جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11201) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 14 / 8 / 2016 53
التاريخ: 30 / 3 / 2016 110
التاريخ: 18 / 8 / 2016 38
التاريخ: 4 / 8 / 2016 40
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / 12 / 2015 229
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 277
التاريخ: 1 / 12 / 2015 238
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 278
هل للَّه عرش يجلس عليه كالسلاطين والأمراء ؟  
  
435   04:22 مساءاً   التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م
المؤلف : محمد جواد مغنية
الكتاب أو المصدر : تفسير الكاشف
الجزء والصفحة : ج7 ، ص404-405


أقرأ أيضاً
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 720
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 621
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 729
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 757

قال تعالى :  {وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ} [الحاقة : 17].

هل للَّه عرش يجلس عليه كالسلاطين والأمراء ؟ . قال أهل الظاهر الحرفيون : نعم له سمع وبصر ويد ورجل وغير ذلك من الأعضاء . . ونسب إلى أبي عامر القرشي القول بأن اللَّه مثلي ومثلك في هيئته وصورته ! . . وهذا مستحيل لأنه لو كان جسما لافتقر إلى مكان ، والخالق لا يفتقر إلى شيء ، واليه يفتقر كل شيء ، وأيضا يلزم على هذا أن يكون المكان قديما ، ولا قديم إلا اللَّه . . إلى آخر ما ذكره الفلاسفة وعلماء الكلام .

وقال آخرون : نحن لا نعلم العرش ، ولا كيف يحمل ، وما كلفنا اللَّه بمعرفة ذلك . . وهذا القول هو الأحوط على حد تعبير الفقهاء الأتقياء .

وعند ما تأملنا في معنى هذه الآية أوحى لنا السياق بأن المراد من العرش الملك والاستيلاء ، كما سبقت الإشارة إلى ذلك عند تفسير الآية 54 من سورة الأعراف .

وان المراد بحملة العرش الكائنات المخلوقة والمملوكة للَّه ، ويشعر بذلك ما جاء في إحدى خطب نهج البلاغة : « ولو لا إقرار السماوات للَّه بالربوبية وإذعانهن بالطواعية لما جعلهن موضعا لعرشه » أي لو لا تصرفه تعالى بالسماوات كيف يشاء لما كانت ملكا له ، فالتصرف المطلق دليل الملك ، كما ان الملك يستدعي هذا التصرف . .

وعليه يكون قوله تعالى : « ويَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ » الخ أشبه بالجواب عن سؤال من يسأل : إذا زالت السماوات والأرض فإن معنى هذا ان ملك اللَّه قد زال ، ولم يبق من شيء يسيطر عليه ؟ .

فأجاب سبحانه : كلا . . ان هناك مخلوقا آخر غير السماوات والأرض ، وهو عبارة عن ثمانية أكوان ، وهي في أمان وسلام من أي خلل ، يتصرف بها سبحانه كيف يشاء بعد تدمير الأرض والسماء . . نقول هذا كفكرة استوحيناها من كلمة « يحمل » ، وهذه الفكرة - كما ترى - ممكنة في ذاتها ، ولكن مثلها لا يثبت إلا بالنص الصريح الذي يفيد القطع والجزم ، ولو كانت من باب الحلال والحرام لكان لظن الفقيه وجه وجيه إذا استند إلى ظاهر الكتاب أو السنة .

( يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفى مِنْكُمْ خافِيَةٌ ) تعرض الخلائق على اللَّه يوم القيامة للحساب وتوفية كل عامل جزاء عمله ، وهو سبحانه أعلم بمن اهتدى ومن ضل عن سبيله .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 759
التاريخ: 5 / 4 / 2016 565
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 430
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1095
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 655
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 344
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 339
التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 333
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 344

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .