جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11549) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / 12 / 2015 658
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 721
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 586
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 791
أين المتقون ؟  
  
786   02:21 صباحاً   التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م
المؤلف : محمد جواد مغنية
الكتاب أو المصدر : تفسير الكاشف
الجزء والصفحة : ج4 ، ص136-137.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 687
التاريخ: 18 / 12 / 2015 672
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 652
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 652

قال تعالى : {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمانِهِمْ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الأَنْهارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ } [يونس : 9].

المراد بالهداية هنا الثواب ، أي ان اللَّه يثيبهم بسبب إيمانهم . .

ذكر سبحانه في الآية السابقة الجاحدين وأوصافهم ومآلهم ، وذكر في هذه الآية المؤمنين وأوصافهم ومآلهم ، كعادته جل ثناؤه من المقابلة بين الأضداد وصفا ومآلا ، فالمؤمنون على عكس الجاحدين يرجون لقاء اللَّه ، ويتورعون عن محارمه عملا بمقتضى دينهم وإيمانهم ، واللَّه سبحانه يثيبهم بجنات تجري من تحتها الأنهار . .

وقد جاء في الحديث : ان اللَّه تبارك وتعالى يقول يوم القيامة : اليوم أضع نسبكم وأرفع نسبي . . أين المتقون ؟ . هذا هو نداء اللَّه يوم الحق والفصل : أين المتقون الصادقون في أقوالهم ، المخلصون في أعمالهم ، أما نداء الشيطان في هذه الدار ، دار الظلم والفساد فأين الطغاة المجرمون المتهتكون المفسدون ؟ .

وكل من أكرم مؤمنا تقيا لإيمانه وتقواه فقد نادى بنداء اللَّه : أين المتقون ؟ .

وكل من احترم طاغية لاجرامه فقد نادى بنداء الشيطان : أين المجرمون ؟ . قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : يكره القيام تعظيما إلا لرجل في الدين ، وقال : لا تقبل يد أحد إلا يد رسول اللَّه ( صلى الله عليه واله ) أو من أريد به رسول اللَّه (صلى الله عليه واله ) .

والحكم في تعظيم الرجال يختلف باختلاف الموارد ، فان كان تشجيعا للإثم ومعصية اللَّه فهو حرام ، وان كان للتحابب والتآلف ، ودفع الضرر أو قضاء حاجة محتاج فهو حسن ، وإلا فمكروه ، أما تعظيم المجاهد لجهاده ، والمخلص لإخلاصه ، والمصلح لإصلاحه ، والعالم لعلمه وعمله به فهو من تعظيم شعائر اللَّه وحرماته الذي أشار إليه بقوله : « ومَنْ يُعَظِّمْ شَعائِرَ اللَّهِ فَإِنَّها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ - 32 الحج » . وقوله : « ومَنْ يُعَظِّمْ حُرُماتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ - 30 الحج » .

( دَعْواهُمْ فِيها سُبْحانَكَ اللَّهُمَّ وتَحِيَّتُهُمْ فِيها سَلامٌ وآخِرُ دَعْواهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ )[يونس:10] . هذه الآية بجملتها إخبار بأن أهل الجنة في روح وريحان لا يشغلهم شيء مما كان يهمهم في الحياة الدنيا من جلب مصلحة أو دفع مضرة . .

فلا يطالبون بإقامة العدل والسلام ، ولا بإقرار الأمن والنظام ، ولا بزيادة الأجور والمرتبات ، ولا بشيء على الإطلاق ، فكل شيء مما تشتهيه الأنفس ، وتلذه الأعين جاهز متوافر ، وما عليهم إذا أرادوا شيئا إلا أن يستحضروا صورته في أذهانهم ، ومن أجل هذا تفرغوا للتسبيح والتحميد ، والتحيات الزاكيات : « لا يَسْمَعُونَ فِيها لَغْواً ولا تَأْثِيماً إِلَّا قِيلًا سَلاماً سَلاماً - 26 الواقعة » . وقد سمعوا هذا السلام من اللَّه حين لقائه : « تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلامٌ - 44 الأحزاب » .

وسمعوه من الملائكة : « وقالَ لَهُمْ خَزَنَتُها - أي الجنة - سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوها خالِدِينَ - 73 الزمر » . وسمعه بعضهم من بعض . وتكلمنا عن تحية الإسلام عند تفسير الآية 54 من الأنعام .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1905
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 1771
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2029
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1707
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2095
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1111
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 966
التاريخ: 13 / 12 / 2015 1164
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1253
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 777
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 760
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 811
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 802

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .