جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11549) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 478
التاريخ: 15 / 3 / 2016 358
التاريخ: 9 / 5 / 2016 392
التاريخ: 19 / 3 / 2016 387
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 799
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 658
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 633
التاريخ: 21 / 12 / 2015 642
باب التوبة مفتوح ما لم يقنط العبد  
  
696   02:06 صباحاً   التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م
المؤلف : محمد جواد مغنية
الكتاب أو المصدر : تفسير الكاشف
الجزء والصفحة : ج6 ، ص426-427.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 704
التاريخ: 1 / 12 / 2015 618
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 623
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 677

قال تعالى : {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر: 53].

 هذه دعوة صريحة من اللَّه للذين جاروا على أنفسهم بارتكاب الذنوب والمعاصي ، دعوة منه تعالى إلى التوبة ، ووعد بالعفو والصفح عن كل ذنب مهما كبر وعظم ، وبهذا ترك سبحانه الباب مفتوحا أمام من يريد أن يكفّر عن سيئاته ، ويصلح ما أفسد من نفسه ، وفي الحديث : ان اللَّه لا يمل حتى تملوا ، فإذا تركتم ترك ، أي إذا تركتم التوبة ترك المغفرة . وفيه أيضا ان رسول اللَّه ( صلى الله عليه واله ) قال : ما أحب ان لي الدنيا بما فيها بهذه الآية .

واشتهر انها أرجى آية في القرآن ، ومن الذنوب الكبار أن ييأس الإنسان من رحمة اللَّه {وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ } [الحجر: 56] - 56 الحجر . وتكلمنا عن ذلك مفصلا عند تفسير الآية 48 من سورة النساء ج 2 ص 342 ، وأيضا عقدنا فصلا خاصا للتوبة في المجلد المذكور ص 275 .

{ وأَنِيبُوا إِلى رَبِّكُمْ وأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ } .

اغتنموا الفرصة ولا تضيعوها أيها المذنبون ، توبوا إليه تعالى وأخلصوا له في الأقوال والأفعال {وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ} [الزمر: 55] . لا شيء مما أنزل اللَّه أحسن من شيء بالنسبة إليه تعالى ، فكل ما قال حسن وعظيم ، أما بالنسبة إلى المذنبين فأحسن ما نزل في حقهم هو دعوتهم إلى التوبة ، وقبولها منهم وان عظم الذنب ، وما عدا ذلك وعيد وتهديد .

ثم بيّن سبحانه ان عاقبة من أهمل التوبة من العصاة هي :

1 - {أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ } [الزمر: 56] أي في طاعته ، والحسرة من أشد العذاب على النفس ، وبالخصوص مع عدم المهرب والمخرج .

2 – { وإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ } . غدا يقول المذنب ندامة وأسفا : لم أكتف بمعصية اللَّه وإهمال التوبة حتى سخرت من أهل طاعته والخائفين من عذابه ونقمته .

3 - {أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ} [الزمر: 57]. ونحوه قوله تعالى :

{سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا} [الأنعام: 148] ، ج 3 ص 278 .

4 - « {أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ} [الزمر: 58] » .

ومثله الآية 100 من سورة المؤمنون : {قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا } [المؤمنون: 99، 100] ج 5 ص 388 .

( بلى ) ليس الأمر كما زعمت وقلت : « لو ان اللَّه هداني » . { بَلَى قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ} [الزمر: 59]. جاءته آيات اللَّه فأنكرها ، وقال ما هي من عند اللَّه ، واستكبر عن الايمان ، وكفر باللَّه والرسول ، ثم كذب وقال : ما جاءني من اللَّه شيء على لسان نبيه ، فجمع بين مساوئ الكفر والكذب والاستكبار ، ولو بادر الفرصة إلى التوبة لكان في غنى عن ذلك وراحة من عذاب الخزي والهون .

شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1029
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1062
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1049
التاريخ: 29 / 11 / 2015 959
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 861
التاريخ: 8 / 12 / 2015 720
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 893
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1290

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .