جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7231) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 13 / 4 / 2016 408
التاريخ: 8 / 8 / 2017 95
التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 492
التاريخ: 3 / 9 / 2017 94
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 758
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 851
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 657
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 734
ثورة التوابين  
  
328   04:50 مساءاً   التاريخ: 12 / 8 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام الباقر(عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏2،ص173-174.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 12 / 8 / 2016 366
التاريخ: 12 / 8 / 2016 369
التاريخ: 12 / 8 / 2016 328
التاريخ: 12 / 8 / 2016 401

كان مركزها الكوفة فقد ندم الشيعة هناك على ما اقترفوه من عظيم الاثم في خذلانهم لسيد الشهداء الامام الحسين (عليه السلام) في حين أنهم هم الذين كاتبوه بالقدوم إلى مصرهم وألحوا عليه برسائلهم ووفودهم وقد رأوا أن لا كفارة لهم سوى إعلان الثورة على حكومة يزيد والمطالبة بدم الامام الحسين (عليه السلام) واستئصال المجرمين من قتلته وكان زعيم التوابين سليمان بن صرد الخزاعي فقد أنتخب قائدا عاما للثورة وأناطوا به وضع الخطط السياسية والعسكرية ومراسلة المناطق التي تضم الشيعة في العراق وخارجه ، وأخذ التوابون يجمعون الأموال والتبرعات وأحاطوا أمرهم بكثير من السر والكتمان ولما هلك الطاغية الفاجر يزيد بن معاوية أعلن التوابون ثورتهم العارمة وذلك في سنة 65هـ وكان عددهم فيما يقول المؤرخون أربعة آلاف وقد نادوا بشعارهم : يا لثارات الحسين.

ولأول مرة دوى هذا النداء المؤثر في سماء الكوفة فكان كالصاعقة على رؤوس السفكة المجرمين الذين اقترفوا أفظع جريمة في تأريخ الانسانية.

وزحفت تلك القوى العسكرية إلى عين الوردة فأقامت فيها وانطلقت إليها جنود أهل الشام فالتحمت معها التحاما رهيبا وجرت بينهما أعنف المعارك وأشدها ضراوة وأبدى التوابون من البسالة والصمود ما يعجز عنه الوصف واستشهد في تلك المعارك قادة التوابين كسليمان ابن صرد والمسيب بن نجبة وعبد الله بن سعد وغيرهم ورأى التوابون أن لا قدرة لهم على مناجزة أهل الشام فتركوا ساحة القتال ورجعوا في غلس الليل البهيم إلى الكوفة ولم تتعقبهم جيوش أهل الشام وقد مضى كل جندي إلى بلده وانتهت بذلك معركة التوابين إلا أنها قد ملئت قلوب السفكة المجرمين فزعا ورعبا كما أدخلت السرور والفرح على أهل البيت (عليه السلام) الذين أثكلهم الخطب بمصيبة سيد الشهداء (عليه السلام) وهم ينتظرون بفارغ الصبر أن ينتقم الله من الظالمين ويأخذ بثأرهم من السفكة المجرمين.

سؤال وجواب

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1977
التاريخ: 8 / 4 / 2016 1873
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2179
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2112
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1763
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1166
التاريخ: 19 / تموز / 2015 م 1114
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1040
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1102
هل تعلم

التاريخ: 8 / 12 / 2015 756
التاريخ: 3 / 4 / 2016 729
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 835
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 784

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .