English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الفقه الاسلامي واصوله
عدد المواضيع في القسم ( 6603) موضوعاً
المسائل الفقهية
علم اصول الفقه
القواعد الفقهية
المصطلحات الفقهية
الفقه المقارن
السيرة النبوية

التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1626
التاريخ: 31 / كانون الثاني / 2015 1776
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1459
التاريخ: 20 / 3 / 2016 1488
اقسام الغنيمة  
  
31   09:53 صباحاً   التاريخ: 12 / 9 / 2016
المؤلف : المحقق الحلي نجم الدين جعفر بن الحسن
الكتاب أو المصدر : شرائع الاسلام في مسائل الحلال والحرام
الجزء والصفحة : ج1. ص.291- 293


أقرأ أيضاً
التاريخ: 12 / 8 / 2017 27
التاريخ: 12 / 9 / 2016 32
التاريخ: 12 / 9 / 2016 39
التاريخ: 24 / 9 / 2018 52

...الغنيمة : هي الفائدة المكتسبة سواء اكتسبت برأس مال كأرباح التجارات أو غيره أو ما يستفاد من دار الحرب.

والنظر هاهنا يتعلق بالقسم الأخير‌ :

وهي أقسام ثلاثة :

الأول : ما ينقل كالذهب والفضة والأمتعة.

الثاني : ما لا ينقل كالأرض والعقار.

الثالث : وما هو سبي كالنساء والأطفال.

والأول [أي ما ينقل كالذهب والفضة والأمتعة] :

ينقسم إلى‌ :

ما يصح تملكه للمسلم :

وذاك يدخل في الغنيمة وهذا القسم يختص به الغانمون بعد الخمس والجعائل ولا يجوز لهم التصرف في شي‌ء منه إلا بعد القسمة والاختصاص وقيل يجوز لهم تناول ما لا بد منه كعليق الدابة وأكل الطعام.

وإلى ما لا يصح تملكه :

كالخمر والخنزير ولا يدخل في الغنيمة بل ينبغي إتلافه إن أمكن كالخنزير أو يجوز إتلافه وإبقاؤه للتخليل كالخمر.

فروع :

الأول : إذا باع أحد الغانمين غانما شيئا أو وهبه لم يصح ويمكن أن يقال يصح في قدر حصته ويكون الثاني أحق باليد على قول ولو خرج هذا إلى دار الحرب أعاده إلى المغنم لا إلى دافعه ولو كان القابض من غير الغانمين لم تقر يده عليه.

الثاني : الأشياء المباحة في الأصل كالصيود والأشجار لا يختص بها أحد ويجوز تملكها لكل مسلم ولو كان عليه أثر ملك وهو في دار الحرب كان غنيمة بناء على الظاهر كالطير المقصوص والأشجار المقطوعة.

الثالث : لو وجد شي‌ء في دار الحرب يحتمل أن يكون للمسلمين ولأهل الحرب كالخيمة والسلاح فحكمه حكم اللقطة وقيل يعرف سنة ثم يلحق بالغنيمة وهو تحكم.

الرابع : إذا كان في الغنيمة من ينعتق على بعض الغانمين قيل ينعتق نصيبه ولا يجب أن يشتري حصص الباقين وقيل لا ينعتق إلا أن يجعله الإمام في حصته أو حصة جماعة هو أحدهم ثم يرضى هو فيلزمه شراء حصص الباقين إن كان موسرا.

الثاني : وأما ما لا ينقل فهو للمسلمين قاطبة وفيه الخمس والإمام مخير بين إفراد خمسه لأربابه وبين إبقائه وإخراج الخمس من ارتفاعه.

الثالث : وأما النساء والذراري ف‍من جملة الغنائم ويختص بهم الغانمون وفيهم الخمس لمستحقه.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 4098
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5134
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3991
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 6898
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4557
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3107
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 2723
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3033
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2836
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2267
التاريخ: 21 / 7 / 2016 1861
التاريخ: 25 / 11 / 2015 2118
التاريخ: 26 / 11 / 2015 2489

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .