوب ولأنه لو جاز عليهم شيء من ذلك لنفر عن قبول قولهم والمراد بالتنفير أن النفس إلى قبول قول من لا تجوز عليه شيئا من المعاصي أسكن منها إلى قول من يجوز عليه ذلك ولا يجوز عليهم كل ما يكون منفرا عنه من الخلق المشوهة والهيئات المستنكرة وإذا صح ما ذكرناه علمنا أن مخالفة آدم (عليه السلام) لظاهر النهي كان على الوجه الذي بيناه واختلف في الشجرة التي نهي عنها آدم فقيل هي السنبلة عن ابن عباس وقيل هي الكرمة عن ابن مسعود والسدي وقيل هي التينة عن ابن جريج وقيل هي شجرة الكافور يروي عن علي (عليه السلام) وقيل هي شجرة العلم علم الخير والشر عن الكلبي وقيل هي شجرة الخلد التي كانت تأكل منها الملائكة عن ابن جذعان وقوله « فتكونا من الظالمين » أي تكونا بأكلها من الظالمين لأنفسكما ويجوز أن يقال لمن بخس نفسه الثواب أنه ظالم لنفسه كقوله تعالى حكاية عن أيوب إني كنت من الظالمين حيث بخس نفسه الثواب بترك المندوب إليه واختلفوا هل كان يجوز ابتداء الخلق في الجنة فجوز البصريون من أهل العدل ذلك قالوا يجوز أن ينعمهم الله في الجنة مؤبدا تفضلا منه لا على وجه الثواب لأن ذلك نعمة منه تعالى كما أن خلقهم وتعريضهم للثواب نعمة وقال أبو القاسم البلخي لا يجوز ذلك لأنه لو فعل ذلك لا يخلو إما أن يكونوا متعبدين بالمعرفة أو لا يكونوا كذلك فلو كانوا متعبدين لم يكن بد من ترغيب وترهيب ووعد ووعيد وكان يكون لا بد من دار أخرى يجازون فيها ويخلدون وإن كانوا غير متعبدين كانوا مهملين وذلك غير جائز وجوابه أنه سبحانه لو ابتدأ خلقهم في الجنة لكان يضطرهم إلى المعرفة ويلجئهم إلى فعل الحسن وترك القبيح ومتى راموا القبيح منعوا منه فلا يؤدي إلى ما قاله وهذا كما يدخل الله الجنة الأطفال وغير المكلفين لا على وجه الثواب .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4704
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4671
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3850
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5647
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4897
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 2721
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2611
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2532
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2582
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1956
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1930
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1936
التاريخ: 27 / أيلول / 2015 م 3585

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .