English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الرجال و الحديث
عدد المواضيع في القسم ( 4572) موضوعاً
علم الحديث
علم الرجال
السيرة النبوية

التاريخ: 2 / 4 / 2016 1048
التاريخ: 28 / 3 / 2016 985
التاريخ: 28 / 3 / 2016 987
التاريخ: 23 / 8 / 2016 849
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1465
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1522
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1564
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1528
داود بن زربي الخندقي  
  
173   02:32 مساءاً   التاريخ: 8 / 9 / 2016
المؤلف : اللجنة العلمية
الكتاب أو المصدر : معجم رجال الحديث - موسوعة طبقات الفقهاء
الجزء والصفحة : .......


أقرأ أيضاً
التاريخ: 24 / 7 / 2017 308
التاريخ: 30 / 12 / 2016 140
التاريخ: 5 / 9 / 2016 130
التاريخ: 28 / 9 / 2017 106

اسمه :

داود بن زربي بو سليمان الخندقي  البندار(... ـ كان حيّاً بعد 183 هـ).

أقوال العلماء فيه:

ـ عده الشيخ الطوسي مع توصيفه بالكوفي في أصحاب الصادق (عليه السلام) وفي أصحاب الكاظم (عليه السلام ) قائلا : روى عن أبي عبدالله عليه السلام .

ـ عده الشيخ المفيد في إرشاده في فصل : ( في من روى النص على الرضا علي بن موسى عليه السلام بالإمامة من أبيه والاشارة اليه منه بذلك ) : من خاصته وثقاته وأهل الورع والعلم والفقه من شيعته .

وقال العلامة في الخلاصة : داود بن زربي . . كان أخص الناس بالرشيد ، وأورد الكشي ما يشهد بسلامة عقيدته ، وقال النجاشي : إنه ثقة ، ذكره ابن عقدة ( إنتهى ) .

ـ قال ابن داود في  من القسم الاول: وكان معتقدا في أبي عبدالله (عليه السلام). أهمله الشيخ ، ووثقه النجاشي .

ـ قال السيد الخوئي : مقتضى ما ذكراه : سقوط كلمة ( ثقة ) عن نسخة النجاشي الواصلة إلينا ، وفي شهادتهما كفاية على الثبوت ، وحينئذ لا ينبغي الاشكال في وثاقة الرجل بشهادة المفيد وبشهادة ابن عقدة على ماذكره النجاشي .

نبه من حياته :

أخذ عن الاِمام أبي عبد اللّه الصادق - عليه السّلام- ، وكان مورد عنايته وعطفه (عليه السلام) ، ثم لقي الاِمام أبا الحسن الكاظم - عليه السّلام- بعده، وانضمَّ في عِداد خاصّة أصحابه وثقاته وأهل الوَرَع والعلم والفقه. ورُوي أنّه أدرك الاِمام الرضا - عليه السّلام- ، وسلّمه أمانةً من أبيه الكاظم - عليه السّلام- . روى عن الاِمامين الصادق والكاظم - عليهما السّلام- ، وعن حمدويه ، وابراهيم ، قالا : حدثنا محمد بن إسماعيل الرازي ، قال : حدثني أحمد بن سليمان ، قال : حدثني داود الرقي ، قال : دخلت على أبي عبدالله (عليه السلام) فقلت له : جعلت فداك كم عدة الطهارة ؟ فقال عليه السلام : ما أوجبه الله فواحدة وأضاف إليها رسول الله واحدة لضعف الناس ومن توضأ ثلاثا فلا صلاة له ، وأنا معه في ذا ، حتى جاء داود بن زربي وأخذ زاوية من البيت فسأله عما سألته   في عدة الطهارة فقال له : ثلاثا ، ثلاثا ، من نقص عنه فلا صلاة له . قال : فارتعدت فرائصي وكاد أن يدخلني الشيطان فأبصر أبوعبدالله عليه السلام إلي وقد تغير لوني ، فقال : اسكن يا داود هذا هو الكفر أو ضرب الاعناق ، قال : فخرجنا من عنده وكان ابن زربي إلى جوار بستان أبي جعفر المنصور ، وكان قد القي إلى أبي جعفر أمر داود بن زربي وأنه رافضي يختلف إلى جعفر بن محمد عليهما السلام ، فقال أبو جعفر ( المنصور ) : إني مطلع على طهارته فإن هو توضأ وضوء جعفر بن محمد (عليه السلام) فاني لا عرف طهارته حققت عليه القول وقتلته ، فاطلع وداود يتهيأ للصلاة من حيث لا يراه ، فأسبغ داود بن زربي الوضوء ثلاثا كما أمره أبو عبدالله (عليه السلام) فما تم وضوؤه حتى بعث إليه أبو جعفر ( منصور ) فدعاه. قال : فقال داود : فلما أن دخلت عليه رحب بي ، وقال : ياداود قيل فيك شيء باطل وما أنت كذلك قد اطلعت على طهارتك وليس طهارتك طهارة الرافضة فاجعلني في حل ، فأمر له بمائة ألف درهم ، قال : فقال داود الرقي : إلتقيت أنا وداود بن زربي عند أبي عبدالله (عليه السلام) فقال له داود بن زربي : جعلني الله فداك حقنت دماءنا في دار الدنيا ونرجو أن ندخل بيمنك وبركتك الجنة . فقال أبوعبدالله (عليه السلام) : فعل الله ذلك بك وباخوانك من جميع المؤمنين . فقال أبوعبدالله (عليه السلام) لداود بن زربي : حدث داود الرقي بما مر عليكم حتى تسكن روعته . قال : فحدثته بالأمر كله . قال : فقال أبوعبدالله عليه السلام : لهذا أفتيته لأنه كان أشرف على القتل من يد هذا العدو . ثم قال : ياداود بن زربي توضأ مثنى ، مثنى ولا تزدن عليه ، فانك إن زدت عليه فلا صلاة لك . وقد دلت هذه الرواية على أن داود بن زربي كان مورد عطف الصادق (عليه السلام) ، لكن الرواية ضعيفة السند من جهة أحمد بن سليمان . وطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل وبابن بطة .

أثارهُ :

صنّف أصلاً رواه عنه ابن أبي عمير، ووقع في إسناد عدّة من الروايات عن أئمّة أهل البيت - عليهم السّلام- تبلغ أربعة عشر مورداً في الكتب الاَربعة .*

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*ينظر : معجم رجال الحديث ج8/رقم الترجمة 4396،وموسوعة طبقات الفقهاء ج188/2.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4040
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3482
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3580
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3384
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4752
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 2354
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2763
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2439
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2769
هل تعلم

التاريخ: 26 / 11 / 2015 1671
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1731
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1756
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1664

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .