جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7021) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 837
التاريخ: 23 / كانون الثاني / 2015 432
التاريخ: 12 / كانون الاول / 2014 م 459
التاريخ: 21 / آيار / 2015 م 467
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 584
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 594
التاريخ: 2 / 12 / 2015 600
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 550
اكبار الامام الباقر لزيد  
  
247   05:24 مساءاً   التاريخ: 11 / 8 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام الباقر(عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏1،ص67-68.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 11 / 8 / 2016 275
التاريخ: 11 / 8 / 2016 263
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 429
التاريخ: 11 / 8 / 2016 300

كان الامام الباقر (عليه السلام) يجل أخاه زيدا ويكبره ويحمل له في دخائل نفسه أعمق الود وخالص الحب لأنه من افذاذ الرجال وصورة حية للبطولات النادرة وقد روى المؤرخون صورا من ألوان ذلك الود والاكبار وهذه بعضها :

1 ـ إنه قال له : لقد انجبت أم ولدتك يا زيد اللهم اشدد ازري بزيد وهذا يدل على مدى إكبار الامام وتعظيمه لزيد.

2 ـ روى سدير الصيرفي قال : كنت عند أبي جعفر الباقر (عليه السلام) فدخل زيد بن علي فضرب أبو جعفر على كتفه وقال له : هذا سيد بني هاشم إذا دعاكم فأجيبوه وإذا استنصركم فانصروه ودل ذلك على دعوة الامام الى نصرته والذب عنه والحكم بشرعية ثورته.

3 ـ روى المؤرخون عن رجل من بني هاشم قال : كنا عند محمد بن علي بن الحسين وأخوه زيد جالس فدخل رجل من أهل الكوفة فقال له محمد بن علي : إنك لتروى طرائف من نوادر الشعر فكيف قال الانصاري لأخيه؟ فانشده :

لعمرك ما أن أبو مالك             بوان ولا بضعيف قواه

ولا بألد له نازع                    يعادي أخاه اذا ما نهاه

ولكنه غير مخلافة                 كريم الطبائع حلو ثناه

وإن سدته سدت مطواعة        ومهما وكلت إليه كفاه

فوضع أبو جعفر يده على كتف زيد وقال له : هذه صفتك يا أخي واعيذك بالله أن تكون قتيل العراق .

ومعنى هذه الأبيات التي وصف بها الامام أخاه أنه كان قوي الشكيمة صلب الارادة ماضي العزيمة وانه منقاد لأخيه كريم في طبائعه وإنه مهما وكل إليه من أمر عظيم فانه اهل للقيام به ولا يتصف بهذه الصفات إلا أفذاذ الناس وعمالقة الدهر.

لقد اضفى الامام (عليه السلام) على أخيه اسمى النعوت ومنحه وده الخالص ولم يكن بذلك مدفوعا بدافع الأخوة فان مقامه الروحي بعيد كل البعد من الاندفاع وراء العواطف والرغبات وإنما رأى أخاه من أروع صور التكامل الانساني فمنحه هذا اللون من الود والتكريم.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1611
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1583
التاريخ: 11 / 12 / 2015 1610
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1569
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1293
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 791
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 784
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 880
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 696

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .