جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 4 / 10 / 2017 343
التاريخ: 8 / شباط / 2015 م 886
التاريخ: 21 / 6 / 2017 435
التاريخ: 15 / 10 / 2015 786
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / 12 / 2015 1135
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1260
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1219
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1166
الدين ليس بالأهواء والرغبات  
  
1188   04:56 مساءاً   التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م
المؤلف : امين الاسلام الفضل ابن الحسن الطبرسي
الكتاب أو المصدر : تفسير مجمع البيان
الجزء والصفحة : ج1 ، ص369 -370 .


أقرأ أيضاً
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1221
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1182
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1111
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1417

كانت اليهود والنصارى يسألون النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) الهدنة ويرونه أنه إن هادنهم وأمهلهم اتبعوه ف آيسه الله تعالى من موافقتهم فقال {وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ} [البقرة : 120] وقيل أيضا أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) كان مجتهدا في طلب ما يرضيهم ليدخلوا في الإسلام فقيل له دع ما يرضيهم إلى ما أمرك الله به من مجاهدتهم وهذا يدل على أنه لا يصح إرضاء اليهود والنصارى على حال لأنه تعالى علق رضاءهم بأن يصير (عليه السلام) يهوديا أو نصرانيا وإذا استحال ذلك استحال إرضاؤهم يعني أنه لا يرضي كل فرقة منهم إلا أن يتبع ملتهم أي دينهم وقيل قبلتهم « قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى » أي قل يا محمد لهم أن دين الله الذي يرضاه هو الهدى أي الدين الذي أنت عليه عن ابن عباس وقيل معناه أن هدى الله يعني القرآن هو الذي يهدي إلى الجنة لا طريقة اليهود والنصارى وقيل معناه أن دلالة الله هي الدلالة وهدى الله هو الحق كما يقال طريقة فلان هي الطريقة وقوله « ولئن اتبعت أهواءهم » أي مراداتهم وقال ابن عباس معناه أن صليت إلى قبلتهم « بعد الذي جاءك من العلم » أي من البيان من الله تعالى وقيل من الدين « ما لك » يا محمد « من الله من ولي » يحفظك من عقابه « ولا نصير » أي معين وظهير يعينك عليه ويدفع بنصره عقابه عنك وهذه الآية تدل على أن من علم الله تعالى منه أنه لا يعصي يصح وعيده لأنه علم أن نبيه (صلى الله عليه وآله وسلّم) لا يتبع أهواءهم فجرى مجرى قوله لئن أشركت ليحبطن عملك والمقصود منه التنبيه على أن حال أمته فيه أغلظ من حاله لأن منزلتهم دون منزلته وقيل الخطاب للنبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) والمراد أمته .

سؤال وجواب

التاريخ: 22 / 3 / 2016 2782
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2651
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2748
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3382
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 3335
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1786
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1804
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2143
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1841
هل تعلم

التاريخ: 8 / 12 / 2015 1284
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1566
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1327
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 1448

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .